هيئة الرقابة النووية الأممية: تركيب أجهزة طرد مركزي متطورة في إيران

دعا المدير المؤقت لهيئة الرقابة النووية الأممية الاثنين، 9 أيلول/سبتمبر إيران إلى "الرد فورا" على أسئلة الوكالة بخصوص برنامج طهران النووي، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان كورنيل فيروتا يتحدث إلى الاجتماع الدوري لمجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد يوم واحد من لقائه بمسؤولين إيرانيين رفيعي المستوى في طهران.

وقال إنه خلال اجتماعاته "شدد على ضرورة رد إيران فورا على أسئلة الوكالة المتعلقة بتصريحات إيران حول الضمانات"، مضيفا أن "الوقت حاسم".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أكدت الاثنين أن إيران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة، وهي خطوة تضع ضغطا أكبر على الاتفاق النووي 2015 المضطرب أصلا.

وفي تصريحها، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه تم تركيب أجهزة الطرد المركزي في منشأة نطنز وأنها كلها "مُجهزة للاختبار مع يو إف 6 (سادس فلوريد اليورانيوم)، رغم أنه لم يتم اختبار أي منها مع يو إف 6 في 7 و 8 أيلول/سبتمبر 2019".

كما أبلغت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها ستتخذ إجراءات من أجل تركيب "سلسلة من 164 جهاز طرد من نوع إي آر 4 وسلسلة من 164 جهاز طرد من نوع إي آر-2 م".

وبموجب خطة العمل المشتركة الشاملة 2015، فإنه على إيران تخصيب اليورانيوم فقط باستخدام نموذج جهاز الطرد إي آر-1 الأقل تطورا.

وقالت إيران إنها ستواصل السماح بدخول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين يشرفون على برنامجها النووي.

وسبق لإيران أن تجاوزت السقف المسموح به من مستويات اليورانيوم المخصب ومخزون اليورانيوم المخصب المحدد في خطوة العمل المشتركة الشاملة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha