تربية

المنح الجامعية للوكالة الأميركية للتنمية الدولية تدعم الطلاب اللبنانيين واللاجئين

نهاد طوباليان

المستفيدون من منح الوكالة الأميركية للتنمية الدولية من الجامعة الأميركية في بيروت يلتقون بمديرة الوكالة سامنتا باور (غير ظاهرة في الصورة). [مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان]

المستفيدون من منح الوكالة الأميركية للتنمية الدولية من الجامعة الأميركية في بيروت يلتقون بمديرة الوكالة سامنتا باور (غير ظاهرة في الصورة). [مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان]

بيروت – ستوفر الوكالة الأميركية للتنمية الدولية منحا جامعية ومساعدات مالية بقيمة 50 مليون دولار لإعانة الطلاب اللبنانيين واللاجئين المقيمين في لبنان على متابعة دراستهم.

وأعلنت مديرة الوكالة سامنتا باور عن حزمة المساعدات الجديدة في 10 تشرين الثاني/نوفمبر خلال زيارة إلى لبنان.

ومن أصل هذا المبلغ، سيتم تخصيص 15 مليون دولار لـ 140 منحة جامعية كاملة للدراسة في الجامعة الأميركية في بيروت والجامعة اللبنانية الأميركية وجامعة سيدة اللويزة.

وستقدم هذه المنح المستندة إلى الجدارة الأكاديمية إلى الطلاب الذين يعانون من مشاكل مادية.

مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية سامنتا باور التي تظهر في هذه الصورة مع أفراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية الأميركية والطلاب المستفيدين من منح الوكالة، أعلنت خلال زيارة أجرتها في تشرين الثاني/نوفمبر إلى لبنان عن تخصيص منح بقيمة 50 مليون دولار لـ 3 جامعات دعما لتعليم الطلاب اللبنانيين واللاجئين. [مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان]

مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية سامنتا باور التي تظهر في هذه الصورة مع أفراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية الأميركية والطلاب المستفيدين من منح الوكالة، أعلنت خلال زيارة أجرتها في تشرين الثاني/نوفمبر إلى لبنان عن تخصيص منح بقيمة 50 مليون دولار لـ 3 جامعات دعما لتعليم الطلاب اللبنانيين واللاجئين. [مكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان]

أما بقيمة الأموال، فستوفر مساعدات مالية بحسب الاحتياجات لنحو 3500 طالب خلال السنوات الثلاث المقبلة، وذلك من أجل تقديم المساعدة في ظل الأزمة الاقتصادية الحادة التي تمر بها البلاد والتي يلقي كثيرون مسؤوليتها على حزب الله.

ومنذ العام 2010، قدمت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أكثر من 156 مليون دولار على شكل منح جامعية كاملة لأكثر من 1600 طالب، لما استطاعوا لولاها من متابعة دراستهم الجامعية.

وقالت الوكالة إن التمويل الجديد يعكس التزامها المتواصل بتمكين الشباب ليساهموا في رسم مستقبل لبنان.

ويأتي الدعم الأميركي للتعليم العالي في وقت يواجه فيه الطلاب تداعيات الأزمة الاقتصادية القاسية في لبنان، إذ أجبرت الصعوبات المالية العديد من الطلاب على التوقف عن متابعة دراساتهم الجامعية.

تأثير إيجابي

وفي حديثها للمشارق، قالت الطالبة المستفيدة من منح الوكالة الأميركية للتنمية الدولية مروى قرحاني، إنها تخرجت الصيف الفائت من الجامعة الأميركية في بيروت بشهادة علوم الكمبيوتر.

وذكرت أنه "كان للمنحة أثر كبير على حياتي من جوانب عديدة".

وأوضحت "أتاحت لي التخصص بعلوم الكمبيوتر والتخرج من الجامعة الأميركية التي تعتبر الأولى في لبنان"، مضيفة أن التعليم فتح أمامها أبواب المشاركة المدنية والعمل التطوعي لمساعدة المجتمع.

وتابعت "أكمل درجة الماجستير بالجامعة الأميركية أيضا، ضمن برنامج مساعدة الخريجين".

بدورها، قالت رزان قاقون التي استفادت أيضا من منحة وتخصصت بالرياضيات في الجامعة الأميركية في بيروت، إن المنحة فتحت لها آفاق العمل.

