أمن

السعوديون: منفذو اعتداء مكة ’لا علاقة لهم بالاسلام‘

سلطان البارعي من الرياض

image

سيارة في منطقة اجياد المصافي قرب الحرم المكي مغطاة بالحطام والردم بعد أن فجر انتحاري نفسه في مبنى قريب انهار جزئيا. [حقوق الصورة لوكالة الأنباء السعودية]

أدت الاجراءات الأمنية المشددة في السعودية إلى احباط مخطط ارهابي استهدف الحرم المكي يوم الجمعة 23 حزيران/يونيو في وقت كان يتواجد أكثر من مليون حاج في الحرم لأداء فريضة الحج والعمرة خلال شهر رمضان.

وأعلنت وزارة الداخلية أن أربعة رجال وامرأة قد أوقفوا خلال مداهمات استباقية في مكة وجدة.

ولاحقت القوات الأمنية أحد المعتدين وحاصرته قرب الحرم المكي فقام بتفجير نفسه بحزام ناسف كان يرتديه.

وادى الانفجار إلى انهيار المبنى الذي لجأ إليه الانتحاري بشكل جزئي وأسفر عن إصابة ستة حجاج من جنسيات أجنبية وخمسة عناصر من قوات الأمن.

image

جانب من الدمار الناتج عن تفجير الانتحاري نفسه في مبنى من أربعة طوابق قرب الحرم المكي. [حقوق الصورة لوكالة الأنباء السعودية]

image

أصيب 11 شخصا بعد أن فجر انتحاري نفسه في مبنى قرب الحرم المكي. [حقوق الصورة لوكالة الأنباء السعودية]

جمال النخيفي الرائد في الشرطة السعودية، قال للمشارق إن احباط العمل الارهابي انقذ ارواح الاف المصلين الموجودين في الحرم.

وأوضح أنه ومع اقتراب انتهاء شهر رمضان كان الحرم المكي مزدحما بالحجاج من سعوديين وأجانب.

وأكد "فلو تمت العملية لكان نتج عنها الاف الضحايا، وذلك ليس فقط الضحايا الذين سيصابون بشكل مباشر من الانفجار الناتج عن الحزام الناسف، بل أيضا بسبب التدافع الكبير الذي كان سيحصل".

ولفت إلى أن عدد المتواجدين في الحرم يقارب حوالي المليون مدني ما بين رجال ونساء واطفال، وأن الخطة يبدو أنها تقضي بإحداث حالة من الفوضى في أكبر مدينتين في المملكة اي مكة وجدة.

استجابة سريعة

وعن تفاصيل ما جرى، قال النخيفي إن القوات الأمنية قامت بتطويق المشتبه بهم بحي اجياد المصافي في مكة والذي يبعد امتار قليلة عن الحرم المكي.

حيث تمترس احد العناصر المزود بحزام ناسف باحد المباني، وهدد بتفجير نفسه، إلا أن القوات الأمنية قامت سريعا باإراغ المنطقة من المدنيين علما أن هذا الحي يكون مزدحما جدا خلال شهر رمضان، وفق ما ذكر.

وبعد تبادل اطلاق النار معه قام العنصر بتفجير نفسه مما أسفر عن تدمير مبنى سكنيا مؤلف من اربع طوابق، واصابة ست مدنيين (غير سعوديين) وخمسة من رجال الامن وهم يتلقون العلاج في مستشفيات مدينة مكة.

وتم اعتقال مجموعة ثانية تم القبض عليها في حي العسيلة ومجموعة ثالثة في مدينة جدة.

امام جامع الخير بمدينة الرياض، عادل العصيمي، قال للمشارق إن استهداف الحرم المكي موجه ضد المدنيين وحدهم.

وأوضح أن من العادات خلال شهر رمضان القيام بالعمرة والاعتكاف لقراءة القرآن الكريم بالاضافة إلى تأدية صلاة التراويح، والحرم يكون مزدحما جدا.

وشدد على أن "أي عمل ارهابي لا يمكن أن ينفذه انسان عاقل مسلم، بل من يقوم بهذا العمل مجرم لا يمت للدين الاسلامي بأي صلة".

وآسف قائلا إن جماعات مثل تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) استهدفت العديد من الأماكن المقدسة والتي لها رمزية كبيرة لدى المسلمين.

ومن بين تلك المساجد والمراقد ما تعرض للاستهداف في العراق وسوريا لا سيما جامع النوري الكبير في الموصل، ويعد موقعا تاريخيا يعود للقرن الثاني عشر، والذي تم تدميره بالكامل هو والمئذنة الحدباء التي تميل عنه.

هل أعجبك هذا المقال؟

1 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500

ماذا تتوقعون غير ذلك بعدما نشرتم عقيدة التكفير وأوّلتم الدين وفق هواكم فاصبح شعائر تعبد وعبودية ولم يعد عبادة بارتقاء وحرية نظرة للحياة والوجود قائمة على ابتغاء مرضاة الله في الحفاظ على نعمه بنشر الحق والعدل والمساواة والسلام الاجتماعي بين الناس أجمعين أركان الإسلام الغائية التي عتم عليها مشايخ السلاطين منذ أربعة عشرة قرن على المسلمين أن يعلموا بان للعبادة وجهان العلم والعمل الصالح فبالعلم تعلم بقناعة عقلية عن وجود الواحد الأحد فتعرف أموره وبذلك أوامره التي تدعوك تلقائيا للقيام بالعمل الصالح

الرد