إرهاب |
2018-03-14

الحوثيون يخزنون الذخائر في المناطق السكنية

مقاتلون حوثيون في خلفية آلية يرددون شعارات خلال تجمع في صنعاء بتاريخ 3 كانون الثاني/يناير لحشد المقاتلين على جبهات القتال. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

رأى محللون متابعون للنزاع في اليمن لموقع المشارق أن قيام الحوثيين (انصار الله) المدعومين من إيران بتخزين الأسلحة والذخائر في مناطق مكتظة بالسكان يهدد حياة المدنيين.

وبحسب وسائل اعلام محلية، فقد انفجر مخزن أسلحة يعود للحوثيين في 15 كانون الأول/ديسمبر بمنطقة الجرف في صنعاء التي تسيطر عليها المليشيات من دون أن يعرف سبب الانفجار.

وقال سكان من المنطقة أنهم هربوا من منازلهم نتيجة قوة الانفجار في المخزن الواقع بمنتزه الثورة العام حيث أخفاه الحوثيون.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، أدى نفجار قوي لمخزن ذخيرة يعود لتاجر أسلحة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في محافظة الجوف إلى مقتل 20 شخصا على الأقل وإصابة العشرات، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وقتل التاجر وعائلته في الانفجار الذي وقع في برط العنان وأسفر عن انهيار منازل بالكامل ودفن ساكنيها تحتها.

من جانبه، قال الكاتب والباحث في المجال السياسي منير طلال للمشارق إن "الحوثيين يستخدمون الحدائق والمساجد والمدارس لتخزين السلاح لأنها أماكن غير مشبوهة وتحت سيطرتهم". وأضاف أن "الميليشيات لا تهتم بسلامة الشعب".

ورأى أن الحوثيين معروفون بقيامهم بزرع الألغام في معابر جبلية وعلى طول الطرقات التي يستخدمها مدنيون، مما يعرض حياتهم للخطر.

واشار طلال إلى أن انفجار 15 كانون أول/ديسمبر في صنعاء وتسبب "بتهجير السكان من منازلهم بحثا عن مكان آخر يشعرون به بالأمان لهم ولأطفالهم".

’تصرفات لا تحكمها مبادئ‘

الباحث السياسي أمين العزعزي قال للمشارق إن "تصرفات الحوثيين لا تحكمها مبادئ أو قيم أو القواعد العسكرية المتعارف عليها التي تحمي حياة المدنيين".

وأضاف أن "إيران تدعم الحوثيين بمختلف الأسلحة والصواريخ ولذلك إيران ضمنا تتحمل جزءا من المسؤولية عن تصرفات الحوثيين".

فيما اعتبر الباحث السياسي ياسين التميمي للمشارق أن "الحوثيون يتصرفون كميلشيا على الرغم من أنهم باتوا يسيطرون على العاصمة وجزء كبير من الوطن ومن مقدرات الدولة".

واضاف أن الحوثيين سعوا لإنشاء منطقة محظورة في الجرف، ويقومون بتكديس الأسلحة في المنطقة وغيرها لتشديد قبضتهم على صنعاء.

وأوضح أن تكديس الأسلحة والذخيرة في تلك المناطق يدل على أن الحوثيين "لا يكترثون بالنتائج المدمرة لوجود أسلحة وذخائر في الأحياء السكانية".

ولفت بالقول إن هذه الأعمال تظهر أن همهم الأول هو الحفاظ على الأسلحة وتحصين قدراتهم القتالية والدفاعية لمواجهة التحديات المقبلة.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 17
Captcha