http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2019/07/02/feature-04

أمن |

مسؤول أمني: عودة سيطرة القاعدة على مديريات أبين مستحيلة

قوات موالية للحكومة اليمنية ومدعومة من التحالف العربي تشهر أسلحتها على طريق في مدخل محافظة أبين أثناء مشاركتها في عملية لطرد مقاتلي تنظيم القاعدة من عاصمة المحافظة الجنوبية، وذلك يوم 23 أبريل/نيسان 2016. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]

أكدت قوات الحزام الأمني في محافظة أبين جاهزيتها وقدرتها على حماية مديريات المحافظة من تسلل الجماعات المتطرفة، وشددت يوم الاثنين، 1 تموز/يوليو، على أن عودة سيطرة تنظيم القاعدة على أية منطقة الآن باتت "مستحيلة".

حيث كشف رشاد علي، قائد قوات الحزام الأمني قطاع المحفد، خلال نزوله الميداني للنقاط والمواقع العسكرية في المديرية عن الجاهزية الأمنية لقواته وقدرتها على حماية مديرية المحفد من تسلل الجماعات الإرهابية.

وأكد علي أن "عودة عناصر القاعدة والسيطرة على مديريات المحافظة باتت مستحيلة في ظل تواجد القوات المدعومة من التحالف العربي".

وأضاف أن هذه القوات متواجدة هناك "لتعزيز الأمن والاستقرار ومحاربة الإرهاب في المحافظات الجنوبية المحررة".

وتابع أن "قواتنا تقوم بتأمين مديرية المحفد ... عقب تطهيرها من عناصر الشر والإرهاب المرتبطة بتنظيم القاعدة".

وأشار إلى أن "عودة تلك العناصر الإرهابية للمحفد مستحيلة في ظل الجهود الأمنية المبذولة من أجل تطهير باقي الأوكار والمعاقل التي ما تزال تتحصن فيها تلك العناصر في مناطق نائية وجبلية وعرة".

خطة انتشار جديدة لنقاط التفتيش

وتأتي عملية النزول الميداني للمواقع والنقاط العسكرية التابعة للحزام الأمني في المحفد ضمن إجراءات رفع الجاهزية القتالية بعد سلسلة من الهجمات الإرهابية التي نفذتها عناصر القاعدة بواسطة العبوات الناسفة في الأسابيع الأخيرة.

وكانت وزارة الداخلية اليمنية قد أصدرت توجيهات جديدة إلى الأجهزة الأمنية في أبين تقضي بتعزيز الجهوزية الأمنية والمحافظة على السلام، مشددة على الحاجة إلى وضع خطة جديدة لنشر نقاط التفتيش بشكل يؤمن جميع المناطق.

من جانبه، قال أحمد الربعي مدير عام مديرية المحفد إن "العبوات الناسفة أصبحت الآن الأداة الوحيدة للعناصر الإرهابية التي انهزمت وأجبرت على الفرار من المديرية بفضل جهود قوات الحزام الأمني ودعم التحالف العربي".

وأضاف في حديث للمشارق أن القائد رشاد علي "يبذل جهودًا كبيرة من خلال عمليات النزول الميدانية المتكررة للمواقع والنقاط العسكرية في المديرية".

وأشار إلى أنه في منتصف شهر تموز/يونيو 2019، نفذت قيادة الحزام الأمني بالمحفد عملية هيكلة لقواتها من خلال تغيير كافة قيادات النقاط العسكرية.

بدوره، قال الصحفي فيصل أحمد إن "تنظيم القاعدة لن يستطيع السيطرة على أية منطقة في محافظة أبين طالما أن قوات الحزام الأمني جاهزة للقتال وطالما استمر دعم التحالف العربي وتواصل تعاون السكان المحليين مع قوات الأمن".

وأضاف أحمد في حديثه للمشارق أن "قوات الأمن قد نجحت في تأمين مديريات محافظة أبين بعد دحر عناصر تنظيم القاعدة التي تحاول الآن استهداف تلك القوات عبر العبوات الناسفة".

وأكد أن "هذا يدل على حالة الضعف الذي يعيشه التنظيم خلال الفترة الراهنة".

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
6
2

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات Captcha