سياسة |

تقارير: اغتيال المنشق الإيراني على الإنترنت في إسطنبول

وكالة الصحافة الفرنسية

image

الأكاديمي الإيراني المنشق، هاشم أغاجاري، الذي سُجن لسنتين بعد الحكم عليه في البداية بالإعدام، بتهمة التجديف، هنا في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية في مكتبه بطهران يوم 1 حزيران/يونيو 2005. [بهروز مهري/وكالة الصحافة الفرنسية]

تعرض رجل إيراني يدير موقعا معارضا على شبكة التواصل الاجتماعي لإطلاق نار أدى إلى مقتله في وقت سابق من هذا الشهر، حسب تقارير لوسائل الإعلام المحلية الاثنين، 25 تشرين الثاني/نوفمبر.

وأغتيل مسعود مولوي، الذي يُعتقد أنه في الثلاثينات، في الشارع وهو يمشي مع صديق في منطقة شيشلي بإسطنبول يوم 14تشرين الثاني/نوفمبر، وفق وكالة الأنباء دوغان.

وتم العثور على أغلفة الرصاصات. فيما يُظهر تصوير سي سي تي في، الذي أصدرته وكالة أخرى (إيها) لحظة الاغتيال.

وكان مولوي يساهم في إدارة قناة على تليغرام تُسمى "الصندوق الأسود"، والتي تنشر تقارير تزعم فساد أعضاء في الحكومة، والقضاء وأجهزة الاستخبارات.

وُكان يزعم أنه على اتصال بحرس الثورة الإسلامية الإيرانية.

وقالت الشرطة التركية لوكالة الأنباء دوغان إن التحقيقات متواصلة، وأنه ليست لديهم أية معلومات في الوقت الراهن عن خلفية مولوي.

ومن المعروف أن أجهزة الاستخبارات الإيرانية لديها حضور كبير في تركيا المجاورة، حيث يقيم العديد من الإيرانيين المنفيين.

وفي نيسان/أبريل 2017، اغتيل مالك قناة فضائية للترفيه باللغة التركية، حيث أطلق عليه النار في سيارته على يد أشخاص مجهولين في إسطنبول.

وكان سعيد كاريميان مواطنا بريطانيا من أصل إيراني، وكان يدير تلفزيون جيم من دبي، ويقدم برامج غربية للجمهور الناطق بالفارسية، بما في ذلك عروض الألعاب الأميركية والمسلسلات التركية.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha