2018-05-07

منظمة الصحة العالمية تستجيب لأزمة مرضى السرطان باليمن

أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين 7 أيار/مايو، أنها قد سلمت أكثر من سبعة أطنان من الأدوية المضادة للسرطان وأدوية العلاج الكيماوي المنقذة للحياة للمركز الوطني لعلاج الأورام في صنعاء.

وقالت المنظمة إن هذه الأدوية، التي يمولها البنك الدولي وألمانيا، ستغطي النقص الحاد للأدوية التي يحتاجها مرضى السرطان لمدة عام.

ومنذ عام 2005، حصل أكثر من 60 ألف من مرضى السرطان من جميع أنحاء اليمن، 12بالمائة منهم أطفال، على العلاج في المركز الوطني لعلاج الأورام.

ولا يزال نحو 30 ألف مريض بحاجة ماسة للعلاج النشط الذي يأتي في صورة علاج كيماوي أو علاج بالإشعاع أو علاج بالهرمونات أو علاج مُسكن.

وبالإضافة إلى مواجهة نقص الأدوية وتكاليف التشغيل، فقد غادر أطباء الأورام وغيرهم من العاملين في الحقل الطبي البلاد بسبب الصراع الدائر حاليًا. كما ساهم عدم دفع رواتب العاملين في الرعاية الصحية والوضع الاقتصادي المتدهور في هذا الشح في الموارد.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن الدكتور نيفيو زاغاريا إن "التحديات الصحية هائلة. لقد نجحنا في جلب هذه الشحنة على الرغم من القيود اللوجستية والصراع الدائر الذي يهدد إمداداتنا بصورة منتظمة".

وأضاف أن "الأزمة تطيل من معاناة المرضى اليمنيين الذين يموتون من أمراض قابلة للوقاية منها. هذا غير مقبول. نحتاج أن نفعل المزيد لضمان حصول الجميع على الرعاية الصحية الأساسية".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 0
Captcha