2018-05-09

السعودية مستعدة لزيادات إمدادات النفط بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني

قالت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، إنها ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لمنع حدوث نقص في الإمدادات عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الأربعاء (9 أيار/مايو).

وذكرت وزارة الطاقة السعودية في بيان مساء الثلاثاء أن "المملكة ستعمل مع كبار المنتجين والمستهلكين داخل منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وخارجها للحد من آثار أي نقص في الإمدادات".

وقد جاء تأكيد المملكة بعد ساعات من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الهام الموقع بين القوى الدولية وإيران.

كما أعاد ترامب فرض العقوبات التي يمكن أن تحد من قدرة إيران على تصدير النفط، وهو مصدرها الرئيسي للدخل القومي.

وقبل رفع العقوبات الدولية على إيران في أواخر عام 2015، كانت إيران تصدر مليون برميل فقط من النفط الخام يوميًا، موجهة بصورة أساسية إلى دول أوروبية وآسيوية.

لكن هذا الرقم ارتفع منذ ذلك الحين إلى 2.5 مليون برميل يوميا.

هذا وتنتج السعودية حاليا نحو 10 مليون برميل يوميا، لكن لديها القدرة للوصول إلى نحو 12 مليون برميل يوميا.

وأضاف بيان الوزارة أن "السعودية ملتزمة بدعم استقرار الأسواق البترولية العالمية لما فيه مصلحة كل من المنتجين والمستهلكين وأيضا استدامة نمو الاقتصاد العالمي".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 0
Captcha