سياسة

ماكرون يحذر إيران من ’التدخل‘ في لبنان

وكالة الصحافة الفرنسية

image

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يستمع إلى الرئيس اللبناني ميشال عون خلال مؤتمر عبر الهاتف للمانحين بشأن الوضع في لبنان مع قادة العالم الآخرين، من قلعة دي بريجانسون في جنوب فرنسا يوم 9 آب/أغسطس. [كريستوف سيمون / بول / وكالة الصحافة الفرنسية]

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الأربعاء 12 آب/أغسطس إيران من أي تدخل في لبنان بعد الانفجار الهائل الذي وقع الأسبوع الماضي في ميناء بيروت وأثار أزمة سياسية في البلاد.

وقال الإليزيه إن ماكرون شدد خلال محادثات هاتفية مع الرئيس حسن روحاني على "ضرورة أن تتجنب جميع السلطات المعنية ... أي تدخل خارجي وأن تدعم تشكيل حكومة يمكنها إدارة حالة الطوارئ".

وكانت الحكومة اللبنانية برئاسة رئيس الوزراء حسان دياب قد استقالت هذا الأسبوع بعد أيام من المظاهرات للمطالبة بالمساءلة عن الانفجار الذي وقع في ميناء بيروت الأسبوع الماضي والذي دمر أحياء بأكملها من المدينة.

ولدى إيران نفوذ كبير في لبنان من خلال حزب الله الذي كان ممثلاً بقوة في الحكومة المنتهية ولايتها ولديه تحالف مع تيار الرئيس ميشال عون.

وقد تولى ماكرون ، الذي كان أول زعيم عالمي يزور بيروت بعد الانفجار، الدور القيادي في تنسيق الاستجابة الدولية.

ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن الدولي هذا الأسبوع على قرار أميركي لتمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران والذي لا يتوقع إقراره بسبب معارضة الصين وروسيا اللتين تتمتعان بحق النقض.

كما تدعم فرنسا وحلفاؤها الأوروبيون تمديد الحظر، لكن إيران ردت بغضب على أن هذه الخطوة جزء أساسي من الاتفاق النووي.

وقال ماكرون لروحاني إنه يريد "الحفاظ على إطار" الاتفاق والعمل على تهدئة التوترات في المنطقة.

ومن المتوقع تخفيف الحظر المفروض على بيع الأسلحة لإيران تدريجياً اعتباراً من شهر تشرين الأول/أكتوبر بموجب أحكام قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 لعام 2015.

في شهر حزيران/يونيو، قالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا إنها تعارض رفع حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، معتبرة أن رفع الحظر "سيكون له تداعيات كبيرة على الأمن والاستقرار الإقليميين".

هل أعجبك هذا المقال؟
4
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات