انتخابات |
2018-03-20

111 إمرأة تترشّح إلى الانتخابات النيابية في لبنان

صورة التقطت بتاريخ 9 آذار/مارس على الطريق السريع في مدينة صور الساحلية جنوب لبنان يظهر لوحات اعلانية للانتخابات النيابية لعام 2018. [محمود زيات/وكالة الصحافة الفرنسية]

من المقرر أن يجري لبنان انتخابات نيابية عامة في 6 أيار/مايو، وهي الأولى منذ تسع سنوات وفقا لقانون انتخابي جديد قائم على النسبية.

وشهدت وزارة الداخلية إقبالا لافتا على الترشيح حيث أقفل باب الترشيحات على 976 مرشحا بينهم 111 إمرأة، وهو عدد قياسي لم يسبق أن شهده لبنان، لملء 128 مقعدا نيابيا مناصفة بين المسلمين والمسيحيين

وفي انتخابات 2009، اقتصر عدد المرشحات على 12 سيدة.

وفي تعليق للأستاذ الجامعي روني ألفا لموقع المشارق على ترشح السيدات قال "إن المرأة قيمة مضافة إلى حياتنا الوطنية وهي نصف المجتمع".

ومن بين المرشحات الاعلامية بولا يعقوبيان التي تشارك في الانتخابات عن لائحة حزب سبعة لمقعد الارمن الاورثوذكس في بيروت.

وقالت يعقوبيان لموقع المشارق إنها قررت الترشح على لائحة حزب سبعة لأن "بعض الناس وصلوا إلى مرحلة من اليأس، ونحن أردنا التغيير".

وأضافت "من يريد أن يغيّر فليضع الأصوات الاعتراضية التي تقول نحن لن نكون مثل غيرنا ونحن سنعمل أداء جيّدا".

وتسعى لائحة سبعة التي تحمل شعار "ابتسامة وطن"، إلى إحداث تغيير جذريّ في ​لبنان، وفق ما قالت.

الانتخابات حق

وبعد إقفال باب الترشيح تكثّفت الاتصالات بين الجهات السياسية للانتقال إلى المرحلة التالية المتمثّلة بالتحالفات.

وفي اعتراض على التحالفات المرحلية وعلى شكل قانون الانتخاب قرّر رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة العزوف عن الترشح إلى النيابة عن احد المقعدين السنيين في صيدا.

وعزا السنيورة السبب خلال مؤتمر صحافي إلى قناعاته التي "لا تتفق مع المبادئ والمتطلبات السياسية والأسس التي قام عليها قانون الانتخاب الحالي".

واعتبر أن القانون الجديد "يتعارض مع الدستور في طريقة تشكيل وتقسيم الدوائر الانتخابية".

ورأى أن القانون الجديد يقسم البلاد إلى وحدات طائفية "بما يزيد من حدة الصراع بين المرشحين بداخل اللوائح الواحدة".

لكن السنيورة أكد للمشارق "على الإنسان احترام نتائج الانتخابات مهما كانت، نريد انتخابات وهذا حق اللبنانيين ولا يجوز أن يصار إلى تأجيلها مهما كان".

التحالفات تحدد شكل البرلمان المقبل

اما المحلل السياسي طوني أبي نجم فقال للمشارق "كل الامور قابلة للتبدل في التحالفات".

وأوضح "الأيام المقبلة حاسمة لجهة توضيح التحالفات بما يوضح صورة وتركيبة المجلس النيابي الجديد بصورة كبيرة".

وكان الرئيس الحريري أعلن عدم التحالف مع حزب الله، وافادت المعلومات أن تيار المستقبل سيتحالف مع التيار الوطني الحر بقيادة الوزير جبران باسيل في عدد من الدوائر.

فيما سيتحالف الحزب التقدمي الاشتراكي مع حزب القوات اللبنانية في دائرة الشوف - عاليه وفي بعبدا.

وتجدر الاشارة إلى أن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط سيغيب عن برلمان 2018 بعدما رشّح نجله تيمور لملء المقعد الدرزي في الشوف.

كذلك سيغيب رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية الذي سيرشّح أيضا نجله طوني فرنجية.

من جانب آخر، أعلن العميد شامل روكز ترؤسه لائحة في دائرة كسروان – جبيل وهي الدائرة ذاتها التي كان يترشّح فيها والد زوجته الرئيس ميشال عون.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 5
Captcha