أمن

الحرس الثوري الإيراني يختبئ خلف الشركات الأمنية الخاصة السورية

وليد أبو الخير

image

عناصر من شركة القلعة للحماية والخدمات الأمنية يشاركون في تدريب على عمليات الاقتحام، وهو تدريب خاص بالميليشيات والقوات العسكرية. وتعتبر القلعة من أكبر الشركات الأمنية الخاصة التابعة للحرس الثوري في سوريا. [تويتر/القلعة]

أنشأ الحرس الثوري الإيراني عددا من الشركات الأمنية الخاصة في سوريا توفر له واجهة تغطي أنشطة الميليشيات التابعة له في مختلف أنحاء البلاد.

يُذكر أن شركات الحماية والأمن الخاصة في سوريا مرخصة من قبل وزارة الداخلية بموجب المرسوم التشريعي رقم 55 للعام 2013، والذي أصدره الرئيس السوري بشار الأسد.

ويوفر المرسوم آلية وغطاء تستطيع من خلاله قوى أجنبية كروسيا وإيران، توطيد وجود مسلح لهما في سوريا بشكل قانوني.

وتدار هذه الشركات عادة من قبل ضباط سابقين في الجيش النظامي وأجهزة الاستخبارات السورية، علما أن المرسوم ينص على أن يكون صاحب الشركة سوري الجنسية. ويتم تمويل وإدارة عدد منها من قبل روسيا أو إيران.

image

إعلان ترويجي لشركة العرين الأمنية التابعة للحرس الثوري الإيراني يظهر في أحد شوارع دمشق الرئيسة. [تويتر/شركة العرين]

وتعمل غالبية الشركات الأمنية الخاصة التابعة لإيران في مناطق دير الزور وحلب ودمشق.

وفي ظل مواجهة الميليشيات المدعومة من الحرس الثوري ضغوطا متصاعدة في المنطقةلا سيما في دير الزور، تم دمج بعضها مع الشركات الأمنية، ما يوفر لها مظهرا شرعيا ويسمح لها بمواصلة تنفيذ أنشطتها السابقة.

وفي هذا السياق، قال الناشط من دير الزور عمار صالح إن إيران أنشأت في سوريا عددا من الشركات الأمنية الخاصة بهدف توسيع رقعة وجودها ونطاق أنشطة الميليشيلت التابعة لها.

وأضاف أن الحرس الثوري أعاد تصنيف بعض الميليشيات كشركات أمنية خاصة، لا سيما تلك التي أصبح ارتباطها بإيران علنيا أو على الأقل لم يعد من الممكن إخفاؤه نظرا لطبيعة عملياتها.

وتابع أنه من المعروف أن الشركات الأمنية التابعة للحرس الثوري مرتبطة بشعبة المخابرات العسكرية السورية، ما يشير إلى وجود تنسيق مباشر بين النظام السوري والحرس الثوري.

ولفت صالح إلى أن الشركات المدعومة من الحرس الثوري تؤمن المواكبة الأمنية للحجاج الإيرانيين والعراقيين واللبنانيين الذين يزورون المواقع الدينية في دير الزور ودمشق، بالإضافة إلى حماية الطرقات التي ينقل عبرها النفط.

وقال إنه مع اتساع نطاق أنشطة هذه الشركات، يعمل الحرس الثوري وروسيا على زيادة عدد عناصرها، وتلعب في حالات عدة دور الميليشيات.

شركات معروفة تابعة للحرس الثوري الإيراني

بدوره، قال الناشط الإعلامي من مدينة البوكمال أيهم العلي، إن من بين الشركات الأمنية السورية التابعة للحرس الثوري شركة القلعة للحماية والخدمات الأمنية، وقد أسسها عام 2017 كل من أحمد علي طاهر وأسامة حسن رمضان.

وتدار الشركة من قبل الحرس الثوري الإيراني وشقيق الأسد، ماهر. وأضاف العلي أن جميع عناصرها من الجنسية السورية، أما المدراء فيها فهم ضباط سابقون في الجيش وجهاز الشرطة السوريين.

وتابع أن مقرات الشركة ومكاتبها تقع بالقرب من دمشق ومدينة البوكمال الحدودية في منطقة دير الزور.

وتتمحور أنشطتها بشكل أساسي حول تأمين الحماية لقوافل الحجاج العراقيين والإيرانيين التي تدخل سوريا عبر معبر البوكمال على الحدود مع العراق.

وأوضح العلي أن شركة الفجر لخدمات الحماية هي أيضا شركة أمنية أخرى تابعة للحرس الثوري، وأسسها لورنس مظهر حلاوة وخالد أباظة عام 2018.

وتنشط الشركة على الطريق الممتد بين دمشق والعراق والذي يمر عبر محافظة دير الزور.

وأضاف أنه على غرار شركة القلعة، يتم اتخاذ القرارات الخاصة بمناطق أنشطة الفجر بالتنسيق بين الحرس الثوري وشعبة المخابرات العسكرية السورية.

وأشار إلى أن الشركة تعمل في دير الزور، فتقوم بحراسة منشآت النفط الخاضعة للحرس الثوري وتؤمن الطرقات المؤدية إليها.

وذكر العلي أن هناك أيضا شركة أخرى مشابهة وهي شركة العرين للحماية والحراسة، وقد أنشأت في العام 2017 ويملكها أسامة وعامر المالكي.

ولفت إلى أن ثمة عدد من الشركات الأصغر حجما والتابعة للحرس الثوري، بينها شركة التمساح المملوكة من فراس نيازي الذي يعتبر من أكثر المقربين للحرس الثوري في حمص.

وكثفت شركة تمساح مؤخرا أعمالها في حمص ودير الزور.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500