إرهاب

واشنطن: السعودي الذي هاجم قاعدة أميركية كان على علاقات قديمة مع تنظيم القاعدة

وكالة لصحافة الفرنسية

image

قبيل تنفيذه عملية إطلاق النار الدامية في قاعدة بنساكولا الجوية يوم 6 كانون الأول/ديسمبر من العام 2019، اتصل الطالب العسكري السعودي بعنصر من تنظيم القاعدة. [جوش براستد/غيتي إيماجز نورث أميركا/وكالة الصحافة الفرنسية]

كشف مسؤولون قضائيون أميركيون يوم الإثنين، 18 أيار/مايو، أن المتدرب العسكري السعودي الذي قتل ثلاثة أميركيين في قاعدة بحرية أميركية في كانون الأول/ديسمبر الماضي، كان تربطه بتنظيم القاعدة علاقات قديمة وخطط لتنفيذ الهجوم قبل وصوله إلى البلاد.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي ، إن الهجوم الذي نفذه طالب الطيران الملكي السعودي محمد الشمراني في محطة بنساكولا الجوية في فلوريدا خلال شهر كانون الأول الماضي، كان في الواقع "ثمرة أعوام من التخطيط والتحضير".

وأوضح راي أن الأدلة التى اكتشفت على هاتف محمول مشفر تظهر أنه متطرف منذ العام 2015 على الاقل، وارتبط منذ ذلك الحين بعناصر "خطيرة" من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في اليمن.

وأعلن كل من مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة العدل النتائج التي توصلا إليها بعد جهد استمر لشهور طويلة لفك التشفير في هاتف الشمراني.

مناقشة الخطط والتكتيكات

واضاف راي أن السعودي البالغ من العمر 21 عاما أعرب عن منذ سنوات عن رغبته في تعلم الطيران مع خطط لتنفيذ "عملية خاصة"، فالتحق في القوات الجوية الملكية السعودية وانضم إلى البعثة التي تتدرب على الطيران في الولايات المتحدة.

وتابع وراي: "في الأشهر التي سبقت الهجوم، وفيما كان موجودا بيننا، تواصل مع تنظيم القاعدة في شبة الجزيرة العربية لمناقشة خططه وتكتيكاته، مستفيدا من المعلومات التي حصل عليها هنا لتقييم عدد الأشخاص الذين يمكن له أن يحاول قتلهم".

وأكد راي أنه في الليلة التي سبقت شن الهجوم، تواصل مع جهات من القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وأدت عملية إطلاق النار التي وقعت في 6 كانون الأول/ديسمبر داخل مبنى للدراسة في القاعدة البحرية إلى مقتل ثلاثة بحارة أميركيين وإصابة ثمانية آخرين، بينهم اثنان من نواب نقيب الشرطة المجازين، قبل مقتل الشمراني على أيدي رجال الشرطة.

وفيما تبنى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية مسؤولية الهجوم، لم يتكشف حينها أي دليل على تورط التنظيم المباشر فيه.

وفرض الحادث التعليق المؤقت لجميع التدريبات الأميركية للمسؤولين العسكريين الأجانب، وذلك بهدف مراجعة الاحتياطات الأمنية المتبعة.

خطر القاعدة ما يزال مستمرا

واعتبر خبراء أن هجوم كانون الأول/ديسمبر يشير إلى أن القاعدة ما تزال تشكل تهديدا قويا وقادرا على إظهار خطرها خارج منطقة الشرق الأوسط.

من جهته، قال كبير محللي السياسات في مركز أبحاث أميركا الجديد، ديفيد ستيرمان، إنه إذا كان تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قد نظم فعليا، سيكون هجوم الشمراني أول هجوم ناجح تنظمه القاعدة في الولايات المتحدة منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر، 2001.

ومنذ ذلك الحين، جميع الهجمات الناجحة في البلاد نفذت محليا من قبل أشخاص ألهمتهم أو شجعتهم القاعدة وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ولكن لم يتم تنظيمها من قبلهم.

وسأل ستيرمان "إذا كان هذا الأمر مؤشرا على استمرار قدرات التنظيم في اليمن على التخطيط لمؤامرة خارجية؟".

ومع ذلك، أشار إلى أن "هجوما قاتلا واحدا مخططا من الخارج خلال 19 عاما، يعتبر نجاحا نسبيا كبيرا للولايات المتحدة".

وأصدرت السفارة السعودية في واشنطن بيانا أعربت فيه عن تعازيها للشعب الأميركي على خلفية الهجوم الذي وقع في فلوريدا، مرحبة بالإعلان عن اكتشاف "معلومات استخباراتية دقيقة" من هواتف الشمراني.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500