سياسة

إيران تتعرض لحرائق جديدة دمرت حوضا لبناء السفن

وكالة الصحافة الفرنسية

image

تظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 علما إيرانيا في محطة بوشهر الإيرانية للطاقة النووية وذلك خلال احتفال رسمي لبدء العمل في مفاعل ثان في المنشأة. [عطا كناري / وكالة الصحافة الفرنسية]

اندلع حريق يوم الأربعاء 15 تموز/يوليو في حوض بناء سفن إيراني في ميناء بوشهر الجنوبي الغربي، مما ألحق أضرارا بعدة سفن تحت الإنشاء دون وقوع إصابات، حسبما أوردته وسائل الإعلام المحلية.

وقال التلفزيون الحكومي إن "حريقًا واسعًا اندلع في مصنع قوارب ديلفار كاشتي بوشهر"حيث تصاعد دخان كثيف غطى المنطقة الواقعة جنوب مدينة بوشهر.

ونقلت وكالة إسنا الإيرانية للأنباء شبه الرسمية عن جهانجير دهغانى المسئول بحكومة بوشهر قوله إن الحريق تسبب فى الإضرار بخمسة إلى سبع سفن.

وأظهرت لقطات فيديو على موقع التلفزيون الإيراني شاحنة إطفاء وعدة رجال يغمرون سفن مشتعلة بدت وكأنها قوارب صيد تحت الماء.

الجدير بالإشارة إلى أن محطة الطاقة النووية الوحيدة في إيران تقع على بعد حوالي 20 كيلومترًا من بوشهر.

ويعتبر هذا الحادث الأحدث في سلسلة من الحرائق والانفجارات التي تعرضت لها مواقع عسكرية ومدنية في أنحاء مختلفة من إيران في الأسابيع الأخيرة.

وكان انفجاران قد هزا العاصمة طهران في أواخر شهر حزيران/يونيو أحدهما بالقرب من موقع عسكري والآخر في مركز صحي، مما أدى إلى مقتل 19 شخصا.

كما تعرض مصنعا جنوب المدينة لحرائق أو انفجارات الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل شخصين، ونفس الشيء تعرض لهمجمع نطنز النووي، على بعد حوالي 250 كيلومترًا جنوب طهران.

ووصفت السلطات الإيرانية حريق نطنز بأنه "حادث عرضي" دون ذكر تفاصيل، بينما قالت فيما بعد إنها لن تكشف عن السبب معللة ذلك "بأسباب أمنية".

وقد أثارت سلسلة الحرائق والانفجارات تكهنات في إيران بأنها قد تكون نتيجة عمليات تخريب من قبل إسرائيل.

وتتهم إسرائيل إيران بالسعي لامتلاك قنبلة نووية بينما تصر طهران على أن برنامجها النووي سلمي بالكامل.

هل أنت راض عن مستوى الأمن في بلادك؟
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات