الخبر الرئيسي


ناشط حقوق الإنسان محمد حسن، ٢٥ عاماً، لاجئ من سوريا يشارك في دورة تدريب أقامتها إذاعة صوت لبنان. [حقوق الصورة لمحمد حسن]

اللاجئون في لبنان يعملون في قطاعات مهنية جديدة

يجد الطلاب السوريون والعراقيون أنفسهم مضطرين للتخلي عن خطط رسموها لمستقبلهم نتيجة الوضع في بلادهم، إلا أن العديد منهم دخلوا مجالات مهنية جديدة باندفاع.

تقارير

آخر الأخبار