أمن

غارات جوية تجبر ميليشيات إيران على الانسحاب من شرقي سوريا

فارس العمران

image

نفذت إسرائيل في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 غارة على قرية بيت صابر جنوب غرب العاصمة السورية دمشق، مستهدفة مواقع عسكرية لفيلق القدس الإيراني والقوات المسلحة السورية ردا على إصلاق صواريخ باتجاه إسرائيل في اليوم السابق. [ وكالة سانا/وكالة الصحافة الفرنسية]

أجبرت سلسلة الضربات الجوية التي شنت منذ بضعة أسابيع في شرقي سوريا الميليشيات المدعومة من إيران على سحب بعض قواتها من المنطقة الاستراتيجية.

وكان نحو 15 قاعدة ومستودعا تابعين للميليشيات التي يدعمها الحرس الثوري الإيراني في مناطق البو كمال والميادين ومدينة دير الزور، قد استهدفت بغارات جوية يوم 13 كانون الثاني/يناير نسبتها تقارير إلى إسرائيل.

واُعتبرت الضربات بأنها الأعنف على تلك المناطق منذ نحو عامين والأعلى في حصيلة القتلى منذ حزيران/يونيو 2018، إذ أفادت التقارير عن وقوع ما لا يقل عن 57 قتيلا بين عناصر الميليشيات وجنود النظام السوري.

وفي تغريدة على تويتر، قال رئيس موقع DeirEzzor24 الإخباري المقيم في أوروبا عمر أبو ليلى إن المستودعات كانت تضم شحنة صواريخ وأسلحة أخرى جلبها لواء فاطميون إلى دير الزور في الأسابيع الأخيرة لتوزيعها على الميليشيات المدعومة من إيران.

image

تعد الهجمات التي شنت يوم 13 كانون الثاني/يناير الأضخم من نوعها خلال العامين المنصرمين، مع تسببها بمقتل ما لا يقل عن 57 عنصرا من عناصر الميليشيات الموالية للنظام. [Tabnak.ir]

وعلى إثر الغارات الجوية، أزالت ميليشياتا زينبيون وفاطميون أعلامهما من مقراتهما في دير الزور بمدينتي البو كمال والميادين، فيما رُفع العلم السوري في مواقع أخرى لإخفاء وجود الميليشيات.

الانتقال إلى مواقع بديلة

وبحسب موقع عين الفرات الإخباري، تم نقل الآليات والعتاد والذخائر من مبنى سيرياتل بدير الزور حيث يقع مقر الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني، وإلى موقع قريب من قاعدة روسية في المدينة وإلى الريف.

وذكر التقرير أن الغارات الجوية أرغمت المئات من عناصر الميليشيات العراقية المتمركزين في ريف البو كمال على الانسحاب والعودة إلى العراق، وزعم أن الميليشيات العراقية لجأت إلى حفر خنادق في أطراف البوكمال لإخفاء الأسلحة .

وأضاف الموقع أن عناصر الميليشيات العراقية نقلوا مدافع من عيار 57 ملم ومضادات طائرات من عيارات مختلفة إلى هذه الخنادق، كما نقلوا الأسلحة إلى مدينة القائم الحدودية التي تخضع لحراسة مشددة من ميليشيا كتائب حزب الله.

وأكد أحد سكان دير الزور طلب عدم كشف هويته أن الميليشيات تهدد أرواح الناس في مدينته.

وقال إنه "في كل مرة تتعرض فيه الميليشيات للاستهداف بغارات جوية، تبحث عن مواقع بديلة داخل الأحياء السكنية لإعادة الانتشار والاحتماء بين الأهالي وإخفاء أسلحتها".

وتشير المعلومات إلى أنه بعد الغارات الأخيرة، بدأت الميليشيات في إخفاء الأسلحة داخل مزارع ومنازل في البو كمال كانت قد صادرتها سابقا من مالكيها.

من جانبه، قال المقدم هشام المصطفى، وهو مسؤول سياسي في محافظة الحسكة السورية، إن "المواقع المستهدفة بالغارات الجوية الأخيرة تضم مقرات للقيادة والسيطرة تابعة لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني ولوائي فاطميون وزينبيون وكتائب حزب الله وحزب الله اللبناني".

ومن بين المواقع التي استهدفت في هذه الهجمات مقر الأمن العسكري القديم للجيش السوري ومطار دير الزور العسكري ومخازن لتكديس الذخيرة والصواريخ (يطلق عليها اسم مستودعات عياش).

وتابع المصطفى أن هذه المواقع "بنتها إيران بالقرب من الحدود العراقية السورية لتكون بمثابة محطات لتهريب الأسلحة والصواريخ إلى سوريا ولبنان عبر العراق، مثل صواريخ من طراز ذو الفقار وقيام التي يبلغ مداها 750 كم و800 كم على التوالي".

وأوضح أن المواقع كانت تضم طائرات بدون طيار وخط إنتاج لتجميع صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

'منطقة محورية' لإيران

وذكر المصطفى أن إيران كانت قد ساعدت سابقا نظام الأسد على بناء مفاعل الكبر النووي في دير الزور، لكن الطائرات الإسرائيلية دمرته بالكامل في أيلول/سبتمبر 2007.

بدوره، قال المحلل السياسي السوري زياد المنجد إن الشرق السوري يشكل منطقة محورية بالنسبة للحرس الثوري الإيراني إذ يمد عبرها حلفاءه في سوريا ولبنان بالأسلحة الثقيلة، وإن الهجمات الأخيرة عليها كانت تهدف للحد من وجود الحرس الثوري الإيراني فيها.

وأضاف أن الغارات قد تستمر فترة طويلة.

يذكر أن إسرائيل لم تتبن المسؤولية عن هذه الضربات، لكنها كانت قد أعلنت مرارا وتكرارا أنها ستواصل التحرّك لضرب المواقع الإيرانية في سوريا.

وأفاد التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي أنه قصف خلال عام 2020 نحو 50 هدفا في سوريا، من دون أن يقدّم أي تفاصيل أخرى.

في هذه الأثناء، بدأت الميليشيات المدعومة من الحرس الثوري تفقد المقاتلين في المنطقة نفسها، فيما المجنّدون الروس يتحينون الفرصة لاستقطابهم ودمجهم في صفوفهم، ما يشكل مرحلة جديدة من الصراع السوري.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500