وأضافت "حين أنظر للشخص الذي كنته في الماضي، أكتشف التغيرات التي طرأت على شخصيتي بفعل ما اكتسبته من حسنات وخبرات بعد حصولي على منحة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية التي قدمت لي فرصا رائعة غيرتني بكل ما للكلمة من معنى".

وذكرت في حديثها للمشارق "أتاحت لي الوكالة الأميركية للتنمية الدولية من خلال المنحة الدراسية الكثير من الفرص للمشاركة بورش عمل وتطوع وفعاليات أكسبتني ثقة بنفسي وبقدراتي".

فوائد إضافية للشباب

وفي الإطار نفسه، أوضح مدير برنامج المنح بالجامعة الأميركية في بيروت مالك طبال، أن الجامعة تلقت من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إلى جانب المنح الكاملة، 19 مليون و500 ألف دولار لتمويل طلاب الجامعة.

وأضاف للمشارق "من المتوقع أن تسجل الجامعة الأميركية 240 طالبا بمنحة دراسية كاملة، وستقدم المساعدة المالية لما يقارب الـ 2000 طالب".

وقال طبال إن 400 خريج من الجامعة استفادوا خلال السنة الأكاديمية الحالية أيضا من منح تقدمها الوكالة للأبحاث، وقد قسمت هذه المنح بالتساوي بين الذكور والإناث من كل أنحاء البلاد.

وأشار إلى أن الجامعة الأميركية في بيروت بدأت تتلقى المنح من الوكالة في أيلول/سبتمبر 2011، وقدم برنامج المنح تغطية الأقساط كاملة لـ 50 طالبا وطالبة في المدارس الرسمية لمتابعة دراستهم الجامعية.

وتابع "واصلت الجامعة الأميركية تلقي منح إضافية ما سمح بتعزيز ورفع عدد المستفيدين".

وأشار إلى أنه "في عام 2018، تم توسيع دائرة المنح لتشمل الطلاب اللاجئين المقيمين في لبنان، وتم تغيير اسم البرنامج إلى برنامج المنح الدراسية للتعليم العالي للوكالة الأميركية للتنمية الدولية".

وأضاف أن " الهدف الرئيس من البرنامج هو منح الطلاب الشباب القادمين من خلفيات اجتماعية واقتصادية محرومة، إمكانية الوصول لتعليم جامعي عالي الجودة وتزويدهم بالمهارات التقنية والقيادية".

ولفت إلى أن هذه المهارات ضرورية للتميز في سوق العمل.

وتغطي المنحة الرسوم الدراسية وكلفة السكن والكتب وجهاز كمبيوتر محمول ورواتب لمدة تصل إلى 5 سنوات.

وختم قائلا إن المنح والمساعدات المالية "ضرورية لدعم الطلاب بالنظر للانهيار الاقتصادي الذي تواجهه البلاد وتأثيره على السكان".

هل أعجبك هذا المقال؟

12 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500

كيف من قدم على المنحة

الرد

ماهي الشروط لدراسة الماجستير

الرد

ما هي الشروط للتقديم على المنحة من حيث العلامات المدرسية او الاختصاصات المطلوبة

الرد

هل يمكنني ان اخد منحة لادرس هندسة ميكانيك

الرد

انا لأجئ سوري وادرس الان في الجامعة اللبنانية في زحلة وحاصل على شهادة علوم عامة بدرجة جيد لكني بحاجة لمساعدة مالية فقط بخصوص المواصلات

الرد

انا اسمي ادهم محمد ناصر الدين وادرس في مدرسه رسميه وهيدي اخر سنه لي في المدرسه واصبح في الجامعه

الرد

اسمي محمود الهبود لا احمل شهادة ثانويه رسميه لكني درست معهد شرعي ودرست سنه في كلية اسلاميه واريد دراسه مفيدة في حياتي هل هذا ممكن وشكرا

الرد

كيف أستطيع أن أسجل لأحصل على منحة لابنتي.

الرد

كيف أستطيع التسجيل للحصول على المنحة الدراسية الجامعية؟

الرد

بوركت الأيادي البيضاء

الرد

مرحبا انا عندي الشهادة الثانوية العامة مصدقة ومترجمة عمري ٢٩ سنة لاجئ سوري مسجل بالمفوضية وحابب استفيد من المنحة الدراسية كيف فيني اسجل واستفيد منها

الرد

بنتي خلصت شهاده السنه الماضيه ولم تسجل بالجامعه بتقدر تقدم على منحه هالسنه واي جامعات ام بس جامعات معينه

الرد