دبلوماسية |

الولايات المتحدة تلغي الضربات ضد إيران بعد إسقاط طائرة مسيرة

وكالة الصحافة الفرنسية

image

الجنرال أمير علي حجي زاده، رئيس قسم الطيران في الحرس الثوري الإيراني، يتفقد أنقاض الطائرة الأميركية المسيرة بعد الإعلان عن العثور عليها في المياه الإقليمية الإيرانية وعرضها في العاصمة طهران يوم 21 حزيران/يونيو، 2019. وكان البنتاغون قد أكد أن الطائرة المسيرة كانت تحلق فوق المياه الدولية عندما أسقطت. [مغداد مضادي/أخبار تسنيم/وكالة الصحافة الفرنسية]

ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الخميس، 20 حزيران/يونيو، ضربات ضد أهداف إيرانية بعد أن كان قد وافق عليها إثر إسقاط إيران لطائرة مسيرة أميركية في عمل وصفه الرئيس بأنه "خطأ كبير".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية، أن الولايات المتحدة كانت تخطط لضرب "مجموعة من الأهداف الإيرانية، مثل بطاريات الرادار والصواريخ" مساء الخميس، لكن الخطة أجهضت فجأة في مراحلها الأولى.

وقالت إيران في وقت سابق إنها انتشلت من مياهها الإقليمية أجزاء من طائرة تجسس أميركية مسيرة من طراز غلوبال هوك بعد أن أسقطت في ضربة صاروخية، إلا أن البنتاغون أكد أنها كانت تحلق فوق المياه الدولية عندما قصفت.

ويوم الجمعة، أعلن ترامب أنه ألغى الضربات التي كانت مقررة ضد إيران بعد أن أبلغ أن عدد القتلى المتوقع قد يصل إلى 150 شخصا، معتبرا أن ردا كهذا "غير متناسب" على إسقاط طهران طائرة مسيّرة أميركية.

وأدى سقوط الطائرة المسيرة بالقرب من مضيق هرمز الاستراتيجي إلى تصاعد التوتر بين البلدين بعد أن استعر إثر سلسلة من الهجمات على ناقلات نفط اتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف ورائها.

وبعد إسقاط الطائرة المسيرة تعهدت إيران يوم الجمعة بالدفاع عن حدودها، وقال قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني إنه تم تحذير الطائرة مرتين قبل إسقاطها فوق خليج عُمان دون أن يحدد كيفية توجيه التحذير.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، أطلع السفير السويسري ماركوس ليتنر على أدلة "لا لبس فيها" تشير إلى أن الطائرة المسيرة انتهكت المجال الجوي الإيراني، وتمثل سويسرا المصالح الأميركية في إيران.

من جهته، أكد المبعوث الأميركي الخاص لإيران، براين هوك، أن طهران "مسؤولة عن تصاعد التوترات في المنطقة"، متهما إياها برفض مبادرات ديبلوماسية لتهدئة الأوضاع.

وقال هوك للصحافيين في السعودية إن "ايران تحتاج إلى الرد على الديبلوماسية بالديبلوماسية وليس بالقوة العسكرية."

تعديل مسار الرحلات

إلى هذا، حذرت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية من خطر يحدق بالرحلات الجوية "بعد إطلاق صاروخ أرض-جو إيراني على نظام طائرات مسيرة أميركي". وحظرت الطائرات المدنية الأميركية من التحليق فوق المنطقة "حتى إشعار آخر".

وقالت كبرى شركات الطيران غير الأميركية، بينها الخطوط الجوية البريطانية والخطوط الجوية الملكية الهولندية ولوفتهانزا وخطوط كوانتس الجوية الأسترالية، أنها عدلت أيضا مسار رحلات طائراتها لتجنب منطقة مضيق هرمز الحساسة.

ولفت البنتاغون إلى أن الطائرة المسيرة غلوبال هوك، كانت تحلق على بعد 34 كيلومترا من إيران عندما دمرها صاروخ أرض-جو في "هجوم غير مبرر". يذكر أن هذه الطائرة تعتبر من أغلى المعدات في الترسانة الأميركية إذ تبلغ تكلفة كل واحدة منها أكثر من 120 مليون دولار".

ونشر خريطة توضح مسار رحلة الطائرة المسيرة أظهرت أنها كانت خارج المياه الإيرانية وتضمنت صورة توضح إحداثياتها عندما أسقطت.

من جانبه، قدم ظريف إحداثيات مختلفة لعملية إسقاط الطائرة المسيرة بواسطة بطارية دفاع جوي محلية الصنع، خرداد 3.

وجاء إسقاط الطائرة في وقت اتهمت فيه واشنطن إيران بشن هجمات على ناقلات نفط في ممرات شحن مزدحمة كانت تبحر من الخليج عبر مضيق هرمز.

ونفت طهران أي علاقة لها بهذه الهجمات.

وأكد ترامب مرارا أنه لا يحبذ شن حرب ضد إيران إلا إذا كانت تهدف إلى منع طهران من الحصول على سلاح نووي.

هل أعجبك هذا المقال؟
6
لا
2 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha

ينبغي على ترامب التوقف عن إلقاء الكلام جزافا، إذ أنه لا يدرك عدد الأشخاص الذين سيتأثرون.

الرد

الولايات المتحدة تلغي الضربات ضد إيران بعد إسقاط طائرة مسيرة من حق ا يران ان تدافع عن نفسها ليس تحيزا لايران انماهو احقاقاللحق ودحضا للباطل محمود مرغني

الرد