أمن

مقتل 19 شخصا في هجوم على سفينة حربية إيرانية ’بنيران صديقة‘ في مياه الخليج

وكالة الصحافة الفرنسية

image

قوات الحرس الثوري الإيراني تلاحق طائرة هليكوبتر على متن سفينة بحرية خلال مناورة عسكرية في مضيق هرمز جنوب إيران يوم 25 شباط/فبراير 2015. [حامد جعفر نجاد / فارس نيوز / و ص ف]

أعلنت ووسائل إعلام حكومية والجيش يوم الاثنين 11 أيار/مايو أن سفينة حربية إيرانية تعرضت لضربة صاروخية بالخطأ نتيجة قصف من نيران صديقة خلال مناورات بحرية، مما أسفر عن مقتل 19 بحارًا وذلك وسط توترات مع الولايات المتحدة في مياه الخليج.

وقد ذكر موقع التلفزيون الحكومي على الانترنت أن الحادث الذى تعرضت له سفينة كوناراك وقع بعد ظهر اليوم بالقرب من بندر جاسك قبالة الساحل الجنوبى للجمهورية الاسلامية.

وقالت القناة "أصيبت السفينة بعد تحريك هدف تدريبي إلى وجهته ونتيجة عدم وجود مسافة كافية بينها وبين الهدف".

من جهتها، أشارت القوات المسلحة دون ان تذكر تفاصيل الحادث إلى أن 19 من افراد الطاقم قتلوا واصيب 15 في "الحادث" الذي وقع اثناء التدريبات.

وقالت في بيان إن السفينة تم سحبها إلى الشاطئ لإجراء "تحقيقات فنية" داعية الناس إلى "تجنب التكهنات" حتى يتم الكشف عن مزيد من المعلومات.

كما أوردت وكالة تسنيم للأنباء في تغريدة لها باللغة الإنجليزية أن كوناراك أصيبت بصاروخ أطلقته سفينة حربية إيرانية أخرى.

وأصيبت السفينة "بنيران صديقة" بعد أن أطلقت الفرقاطة عليها صاروخ من نوع "جاماران" بطريق الخطأ أثناء تمرين إطلاق نار حي في منطقة جاسك # بمياه الخليخ العربي".

وقال محمد مهران امينيفارد رئيس جامعة الطب بالمقاطعة إن المصابين الخمسة عشر نقلوا الى المستشفى في سيستان وبلوشستان.

وأكد في تصريح لوكالة أنباء الطلبة شبه الرسمية أن اثنين من البحارة في العناية المركزة.

وقدم قائد الجيش الإيراني ووزير الخارجية تعازيه لعائلات البحارة في تصريحات منفصلة.

كارثة طيران

وتعتبر كوناراك سفينة دعم لوجستي صنعت في هولندا واشترتها إيران قبل الثورة الإسلامية عام 1979.

ويبلغ وزن السفينة 447 طنا وطولها 47 مترا، وهي من فئة هانديجان تم تجهيزها بأربعة صواريخ كروز، وفقا للتلفزيون الحكومي.

ولم يتضح على الفور عدد افراد الطاقم الذين كانوا على متن السفينة الحربية وقت وقوع الحادث.

وكانت إيران والولايات المتحدة قد تبادلتا في العام الماضي انتقادات لاذعة بسبب سلسلة من الحوادث التي تورطت فيها قواتهما في مياه الخليج.

وقد وقعت أحدث مواجهة بينهما في أعالي البحار يوم 15 نيسان/أبريل عندما زعمت الولايات المتحدة أن القوارب الإيرانية "قامت بمضايقة" سفنها البحرية في الممر المائي.

كما أسقطت القوات المسلحة الإيرانية في شهر كانون الثاني/يناير عن طريق الخطأ طائرة ركاب بوينغ من نوع 737 كانت متجهة إلى كييف بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران، مما أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الذين كانوا على متنها والبالغ عددهم 176.

واعترف الجيش بالخطأ الكارثي قائلا إنه جاء في الوقت الذي كانت فيه الدفاعات الجوية الإيرانية في حالة تأهب قصوى بعد إطلاق وابل من الصواريخ على القوات الأمريكية المتمركزة في العراق.

وقد أطلقت إيران الصواريخ انتقاما من قيام الولايات المتحدة باغتيال قاسم سليماني الذي يعتبر أحد قادتها البارزين في هجوم بطائرة مسيرة قبل ذلك بأيام.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات