http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2019/01/16/feature-02

أمن |

2019-01-16

القوات اليمنية وقوات التحالف العربي تستهدف القاعدة في أبين


قوات الحكومة اليمنية في دورية في زنجبار يوم 16 آب/أغسطس 2016 بعد دخولها عاصمة محافظة أبين الجنوبية إثر هجوم مضاد لاستعادة المدينة من القاعدة، شنته بدعم من غارات جوية نفذها التحالف. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]
قوات الحكومة اليمنية في دورية في زنجبار يوم 16 آب/أغسطس 2016 بعد دخولها عاصمة محافظة أبين الجنوبية إثر هجوم مضاد لاستعادة المدينة من القاعدة، شنته بدعم من غارات جوية نفذها التحالف. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]

نفذت قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات يوم الثلاثاء 15 كانون الثاني/يناير، عملية عسكرية بالتنسيق مع طائرات التحالف العربي الحربية، استهدفت مواقع للقاعدة في محافظة أبين جنوب اليمن، حسبما أكد مسؤولون وأهالي للمشارق.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية أن قوات الحزام الأمني هاجمت يوم الثلاثاء مواقع للقاعدة في وادي عوميران شمال غربي مديرية مودية، وأسفر اشتباك مع عناصر التنظيم عن مقتل تسعة منهم بينهم قائد ميداني.

وأصيب خلال العملية عدد من الجنود.

وبعد ساعات على الهجوم، أغارت طائرات قوات التحالف على مواقع للقاعدة في مودية وقتلت عددا من المتشددين.

وأوضح وكيل محافظة أبين عبد العزيز الحمزة في حديثه للمشارق، أن "قوات الحزام الأمني وطائرات التحالف الحربية نفذت هجماتها ضد القاعدة في عوميران بمديرية مودية، حيث يتمتع التنظيم بوجود قوي".

وأضاف أنه في حين نفذت قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات هجومها صباحا، "شنت طائرات التحالف الحربية في وقت لاحق غارات مكثفة لتطهير هذه المناطق".

وكشف عن "مقتل وإصابة عدد من عناصر تنظيم القاعدة، فيما هرب آخرون من المنطقة".

وقال أحد سكان مودية أحمد سالم للمشارق: "سمعنا دوي انفجارات ناتجة عن الغارات الجوية على مناطق يعتقد أنها خاضعة لسيطرة تنظيم القاعدة".

وأضاف أن "قوات الحزام الأمني تسعى إلى تطهير المديرية من عناصر تنظيم القاعدة الذين يحاولون بين الحين والآخر تفجير النقاط العسكرية التي تتمركز فيها هذه القوات".

وكان عناصر تنظيم القاعدة قد شنوا في 5 كانون الثاني/يناير هجوما مسلحا على نقطة أمنية في مودية تابعة لقوات الحزام الأمني، ما أسفر عن مقتل جنديين.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 1

0 تعليق

Captcha