دبلوماسية |

وزير الشؤون الخارجية العُماني يزور ايران بعد الولايات المتحدة

وكالة الصحافة الفرنسية

image

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (يسار) يجتمع بوزير الدولة العُماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبد الله (يمين) في طهران يوم 2 كانون الأول/ديسمبر. [مراسل مستقل/وكالة الصحافة الفرنسية]

عبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الإثنين 2 كانون الأول/ديسمبر عن دعمه لتخفيف التوترات في الخليج وذلك خلال استضافته نظيره من سلطنة عمان التي تلعب تقليديا دور الوسيط لإجراء محادثات في طهران.

وجاءت زيارة وزير الدولة العُماني يوسف بن علوي بعد أسبوع من اجتماعه في واشنطن مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو.

وتعتبر هذه هي المرة الثانية منذ أواخر شهر تموز/يوليو التي يتم فيها إرسال بن علوي إلى إيران من قبل السلطنة وهي لعبت دور الوسيط سابقا في صراع الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن ظريف "شدد على ضرورة الحد من التوترات في المنطقة"، أثناء محادثاته مع بن علوي.

وأكد ظريف أن إيران جادة بشأن خطة أطلق عليها اسم "مسعى هرمز للسلام" وقدمتها للحد من التوترات الإقليمية.

من جهته، كان الرئيس حسن روحاني قد أعلن عن خطة سلام في الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر أيلول/سبتمبر، ودعا الدول العربية في الخليج، بما فيها إيران والسعودية، الانضمام إليها.

كما قالت وزارة الخارجية العُمانية على في منشور علىالتواصل الاجتماعي إن بن علوي وظريف "ناقشا العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية".

وتأتي زيارة الوزير العماني الرفيع المستوى إلى إيران بعد أسبوع من اجتماعه مع بومبيو خلال زيارة رسمية للولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في ذلك الوقت إن بومبيو شكره على "تعاون عُمان في قضايا الأمن ومكافحة الإرهاب".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha