دبلوماسية

سيطرة حركة طالبان على الحكم تضع علاقتها مع إيران على المحك

فريق عمل المشارق

image

مقاتل من طالبان يؤمن الحراسة في شارع بالقرب من ساحة زنبق في كابول بتاريخ 23 أيلول/سبتمبر. [وكيل كوثر/وكالة الصحافة الفرنسية]

رغم التمويل والدعم الذي وفرته طهران لطالبان على مدى سنوات، يبدو أن قادة إيران ينسحبون اليوم من العلاقة التي تربطتهم بالمسلحين.

فإيران التي تتشارك مع أفغانستان بحدود طولها 900 كيلومتر، لم تعترف سابقا بحكم حركة طالبان خلال فترة وجودها في السلطة بين عامي 1996 و2001.

لكن طهران خففت مؤخرا من حدة موقفها تجاه المسلحين السنة تحت شعار البراغماتية، وأمنت لهم تدفقا متواصلا من الدعم العسكري بهدف تقويض الحكومة الأفغانية السابقة.

وفي حزيران/يونيو الماضي، لوحط أن النظام الإيراني عزز دعمه العسكري لطالبان مع ظهور قوات إيرانية في المعارك إلى جانب مقاتليها في غربي أفغانستان.

image

أعضاء من وفد طالبان المفاوض خلال مؤتمر صحافي بطهران في 1 شباط/فبراير. [وكالة أنباء فارس]

وغالبا ما اتهم مسؤولون أفغان تابعون للحكومة السابقة النظام الإيراني بدعم طالبان كوسيلة لإحباط بناء سد في المنطقة الغربية بأفغانستان، وذلك في الجهود التي تبذلها لضمان تدفق المياه إلى الداخل الإيراني.

إلى هذا، كان ينظر إلى طالبان وطهران على أنهما مقربتان سياسيا.

وقبل بضعة أشهر، استضافت طهران مجموعة من قادة طالبان ووصفهم وزير الخارجية السابق جواد ظريف بـ"الأشقاء"، مؤكدا أنه مرحب بهم دوما في إيران.

لكن بعد وصول طالبان إلى الحكم في آب/أغسطس، يبدو أن هذه العلاقة باتت قيد النظر.

ففي مطلع إيلول/سبتمبر وبعد أسابيع من الصمت النسبي، انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية هجوم طالبان على بنقشير التي تعد آخر معقل مقاوم لها.

وفي حادث آخر، وردت أخبار بشأن مصادرة القوات الإيرانية لمعدات عسكرية أفغانية وشحنها إلى إيران.

ولم تعترف إيران بعد بحكومة طالبان ولا يبدو أنها راضية عن توليها السلطة.

وفي 18 أيلول/سبتمبر، قال الرئيس الإيراني، ابراهيم رئيسي، إن "حكومة تنتمي إلى مجموعة عرقية أو سياسية واحدة لا تستطيع حل مشاكل أفغانستان"، وذلك بعد تشكيل المسلحين حكومة مؤلفة بالكامل من طالبان وينتمي أغلب أعضائها إلى مجموعة البشتون العرقية.

وطالب رئيسي بحكومة تمثل كل الشعب الأفغاني، بمعنى أن تشمل جماعات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

استياء

وقال بعض المحللين إن النظام الإيراني يشعر اليوم أنه مهدد من قبل حركة طالبان بعد سيطرتها على كابول الشهر الماضي.

وقال المتخصص في الشؤون الدولية والمقيم في محافظة نيمروز محمد نادم سرواري، إن "القادة الإيرانيين انتقدوا خلال الأيام الماضية الحركة، علما أنهم كانوا يدعمونها سابقا".

وأضاف أن "هذا التغيير يظهر استياء البلاد من طالبان".

وذكر أن "الحكومة الإيرانية ستضغط على طالبان لتلبية مطالبها، وبات القرار الآن بيد طالبان حول إذا ما ستبقى خاضعة لسيطرة النظام الإيراني أو ستتصرف باستقلالية".

ويعد غضب النظام الإيراني وابتعاده عن طالبان بداية لتدخل جديد في أفغانستان، بحسب ما يتوقعه بعض الأفغان.

بدوره، قال أحد سكان قلعة ناو بمحافظة بدغيس، نياز محمد نيازي، إن "الحكومة الإيرانية لم تكن يوما صديقة لأفغانستان بل بالعكس، حاولت إضعاف البلاد".

وأضاف "ما نطلبه من الحكومة الإيرانية هو وقف تدخلها في بلدنا".

وذكر "يكفي أن يكون [القادة الإيرانيون] قد منعوا تطور وازدهار بلدنا خلال السنوات العشرين الماضية. اليوم، نأمل ألا يتسببوا مجددا بمزيد من الحروب وقتل الأبرياء".

صراع جديد

وفي هذا السياق، قال الناشط في المجتمع المدني بمحافظة غور لموقع سلام تايمز، حسن حكيمي، "مع أن الحكومة الإيرانية قدمت دعما ماليا وعسكريا مهما لطالبان خلال السنوات الماضية، تختلف وجهات نظر ومصالح طالبان عن وجهات نظر ومصالح النظام الإيراني".

وأضاف أن "الخلافات والصراعات بين النظام الإيراني وطالبان قد تؤدي إلى نزاع مستقبلي بينهما".

من جهته، قال المحلل السياسي المقيم في زرنج بمحافظة نمروز لموقع سلام تايمز، حمزة بالوش، إنه "خلال السنوات الماضية، قدمت الحكومة الإيرانية كميات كبيرة من المال والموارد لطالبان وغيرها من الجماعات المسلحة لمنع إعمار السدود والبنى التحتية في أفغانستان".

وتابع "اليوم في حال استمرت طالبان ببناء السدود، فستقوم إيران بتسليح جماعة أخرى ضدها".

أما العالم الأفغاني في جامعة لا تروب الأسترالية، نعمة الله ابراهيمي، فقال لوكالة الصحافة الفرنسية إن القوى الإقليمية كإيران أو روسيا قد تتحول لتمويل جماعات وكيلة تأمينا لمصالحها.

وأوضح أن هذا الأمر يعد "وصفة للنزاعات العنيفة أو سببا لمقاومته من قبل آخرين".

وأشار إلى أن غياب حكومة شاملة "يفتح باب الاستغلال من قبل القوى الإقليمية التي لن تكون راضية عنها [طالبان]".

[ساهم عمران من هيرات في إعداد هذا التقرير.]

هل أنت راض عن مستوى الأمن في بلادك؟

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500