دين |
2016-06-24

علماء مسلمون يرفضون منع داعش لصلاة التراويح

سوريون يصلون في أحد مساجد الرقة حيث منعت ’الدولة الاسلامية في العراق والشام‘ صلاة التراويح. [حقوق الصورة لمحمد العبد الله]

قال علمء مسلمون بارزون تحدثوا للشرفة، إن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) يخالف بالدين الإسلامي والشريعة بشكل فاضح من خلال فتاويه التي كان آخرها اعتباره صلاة التراويح بأنها "بدعة".

وقد رد مرصد الفتاوى لدار الإفتاء المصرية على الغاء داعش لصلاة التراويح في بيان بتاريخ 8 حزيران/يونيو 2016، اعتبر فيه أن فتوى داعش الأخيرة مخالفة للشرع ولسنة النبي.

واعتبر المرصد أن ادعاء داعش بأن صلاة التراويح "بدعة" تعد مخالفة للمنهج العلمي والشرعي المعتبر في الاستدلال بالنصوص.

وكان المرصد قد كرر أن هذه الفتاوى التي تستند على التطرف "تتوسع في رمي ما اعتاد عليه المسلمون من العادات والعبادات بالبدعة".

وشدد على أن هذا المسلك، وإن ظهر في بعض الأحيان، أنه إبداء للرأي، إلا أنه يعد مخالفة صارخة للمنهج العلمي والشرعي المعتبر في الاستدلال المعتمد في الأزهر الشريف ونظائره في العالم.

وفي هذا الاطار، اعتبر راجح صبري من مديرية الإرشاد الديني في وزارة الاوقاف المصرية أن "الازهر الشريف أحسن بسرعة الرد على فتوى داعش بتحريم ومنع صلاة التراويح باعتبارها بدعة".

وأضاف "هذه الصلاة متفق عليها من قبل معظم الفرق الاسلامية، وبالتالي فإن لا قيمة لفتوى داعش بهذا الخصوص. وحتى ولو تم تطبيق الفتوى في مناطق سيطرة داعش في سوريا والعراق".

ورأى أن تطبيق الفتوى في تلك المناطق لا يتم بسبب اقتناع المسلمين بها، بل بسبب الخوف من بطش داعش وتعسفها تجاههم.

"وبالتالي فإن هذه الفتوى ومن المؤكد ستذهب مع ذهاب داعش وزوال سيطرتها على المناطق التي تتواجد فيها حاليا"، كما أشار.

صلاة التراويح سنّة اسلامية

ووجد صبري أن تلك فتاوى تترك آثار سلبية على الاجيال الناشئة التي تبعدها داعش "عن صحيح الدين والسنن النبوية، والتي تزرع مكانها تعاليم وفتاوى سوداء لا تخدم إلا مصالحها وتوجهاتها الارهابية".

وأكد أن التراويح مثبتة كسنّة من قبل جميع الائمة والعلماء، "لذا فإن حكم البدعة كاذب وغير مستبعد أن يصدر من قبل هذه الجماعة الارهابية التي شوهت كل ما يتعلق بالدين الاسلامي واستهزأت به".

وفي السياق نفسه، أكد الشيخ عبد الظاهر شحاتة، المحاضر في كلية الشريعة الأزهرية، للشرفة أن "صلاة التراويح هي من السنن التي سنها نبي المسلمين محمد، وخص شهر رمضان بها".

وتابع أن أهل العلم والعلماء اتفقوا عليها كسنّة وتم اثباتها في الكثير من أحاديث الرسول.

وأوضح أنه "تم الاتفاق على انها محببة اي ليست مفروضة، وقد مرت خلال التاريخ الاسلامي الطويل بالكثير من المراحل إلى أن تم الاتفاق عليها بشكل نهائي على أن تصلى بشكل جماعي او منفرد في المسجد أو في المنزل".

وبالنسبة لتوقيتها، قال شحاتة إنها تبدا بعد صلاة العشاء وتستمر إلى صلاة الفجر، علما انها لا تختص بالرجال فقط، بل تشمل النساء.

داعش تمنع التراويح في مساجد الرقة

وكان خطباء المساجد في مدينة الرقة قد اعلنوا قبل بدء شهر رمضان عن منع اقامة صلاة التراويح في مساجد المدينة تحت طائلة العقاب.

ودعا التنظيم إلى عدم إقامة هذه الصلوات في المنازل أيضا كونها "من البدع" التي تمت نسبتها الى الرسول ولا يجوز اطلاقا اقامتها، وفق ما قال للشرفة الأستاذ المتقاعد محمود الأمين، وهو من أهالي المدينة الرقة.

وقال إن ذلك سبب حالة من الاستياء بين المواطنين خصوصا وأن صلاة التراويح من الطقوس التي يلتزم بها الغالبية منهم، فلشهر رمضان عند اهالي الرقة الكثير من الطقوس الاجتماعية والدينية.

وأشار إلى أن صلاة التراويح يقبل عليها المسلمون "بشغف كون رسولهم كان يؤديها واكتسبت اهميتها الكبيرة انطلاقا من هذا السبب".

وكشف أن الأهالي كانوا يجتمعون يوميا خلال شهر رمضان لأداء الصلاة، مما يجعل منها اداة تقربهم من بعضهم البعض.

وأكد الأمين أن عائلات بأكملها تتجه نحو المساجد لادائها في بعض المناطق مما يشكل مشهدا اجتماعيا جميلا يكتمل مع اهداف الصلاة نفسها.

ورأى أن داعش تريد محو هذه الطقوس الجميلة لزيادة التفكك المجتمعي في المناطق التي تسيطر عليها وتمنع التقارب بين الاهالي الذي يشكل خطرا عليها ومن الطبيعي أن يتحول إلى وسيلة للتكاتف ضدها.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 0
Captcha