أمن |

2018-05-17

داعش تتهاوى مع تقدم عملية سيناء


رئيس مدينة بئر العبد يفتتح معرض "أهلا رمضان" للسلع الغذائية في شمال سيناء، يوم 14 آيار/مايو. [حقوق الصورة لملركز الإعلامي لمدينة بئر العبد]
رئيس مدينة بئر العبد يفتتح معرض "أهلا رمضان" للسلع الغذائية في شمال سيناء، يوم 14 آيار/مايو. [حقوق الصورة لملركز الإعلامي لمدينة بئر العبد]

حققت القوات المسلحة المصرية تقدماً ملحوظاً في حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سيناء بعد ثلاثة أشهر من إنطلاق العملية العسكرية شاملة ضد التنظيم في سيناء.

أعلن الجيش المصري يوم الخميس 17 آيار/مايو، أنه قتل خلال الأيام الأخيرة 19 متطرفاً في معارك خاضها إلى جانب القوات الأمنية في وسط وشمال سيناء.

ووفقاً لبيان صدر عن القوات المسلحة المصرية، استهدفت عملية سيناء 2018 منذ إطلاقها في 9 شباط/فبراير "النشاط الإجرامي الذي يزعزع الأمن القومي والاستقرار" في شمال ووسط سيناء وأجزاء من دلتا النيل.


قوات حرس الحدود المصرية تعرض أسلحة ضبطتها خلال عملية سيناء 2018. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع المصرية]
قوات حرس الحدود المصرية تعرض أسلحة ضبطتها خلال عملية سيناء 2018. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع المصرية]

مدرعات عسكرية للقوات المسلحة المصرية خلال حملتها على الشاملة على الإرهاب في سيناء. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع المصرية]
مدرعات عسكرية للقوات المسلحة المصرية خلال حملتها على الشاملة على الإرهاب في سيناء. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع المصرية]

وقال مسؤولون ومحللون إنها شملت أيضاً إجراءات لقطع طرق الإمداد البري والبحري التي تستخدمها ولاية سيناء التابعة لداعش، ونجحت في تدمير البنية الأساسية للمجموعة بما في ذلك مركزها الدعائي.

وقتل منذ انطلاق العملية ما لا يقل عن نحو 200 متطرف و33 جندياً مصرياً، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهته، أكد النائب المصري نادر مصطفى للمشارق، أن تنظيم ولاية سيناء فقد البنية التحتية الأساسية لنشاطه وتضاءلت قدرته على تنفيذ هجمات كبرى.

وقال إن عملية سيناء 2018، "تطلبت أشهر عدة من الإعداد، جمعت خلالها القوات المسلحة ووكالات الاستخبارات المعلومات الاستخباراتية اللازمة لتحديد جميع الأهداف الاستراتيجية".

وأضاف أن العملية هدفت إلى محاربة داعش في جميع محافظات البلاد وليس فقط في سيناء، ما ساهم في نجاحها.

استهداف الماكينة الدعائية

وتابع مصطفى أن "قطع كل طرق الاتصال بين الخلايا العنقودية للتنظيم الإرهابي داخل سيناء وخارجها، كان أحد أهم الاهداف الرئيسة للعملية، إضافة إلى قطع سبل الإمداد وضرب البنية التحتية".

وأشار إلى أن هذا الأمر أضعف قدرات التنظيم على تنفيذ هجمات، ويعتبر خطوة باتجاه القضاء عليه نهائياً.

وفي حديث للمشارق، لفت الصحافي يوسف أيوب للمشارق إلى أن استهداف الآلة الإعلامية لداعش كان أيضاً ضمن أولويات الحملة.

وأضاف أنه "خلال العمليات تم اكتشاف وتدمير مركز إعلامي عثر بداخله على العديد من أجهزة الحواسيب الآلية ووسائل الاتصال اللاسلكية والكتب والوثائق والمنشورات الخاصة بالفكر الجهادي".

وأوضح أيوب أن هذا المركز كان يعتبر "المركز الرئيس الذي يتم فيه إعداد المواد الإعلامية والدعائية للتنظيم"، مردفاً أن "التنظيم فقد القدرة على شن هجمات تدفعه إلى إنتاج مواد دعائية للترويج لها".

وعزا ذلك إلى تدمير البنية التحتية والموارد الفنية التي كان يستخدمها في إنتاج الدعاية ونشرها عبر الإنترنت، ولأنه "أصبح الآن أضعف من أن يشن هجمات كبيرة كما كان يفعل في السابق".

وتابع: "وبالتالي، ليس لديه أي مواد للنشر".

إعادة الخدمات وتوفير البضائع

وبالتزامن مع العمليات العسكرية، بدأت السلطات المحلية في شمال سيناء بإعادة الخدمات وضمان توفر السلع في الأسواق المحلية خلال شهر رمضان المبارك.

وقال محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور في مقابلة تلفزيونية في 10 آيار/مايو، أن "جميع السلع واحتياجات سكان المحافظة متوفرة بكميات كبيرة".

وأضاف أن العمل على تأمين احتياجات المواطنين يجري بالتنسيق مع وزارة التموين وغرفة التجارة.

إلى هذا، افتتح رئيس مركز ومدينة بئر العبد، نصر الله محمد نصر الله، سوقاً كبيرة تباع فيها السلع والمواد الغذائية والمنتجات الخاصة برمضان بأسعار مخفضة.

وقال نصر الله إن مجلس مدينة بئر العبد يعمل بالتنسيق مع وزارة التموين وغيرها من السلطات المختصة لتأمين احتياجات رمضان.

وكانت الحكومة المصرية قد كشفت الشهر الماضي عن خطط لتعزيز التنمية في شمال ووسط سيناء كمنطقة تجارية وصناعية.

وفي حينه، أكد رئيس الوزراء شريف اسماعيل أن "جهود مكافحة الإرهاب لن تؤتي ثمارها إلا عبر تحقيق التنمية بمعناها الكامل وذلك بالتزامن مع العملية العسكرية".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 3

1 تعليق

Captcha
محمد مصطفي سلمي | 2018-06-07

هـل ســيــتم فــتــح بحــيــره الـبـردويــل قــريـبـآ لان هـي الـمصــدر المعـيشــي لكـل اهـالـي شــمال ســينــاء وخــاصــه اهـالي بئـر الــعــبـد. وشــكـرآ اتمـني الـرد مـن سـيـادتكــم ..فـي رعــايــه اللـه حفظ الله مصـر وشعـبها من كـل سـوء

الرد