صحة

القطاع الصحي بلبنان على حافة الانهيار

نهاد طوباليان من بيروت

image

عانى مستشفى الوردية من دمار هائل جراء انفجار 4 آب/أغسطس في مرفأ المدينة. [نهاد طوباليان/المشارق]

بحزن عميق، تأملت المواطنة جومانا دعيبس المقيمة في بيروت عمليات رفع الأنقاض من مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي في العاصمة اللبنانية.

ولم يكن المستشفى قد انتهى بعد من أعمال إعادة التأهيل والتوسيع، عندما دمر انفجار مرفأ بيروت كل الأقسام الجديدة التي أنشأت حديثا وغالبية الأقسام الأخرى.

وقالت للمشارق "إنها خسارة كبيرة". لم يكن ينقصنا إلا هذا الانفجار ونحن لم نلملم أنفسنا من الانهيار الاقتصادي وفيروس كورونا".

وتسبب انفجار 4 آب/أغسطس أيضا بدمار هائل في مستشفى الوردية بالجميزة وفي مستشفيي الجعيتاوي وأوتيل ديو وغيرها من المستشفيات، مما ترك قطاع الصحة المتدهور على وشك الانهيار.

image

دمر انفجار 4 آب/أغسطس في مرفأ بيروت الأقسام الجديدة التي أنشئت في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي. [حقوق الصورة لمستشفى القديس جاورجيوس الجامعي]

وبعد الأزمات المتتالية التي شهدها لبنان، وجهت دعيبس كلمات قاسية للطبقة السياسية، قائلة إنها "استسلمت لحزب الله وتأخذ البلد للتراجع على غرار إيران اليوم".

ويحمّل العديد من اللبنانيين حزب الله مسؤولية فشل المنظومة السياسية، متهمين السياسيين في البلاد بالانصياع للحزب المدعوم من إيران.

قطاع يعاني من النكسات

وفي هذا السياق، أوضح نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هاروني للمشارق أن انفجار مرفأ بيروت "خلف أضرارا مباشرة بمستشفيات بيروت وضواحيها، وأخرج 3 مستشفيات عن الخدمة".

وقال إن كلفة الدمار في هذه المستشفيات "قدرت بـ 80 مليون دولار أميركي"، وهو مبلغ ضاعفته الاستحقاقات التي لم تدفعها الدولة منذ أيلول/سبتمبر 2019، والبالغة قيمتها 1.35 مليار دولار.

هذا ولفتت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير صدر في تشرين الثاني/نوفمبر، إلى أن فشل الحكومة في تسديد المستحقات لمستشفيات القطاع الخاص والعام، بما في ذلك الأموال الخاص بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وصندوق الرعاية الطبية للجيش.

وذكرت أنه صعّب على المستشفيات دفع رواتب طاقم العمل وشراء الإمدادات الطبية، لافتة إلى أن غياب السيولة بالدولار قد قيّد أيضا استيراد السلع الأساسية ودفع البنوك إلى الحد من الحدود الائتمانية.

وقال هارون إنه قبل انفجار مرفأ بيروت، كان قطاع المستشفيات الخاصة "أصلا يقف على شفير الانهيار، لكنه اليوم مهدد بالانهيار التام"، علما أن العديد من المستشفيات غير قادرة على استيعاب المرضى رغم الحاجة الكبيرة إلى ذلك.

وتابع أن جزءا من المسؤولية تتحمله الدولة الفاشلة وسوء إدارتها وفشلها في إرساء إدارة فعالة للقطاع الصحي، متهما حزب الله وبعض الأحزاب السياسية الأخرى بتغطية الفساد.

فشل المنظومة السياسية

وبدوره، اعتبر النائب اللبناني وجراح العظم فادي سعد، أن حزب الله "يتحمل مسؤولية فشل المنظومة السياسية بمعالجة الأزمات المتلاحقة التي تعصف بلبنان".

يُذكر أن حزب الله هو الفصيل الوحيد الذي احتفظ بسلاحه بعد نهاية الحرب الأهلية في البلاد، ويعتبر كثيرون أن هذا عائق أمام الإصلاح الديموقراطي. وقد شكل تدخله في الصراعات الخارجية بما في ذلك سوريا، نقطة خلاف أيضا.

وذكر سعد أن سلاح الحزب وامتناعه عن الالتزام بسياسة لبنان الخاصة بالنأي بالنفس، هما "من أكبر المشاكل التي نواجهها، لأنه شرّع أبواب لبنان للإساءة لعلاقاته العربية والدولية".

وأضاف أن "حزب الله هو أساس مشاكل لبنان وسبب انهياره الاقتصادي وانهيار جسمه الطبي الاستشفائي اليوم".

وأوضح سعد أن تدهور القطاع الصحي "ليس وليد انفجار المرفأ فقط، إنما بدأ مع تحكم حزب الله بوزارة الصحة وأدائه الموجه بإدخاله الأدوية الإيرانية".

ومن جهتها، قالت الناشطة والإعلامية غادة عيد للمشارق إنه "لا يمكن أن تقوم دولة بظل [حزب الله] يهيمن عليها بكل قوته وسلاحه، ومع سياسيين يستمدون قوتهم منه".

وتابعت أن حزب الله يشكل تحديا صعبا بالنسبة للبنان، كونه "يحول دون قيام دولة مؤسسات".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات