إرهاب |

محللون: داعش تعيد إحياء محاولات التجنيد المضللة

وليد أبو الخير من القاهرة

image

صبيان يحملان السلاح في مدينة الرقة، معقل ’الدولة الإسلامية في العراق والشام‘. [حقوق الصورة للناشط الإعلامي السوري ’أبو شام الرقة‘]

قال خبراء تحدثوا للشرفة، إن اصرار تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) على إظهار الأطفال الأوروبيين في إصداراته المرئية الجديدة، يهدف إلى جذب دفعة جديدة من المقاتلين الأجانب.

وأضافوا أن التنظيم كان قد أعاد تنشيط ذراعه الإعلامية الداعمة لعمليات التجنيد الإلكتروني، بهدف سد الثغرة الناجمة عن تراجع عدد المقاتلين الأجانب في صفوفه بسبب الإجراءات الأمنية العالمية المتخذة ضده.

وفي منتصف شهر أيار/مايو، نشرت داعش إصدارا مرئيا تحت عنوان "على خطى والدي"، جرى تداوله عبر المواقع الإلكترونية المتطرفة .

ويظهر الفيديو ولدين يافعين من الجنسية الفرنسية وهما يتلقيان تدريبا على حمل السلاح في منطقة نائية بمحافظة حلب السورية، ويقومان في نهايته بإطلاق النار على رجلين متهمين بالتجسس.

المحلل العسكري المصري اللواء المتقاعد عبد الكريم أحمد، قال للشرفة إن هذا الإصدار يعدّ "رسالة إلى المتعاطفين الأوروبيين مع التنظيم"، مفادها أن عائلات كاملة هاجرت إلى بلاد "الخلافة".

ورأى أن تنظيم داعش يستمر باستغلال الأطفال في حملته الإعلامية، لافتا إلى أن الإصدار الأخير يهدف "لإعادة المقاتلين الأجانب إلى الواجهة مجدد،ا وخصوصا الأوروبيين منهم، بعد بعدهم النسبي خلال الفترة الماضية".

وأضاف أن التنظيم يحاول تنشيط حركة التجنيد إثر الحملات التي استهدفت خلايا تابعة له في أوروبا، مشيرا إلى أن إصدارات كهذه تهدف إلى التأثير على معتنقي فكره المتطرف.

إستغلال داعش للأطفال

وبحسب مدير قسم الإعلام في مركز ابن الوليد للدراسات والأبحاث الميدانية في مصر مازن زكي، يأتي ظهور الأطفال في إصدارات داعش الترويجية كمحاولة لاستغلال الشبان الحساسين والضعفاء.

وقال إن تنفيذ الإعدام هو عادة شأن يختص به الكبار، إلا أن التنظيم يشرك الأطفال في هذه العملية محاولا أن يساويهم بالرجال البالغين.

وأضاف للشرفة أن أمرا كهذا من شأنه جذب الأطفال أكثر إلى التنظيم، إذ غالبا ما يتمردون على السلطة الأبوية في محاولة للظهور بأنهم بالغون، فينفذون أوامر أمراء التنظيم ومسؤولي الخلايا والمدربين بشكل أعمى.

واعتبر زكي أن استغلال داعش للأطفال في استراتيجيتها الترويجية يسعى للضغط على الشبان وإرسال رسالة لهم مفادها:"أين أنتم من الجهاد والأطفال يقومون بأعمال الكبار".

من جانبها، رأت الدكتورة إيناس الجمل أخصائية علم نفس الطفل وأستاذة محاضرة في جامعة عين شمس، أن "تنظيم داعش يرتكب جريمة كبيرة بحق الأطفال في المناطق التي يسيطر عليها، وذلك بتوجيههم إلى القتل وسفك الدماء".

وأكدت للشرفة أن التنظيم يمتلك تكتيكا واضحا يبدأ "بتهيئة الاطفال منذ الصغر على مشاهد الأسلحة والقتل وتنفيذ القصاص".

التلقين منذ الطفولة

ولفتت الجمل إلى أن عملية التلقين تبدأ في مرحلة مبكرة حيث تعتمد داعش في مناهجها تطبيقا لتعليم الحروف الأبجدية يعتمد على أسماء قطع الأسلحة، إضافة إلى تعابير عنيفة أخرى.

وتابعت أن الأطفال ينقلون بعد ذلك إلى معسكرات تدريب خاصة بـ "الأشبال"، حيث يتلقون تدريبات على القتال ويشارك بعضهم في عمليات الإعدام.

واعتبرت أن داعش تربي هؤلاء الأطفال لإنشاء فرق مستقبلية تنفذ عملها وتكون قد "ترعرعت وتربت وفقا لمفاهيم التنظيم الإرهابية".

ونبهت أن الأطفال الذين ينشأون في بيئة مماثلة ويتعرضون للعنف وغسل الأدمغة في مرحلة مبكرة، قد يصبحون مستقبلا أخطر من عناصر داعش الحاليين.

وذكرت أن التنظيم يعمل على السيطرة على عقول هؤلاء الأطفال بهدف تلقينهم ثقافة الحرب، لاستغلالهم لاحقا في أعمال قذرة إن كان في سوريا والعراق أو في بلدهم الأم.

وختمت الجمل محذرة من أن هؤلاء الأطفال هم "قنابل موقوتة من الممكن لها أن تنفجر في أي لحظة إذا طلب منهم ذلك أمراء داعش".

هل أعجبك هذا المقال؟
74
لا
3 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
form.captcha

كفو

الرد

العرص يستخدم صبيانه فى معركة التيه والالهاء للشعب التائه نصف تيهة يود له التوهان كامل بكل السبل ونازل عليهم بالترامادول والمخدرات ارخص من الاكل والمواصلات العرص بلحه يحقق احلام بنى صهيون فى مصر والمنطقة ابنهم البار . هو جاى فى مهمة لهم تخلص اذا لم يصحو الشعب ويفيق ويمن الله عليه بالهداية والفهم بعد انتهاء مهمته سيضحون به بعد حرقه كأى عميل انتهى دوره وسيأتون بغيره من العسكر واذا لم يستطيعوا سيعملون نموذج الجزائر بحكم عسكر بواجهة مدنية هذا اذا الشعب الحر فى مصر لم يثور ثورة حقيقية الحل والنجاة بثورة كاملة الاركان من الشعب الحر لا تركنوا للعلمانيين واليساريين هم حاقدين على الدين الاسلامى حاقدين على اى اخلاق ثوروا واجعلوها لله الكلام للاحرار العبيد بيعرفوا بالشئ بعد حدوثه بإيام وهم مع الماشي جت ثورة خير هيتفرجوا عليها فى التليفزيون والنت ما جتشى هيفضلوا يرقصوا ويطبلوا للعسكر ومن لديه المال والقوة هم عبيد اذا ذهب عنهم عجلهم السيسي سيصنعون عجلا آخر ليعبدوه ثوروا وعولوا على الله هو القوى الناصر اللهم ممكن لدينك فى الارض وافتح له قلوب الناس اللهم وحد صفوف الموحدين على الحق .وعلى كلمة الدين وسنة الحبيب محمد صل الله عليه وسلم

الرد

زفت

الرد