سياسة |

خبراء: صورة الزعيم الإيراني الملمعة ’مضخمة‘

سلطان البارعي من الرياض

image

في هذه الصورة الملتقطة يوم 14 أيلول/سبتمبر 2013، يبدو قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني فيما يقدم الناس التعازي عقب وفاة أمه في طهران. [صورة وكالة الصحافة الفرنسية/وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)/مهدي القاسمي]

قال خبراء للمشارق إن وسائل الإعلام الموالية لإيران تشارك في حملة لتلميع صورة وسمعة قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم الجنرال سليماني.

وأكدوا أن هذه التقارير تتباهى ببراعة سليماني السياسية والعسكرية، مع أن قراراته وأفعاله قد ساهمت بصورة كبيرة في عزلة إيران وفرض عقوبات عليها دمرت اقتصادها.

ويأتي هذا في خضممناخ من السخط والانتقاد المتصاعد بداخل إيران لأداء سليماني لمهامه خارج البلاد.

image

قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني خلال تفقده لمجموعة من الميليشيات التابعة للحرس في العراق. [الصورة من خلال وكالة مهر نيوز الإيرانية]

ويقال إن زعماء حركة الإصلاح والمتشددين على حد سواء في إيران منزعجون من الطريقة التي تتعامل بها قيادة الحرس الثوري مع الشؤون الخارجية، قائلين إنها تعرض بلادهم لمزيد من العزلةوالأزمات الاقتصادية.

وفي رسالة بثها التليفزيون الإيراني الرسمي، وصف المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في وقت سابق من هذا العام الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها الإيرانيون بأنهامشكلة بلاده الرئيسية وأكثر مشاكلها إلحاحية.

كما أن سليماني اتهم بإذكاء السخط بداخل العراق تجاه إيران بسبب دعمها لميليشيات عراقية معينة.

وقد أعرب الإيرانيون عن عدم ثقتهم في التقارير الميدانية التي يرسلها سليماني لكبار المسؤولين والتي وصفوها بأنها "مضللة" ومبنية على أساس "استراتيجية خاطئة".

كما أثارت أفعال سليماني الغضب بين الشعب الإيراني بعدقرار الحرس الثوري الذي رفض على نطاق واسعبجلب ميليشيات عراقية موالية لإيران للمساعدة في قمع المعارضة التي اندلعت في المناطق المنكوبة بالفيضانات في الصيف.

'صورة إعلامية مضخمة'

وقال الكاتب والمحلل السياسي المعارض الإيراني علي نريماني للمشارق إن "الصورة الإعلامية المضخمة لسليماني لا تتناسب مع قدراته السياسية أو العسكرية".

وأضاف أن التركيز الإعلامي على سليماني في الفترة الأخيرة مقصود، مثلما يتضح من تكثيف التغطية الإعلامية لوجوده في العراق وسوريا.

وتابع أن صور زياراته لتلك المناطق التقطت على نحو واضح لأغراض الترويج له، "لكن يتم إظهارها وكأنها التقطت بالصدفة خلال زياراته لمقاتلين لبنانيين وعراقيين وأفغان وباكستانيين وسوريين".

وأوضح أن هذه الصور تظهره بطريقة معينة تجعل منه زعيما للحرس الثوري بالخارج ويتمتع بالسيطرة الكاملة على القوات التي تحت قيادته.

وأشار نريماني إلى أنه في واقع الأمر، فإن أفعال سليماني عبارة عن إدارة مجموعات مسلحة تعمل بصورة أقرب إلى "العصابات" التي تقوم بعمليات محددة "بعد استغلال الواقع المتخبط الذي يمر فيه البلد الذي تظهر فيه".

وأكد أنهاتثير الفتن في الدول المجاورةوتهدد أمنها، مشيرا إلى أن أفعالها تبقي إيران "في حالة حرب مع جيرانها في دول الخليج".

كما أن العمليات التي يقوم بها سليماني من خلال فيلق القدس "أتت على إيران والشعب الإيراني بعقوبات زادت من صعوبة الوضع الاجتماعي والاقتصادي"، بحسب ما أضاف.

قصور في القيادة

بدوره، قال حسين شايان، وهو معارض ينحدر من طهران، في حديث للمشارق إن "سليماني حصل على تعليم متواضع في العلوم العادية والعسكرية لا يتوافق على الإطلاق مع الصورة التي يتم تقديمه بها".

وأضاف أن هذا ينعكس في اللغة التي "تتسم بالعدوانية الشديدة والتحريض" التي يستخدمها سليماني أثناء مخاطبة أذرع الحرس الثوري ووكلائه.

وتابع أنه "منذ ظهور سليماني على الساحة الإقليمية، ورغم قيادته للأذرع الخارجية للحرس الثوري في دول الجوار، فأنه يفتقر إلى القدرات التفاوضية".

وأكد أنه "أثناء الأزمات، كل ما يقوم به هو توتير الأوضاع السياسية والعسكرية، رغم أن الحاجة الماسة في الكثير من الأوقات تكون إلى الدبلوماسية وتهدئة الأوضاع".

من جهته، قال الباحث المتخصص بالشأن الإيراني فتحي السيد إن سليماني ليس العقل المدبر كما يتم تصويره، حيث أن العمليات الخارجية التي يشرف عليها تأتي تنفيذًا لأجندة الخميني.

كما أنه ليس مهندس برنامج الانتشار الذي ينفذه في المنطقة تنفيذا لخطط الخميني، حيث أن الذي وضع أسسه هو قائد فيلق القدس الذي سبقه، الجنرال أحمد وحيدي.

هل أعجبك هذا المقال؟
23
لا
2 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha

رجل شجاع وذوا فراسة خبرته الحروب واحرج دول كبرى
استطاع ان يطور سلاح المقاومة الفلسطينية

الرد

اني أرى في هذا المقال ضرب لمكانة سليماني بعض النظر عن أداؤه

الرد