إرهاب |

الحوثيون يحتجزون سفنا سعودية وكورية

وكالة الصحافة الفرنسية

image

رجال يمنيون يرددون شعارات وهم يحملون بنادق كلاشينكوف خلال اجتماع عشائري في صنعاء يوم 21 أيلول/سبتمبر، بينما يتبرع رجال قبائل بحصص تموينية ومال للمقاتلين الموالين للحوثيين على الجبهات. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

قال المتمردون الحوثيون ومسؤولون من سيول يوم الثلاثاء، 19 تشرين الثاني/نوفمبر، إن المقاتلين الحوثيين (أنصار الله) المدعومين من إيران احتجزوا قاطرة تحمل العلم السعودي وسفينتين تابعتين لكوريا الجنوبية في عطلة نهاية الأسبوع.

وتأتي هذه الحوادث عقب هدنة في هجمات الحوثيين على السعودية فيما قال مسؤول سعودي إن المملكة أقامت "قناة مفتوحة" مع مقاتلي الميليشيات في محاولة لإنهاء الصراع الذي استمر أربعة أعوام.

وقد أقر الحوثيون أنهم احتجزوا السفن الثلاث، ومنها سفينة سعودية، في البحر الأحمر على بعد مسافة قصيرة من جزيرة عقبان التي تقع إلى الغرب من العاصمة صنعاء التي يسيطرون عليها.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن جرافة كورية كانت قيد القطر من قبل قاطرة كورية وقاطرة أخرى تحمل العلم السعودي حين احتجزها الحوثيون.

وأضافت أنه تم اقتياد ما إجماله 16 عضوًا من الطاقم، منهم اثنان من كوريا الجنوبية، إلى ميناء الصليف على البحر الأحمر حيث يحتجزهم الحوثيون.

لكن مسؤولي الوزارة قالوا في بيان إن "جميع مواطنينا ... سالمون ومعافون".

وأضافوا "نبذل قصارى جهدنا للإفراج المبكر عن مواطنينا".

وأرسلت سيول السفينة شيونغهاي الكورية التي كانت تقوم بمهام مكافحة القرصنة قبالة ساحل عُمان إلى مياه البحر حيث وقع الحادث.

بدوره، اتهم التحالف العسكرية الذي تقوده السعودية ويدعم حكومة اليمن المعترف بها دوليا الحوثيين "باختطاف" السفينة رابغ-3 التي وصفها موقع تتبع عالمي بأنها تحمل العلم السعودي.

من ناحيتهم، قال الحوثيون يوم الثلاثاء أنهم ضبطوا السفن الثلاثة قبالة جزيرة عقبان بعدما "دخلت المياه الإقليمية دون إشعار مسبق"، وذلك وفقًا لبيان بثته قناة المسيرة التليفزيونية التابعة لهم.

وأضاف البيان أنه تم اقتياد السفن الثلاث إلى ميناء الصليف، دون الكشف عن جنسيات أفراد الطاقم أو عددهم.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
1 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha

العالم يتماهى مع المليشيات الحوثية لالتقاء مصالح بعض الدول الغربية مع مصالح هذه العصابة

الرد