أمن

اتهام الحوثيين بمهاجمة مطار عدن بالتزامن مع وصول حكومة الوحدة الجديدة

المشارق ووكالة الصحافة الفرنسية

image

فيديو يُظهر لحظة سقوط قذيفة على المطار في مدينة عدن الساحلية جنوبي اليمن في 30 كانون الأول/ديسمبر 2020، وذلك بعيد وصول طائرة تحمل على متنها أعضاء حكومة الوحدة الجديدة. [تلفزيون وكالة الصحافة الفرنسية/وكالة الصحافة الفرنسية]

هزت انفجارات مطار عدن اليمني يوم الأربعاء، 30 كانون الأول/ديسمبر، مسفرة عن مقتل ما لا يقل عن 26 شخصا، وذلك بعد لحظات من وصول طائرة كانت تقل أعضاء حكومة الوحدة الجديدة.

وذكرت مصادر طبية وحكومية في المدينة الجنوبية لوكالة الصحافة الفرنسية، أنه على الرغم من عدم تسجيل إصابات بين وزراء الحكومة، أصيب أكثر من 50 شخصا في الانفجارات مع تخوف من احتمال ارتفاع حصيلة الضحايا.

وقال مراسل وكالة الصحافة الفرنسية من موقع الاعتداء، إنه "سمع ما لا يقل عن انفجارين أثناء مغادرة الوزراء الطائرة".

وأظهرت مقاطع فيديو ذخائر أشبه بالصواريخ وهي تستهدف مدرج المطار الذي كان يعج قبل لحظات بالناس، وانفجرت متحولة إلى كرة حارقة من اللهب.

ولم يتضح على الفور سبب وقوع الانفجارات.

وسمع بعد لحظات إطلاق نار متقطع.

يُذكر أن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياوالانفصاليين الجنوبيين ، شكلوا في 18 كانون الأول/ديسمبر حكومة جديدة وفقا لمبدأ تقاسم السلطة، ووصل الوزراء إلى مدينة عدن الجنوبية يوم الأربعاء بعد أيام من أدائهم اليمين الدستورية.

وقبل أسبوع وتحديدا في 11 كانون الأول/ديسمبر، بدأ الطرفان انسحابا متبادلا للقوات في محافظة أبين، وذلك بموجب اتفاق تقاسم السلطة الذي أبرم في الرياض.

وشُكّلت الحكومة الجديدة تحت رعاية الرياض التي تقود تحالفا عسكريا ضد الحوثيين بعد أن سيطروا على العاصمة صنعاء في العام 2014.

ومنذ العام 2015، أصبحت عدن العاصمة المؤقتة لليمن.

ويأتي الهجوم قبيل الذكرى السنوية الأولى لمقتل اللواء الإيراني قاسم سليماني، وهو الذي وضع اليمن على حافة الانهيار الاقتصادي والسياسي عبر دعمه للحوثيين .

مسؤول يلوم الحوثيين

وكان رئيس الوزراء معين عبد الملك بين المسؤولين الحكوميين على متن الطائرة، وفي أعقاب الاعتداء غرد قائلا إن "العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مطار عدن هو جزء من الحرب التي تشن على الدولة اليمنية وعلى شعبنا العظيم، ولن يزيدنا إلا إصرارا على القيام بواجباتنا حتى إنهاء الانقلاب".

وفي حين لم تتبن أي جهة هذا الهجوم، اتهم وزير الإعلام معمر الإرياني الحوثيين باستهداف المطار.

وقال في تغريدة: "نؤكد أن الهجوم الذي نفذته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على مطار عدن لن يثنينا عن القيام بواجبنا الوطني، وأن دماءنا وأرواحنا لن تكون أغلى من دماء اليمنيين".

وتتألف الحكومة الجديدة من 24 وزيرا وقد أدت اليمين الدستورية يوم السبت في السعودية أمام الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ويؤسس تشكيلها لجبهة مشتركة في وجه المتمردين الذين سيطروا على معظم المناطق الشمالية.

ويقيم هادي في الرياض عاصمة السعودية منذ سقوط صنعاء في أيدي الحوثيين.

وتشمل الحكومة الجديدة وزراء موالين لهادي وآخرين مؤيدين للمجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، إضافة إلى وزراء من أحزاب أخرى.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500