http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2018/03/12/feature-02

أمن |

2018-03-12

الجيش اليمني يشن عملية لتطهير أبين من بقايا القاعدة


مقاتلون يمنيون يتخذون مواقعهم قرب موقع مشبوه لتواجد قيادي من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية خلال العملية الأخيرة في وادي مسيني بمحافظة حضرموت بتاريخ 21 شباط/فبراير. نجحت القوات اليمنية الخاصة المدربة من الإمارات في الأيام الأخيرة من تطهير محافظة أبين من بقايا القاعدة. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]
مقاتلون يمنيون يتخذون مواقعهم قرب موقع مشبوه لتواجد قيادي من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية خلال العملية الأخيرة في وادي مسيني بمحافظة حضرموت بتاريخ 21 شباط/فبراير. نجحت القوات اليمنية الخاصة المدربة من الإمارات في الأيام الأخيرة من تطهير محافظة أبين من بقايا القاعدة. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]

اختتمت قوات الحزام الأمني باسناد من قوات التحاف العربي عملية السيل الجارف حيث نجحت بتطهير مديرية المحفد ووادي حمارا بمحافظة أبين من عناصر تنظيم القاعدة، وفق ما أعلنت قوات الحزام الأمني يوم الأحد، 11 آذار/مارس.

وجرى قتل واسر عدد كبير من مسلحي تنظيم القاعدة بينهم قادة بارزين أبرزهم محسن باصبرين، بحسب وكالة الانباء الاماراتية (وام).

وهدفت العملية الأمنية لتطهير آخر معاقل القاعدة في أبين.

واستولت القوات اليمنية على ذخائر متنوعة وكميات كبيرة من الصواريخ والعبوات الناسفة والقذائف التي تعود لعناصر للقاعدة في وادي حمارا.

وقال احمد الربعي مدير عام مديرية المحفد للمشارق أن قوات الحزام الأمني والتدخل السريع "داهمت عناصر القاعدة في اوكارهم وقتلت البعض واسرت العدد الأكبر من عناصر القاعدة".

وأضاف الربعي ان هذه العملية هي مكملة لعملية التفتيش والتطهير التي انطلقت في تشرين الثاني/نوفمبر 2017لمداهمة منازل بعض العناصر المرتبطين بقادة القاعدة.

وسعت العملية بالمرتبة الأولى للقبض على عناصر القاعدة الأجانب الذين ما زالوا يختبئون في المنطقة.

وأضاف الربعي أن عملية السيل الجارف نفذت خطة عسكرية داهمت فيها مخابئ تنظيم القاعدة في الجبال والوديان.

وطالب بقاء قوات الحزام الأمني في المديرية لضمان عدم عودة العناصر الإرهابية للمديرية، مضيفا أن "عودة بعض العناصر كانت بعد انتهاء العملية الأولى [في تشرين الثاني/نوفمبر]".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 31

1 تعليق

Captcha
aimn | 2018-03-18

عمليات التطهيرمنذ ثلاث سنوات ولا ندري متى سيتم تطهيرهاى بالكامل

الرد