صحة

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن ’أمن موظفينا شرط أساسي لاستمرار وجودنا، لا سيما في ظل الترهيب الذي يتعرضون له من قبل جميع أطراف النزاع‘.


سجلت المستشفيات والمستوصفات في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، 184 حالة إصابة بالحصبة فيما قد تكون الأرقام الحقيقية لانتشار المرض أكثر من ذلك.


مركز لإنتاج الأطراف الاصطناعية في إربد يساعد الذين فقدوا أطرافهم في المناطق الساخنة على استعادة الحركة بكلفة منخفضة.


تعمل وزارة الصحة العامة في اليمن بالتعاون مع المنظمات الدولية على تأمين اللقاح ضد المرض ومعالجته في محافظة إب.


يشكل التشغيل المقرر لمحطة تكرير مياه الصرف الصحي في زحلة خطوة إيجابية لكن يجب القيام بالمزيد لتنظيف مياه نهر الليطاني.


يتم اتخاذ إجراءات وقائية في المحافظات الستة الأكثر تأثراً بالوضع، وتشمل القضاء على البعوض والتوعية والمراقبة.


يستمر عدد الحالات المصابة بالكوليرا في اليمن بالارتفاع، حيث تحذر الأمم المتحدة الآن من إمكانية إصابة 300 ألف شخص بنهاية آب/أغسطس.


في حين وصلت نسبة الوفيات نتيجة الاصابة بالكوليرا إلى شخص كل ساعة، حذر مسؤولون يمنيون ودوليون من أن الجهود التي تبذل غير كافية للحد من انتشار الوباء.


أدى تدفق اللاجئين السوريين إلى فرض ضغوط كبيرة على شبكات المياه ونتج عنه ظروف غير صحية يجب معالجتها، وفق ما قال مسؤولون.


تتمركز فرق طبية في لبنان والأردن بالقرب من الحدود مع سوريا لمعلاجة المصابين بالجروح الناجمة عن النزاع المسلح.