الخبر الرئيسي


جنود من الجيش اللبناني يراقبون سيارة أسعاف وهي تغادر مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بالقرب من مدينة صيدا جنوب لبنان، في شهر آب/أغسطس من العام 2015. [محمود زيات/وكالة الصحافة الفرنسية]

الخطة الأمنية في عين الحلوة بدأت تؤتي ثمارها

سلّم عدد متزايد من المتورطين مع جماعات متشددة كالقاعدة أنفسهم للسلطات اللبنانية.

تقارير

آخر الأخبار