إرهاب

الحكومة اليمنية: الحوثيون 'يستحقون' أن يصنفوا كإرهابيين

فريق عمل المشارق ووكالة الصحافة الفرنسية

image

أعمدة الدخان تتصاعد في مطار عدن يوم 30 كانون الأول/ديسمبر عقب وقوع انفجارات بعد وقت قصير من وصول طائرة تحمل أعضاء حكومة الوحدة الجديدة. وقتل في الهجوم ما لا يقل عن 26 شخصا، وحملت الحكومة الحوثيين مسؤولية هذا الاعتداء. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]

قالت الحكومة اليمنية يوم الاثنين إن الحوثيين (أنصار الله) المدعومين من إيران يستحقون بأن يصنفوا كمنظمة إرهابية، متهمة إياهم بالتسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ووفقا لمشروع بيانات اليمن، أدت الأزمة في اليمن التي اندلعت عام 2015 إلى مقتل وإصابة أكثر من 17 ألف و500 مدني. وأذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش، أن أكثر من 20 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي و10 ملايين آخرين يواجهون خطر المجاعة.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان تناقلته وسائل الإعلام المحلية، إن "الحوثيين يستحقون أن يصنفوا كمنظمة إرهابية أجنبية، ليس فقط بسبب أنشطتهم الإرهابية، لكن أيضا بسبب جهودهم المتواصلة لإطالة أمد الصراع".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أعلن يوم الأحد قرار إدراج الحوثيين على القائمة السوداء، وسيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 11 كانون الثاني/يناير ما لم يرفص الكونغرس الأميركي التصديق عليه.

image

مقاتل موال للحوثيين يزور قبر الزعيم السياسي الحوثي صالح الصماد في ساحة التسعين في صنعاء، يوم 11 كانون الثاني/يناير. وظهر صور الصماد والزعيم الحوثي عبد الملك الحوثي ومهدي المشاط الذي حل محل الزعيم السياسي القتيل. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

وأعلن بومبيو أيضا عن نيته لإدراج ثلاثة زعماء حوثيين على القائمة السوداء، وهم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم، بصفتهم إرهابيين عالميين محددين بصفة خاصة.

وكانت محكمة عسكرية في مأرب قد أصدرت العام الماضي مذكرة توقيف بحق زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، الذي كان يحاكم غيابيا إلى جانب 174 حوثيا آخرين بتهم تتضمن تنفيذ انقلاب ضد الحكومة.

وقال بومبيو يوم الأحد إن التصنيفات الجديدة تهدف إلى "محاسبة الجماعة التي تدعمها إيران على أعمالها الإرهابية، بما في ذلك الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".

وأضاف أن الحوثيين "قادوا حملة وحشية تسببت في قتل الكثير من الناس ويستمرون في زعزعة استقرار المنطقة ويحرمون اليمنيين من التوصل إلى حل سلمي للصراع الدائر في بلدهم".

وأشار إلى أن الهجوم الذي استهدف يوم 30 كانون الأول/ديسمبر مطار عدن، أسفر عن مصرع 26 شخصا. وكانت الحكومة اليمنية قد اتهمت الحوثيين بتنفيذ الهجوم بعيد وصول طائرة تقل أعضاء حكومة الوحدة الجديدة.

واتهم بومبيو الحوثيين بموالاة النظام الإيراني.

ولفت إلى أنه "بدلا من أن ينأوا بأنفسهم عن النظام الإيراني، فقد أظهروا موالاة أكثر لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم".

وأضاف أن "الحرس الثوري الإيراني زود أنصار الله بالصواريخ والطائرات المسيرة والتدريب، ما سمح لهذه الجماعة باستهداف المطارات وغيرها من البنى التحتية الحيوية".

هذا ويسيطر الحوثيون على معظم أراضي اليمن، وسبق للولايات المتحدة أن فرضت عليهم عقوبات.

ففي 10 كانون الأول/ديسمبر، تم إدراج خمسة من "مسؤولي الأمن" الحوثيين على اللائحة السوداء الأميركية، بينهم مدير قسم التحقيقات الجنائية في صنعاء، وذلك لارتكابهم "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

وردا على المخاوف بشأن تأثير التصنيف الجديد على المعونات الإنسانية، أكد بومبيو أن وزارة الخارجية "تخطط لوضع تدابير" تهدف إلى التخفيف من أثر هذا الإدراج على العمل الإنساني وحركة الواردات إلى اليمن.

وقال: "أعربنا عن استعدادنا للعمل مع المسؤولين ذوي الصلة في الأمم المتحدة ومع المنظمات الدولية وغير الحكومية والجهات المانحة الأخرى لمعالجة هذه التداعيات".

هل تواجه حكومة بلادك التطرف بصورة فعالة؟
2 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500

حكومه عميلة منبطحه لاحقر نظام قمعي في العالم ..... الغرب يصنف الاحرار على انهم ارهابين ويصنف اسرائيل بكل جرايمها على انها حمامه السلام منطق ظالم لايرضخ له الا كل جبان وعميل

الرد

حكومه بلدي في صنعاء اما الحكومه الذي تتحثون عنهاء هم عملا لا السعوديه والامارات وامريكاء وإسرائيل

الرد