صحة

الإصابات بفيروس كورونا في السعودية تتخطى 100 ألف مع تزايد الحالات قبل الحج

وكالة الصحافة الفرنسية

image

زوجان يأخذان طلبًا من مطعم في أحد مراكز التسوق بالعاصمة السعودية الرياض يوم 4 حزيران/يونيو بعد إعادة فتحه على إثر تخفيف بعض القيود التي وضعتها السلطات في محاولة منها لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد. [فايز نور الدين / وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلنت وزارة الصحة أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في السعودية تجاوز 100 ألف يوم الأحد 7 حزيران/يونيو وسط تصاعد جديد في الإصابات قبل أسابيع فقط من بدء موسم الحج.

وأضافت الوزارة أن إجمالي عدد الإصابات ارتفع إلى 101,914 وهو الأعلى في منطقة الخليج، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 712.

وشهدت المملكة ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات بعد قيامها بتخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة، حيث تجاوز عدد الحالات اليومية 3000 حالة لليوم الثاني على التوالي يوم الأحد.

وأعلنت المملكة يوم الجمعة تجدد الإغلاق في مدينة جدة التي تعتبر بوابة الحج السنوي إلى مكة، وذلك لمواجهة القفزة في عدد حالات الإصابة بالمرض.

وتشمل الإجراءات حظر تجول يبدأ من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى الساعة السادسة صباحاً، وفي نفس الوقت تم تعليق الصلاة في المساجد وتوجيه أوامر للعاملين في القطاعين العام والخاص في هذه المدينة التي تقع على البحر الأحمر والتي يخدم مطارها الحجاج بالبقاء في منازلهم.

وبعد تخفيف الإجراءات الاحترازية في المملكة في أواخر شهر أيار/مايو، أعلنت الوزارة أن تطبيق الإجراءات الاحترازية الصارمة قد يعود قريباً إلى الرياض التي "تشهد زيادة مستمرة خلال الأيام الأخيرة" في الحالات الحرجة من الجائحة.

وقالت المملكة إنها ستواصل تعليق رحلات العمرة على مدار العام إلى مكة والمدينة بسبب مخاوف من انتشار جائحة فيروس كورونا في أقدس المدن الإسلامية.

ولم تعلن السلطات بعد ما إذا كانت ستستقبل الحجاج لأداء فريضة الحج هذا العام المقرر في نهاية شهر تموز/يوليو، لكنها حثت المسلمين على إرجاء الاستعدادات مؤقتًا للحج السنوي..

وفي العام الماضي، سافر حوالي 2.5 مليون من المسلمين إلى المملكة العربية السعودية من جميع أنحاء العالم للمشاركة في أداء فريضة الحج.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات