http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2018/11/16/feature-01

دين |

2018-11-16

مساجد اليمن تروج لأسس العقيدة الإيرانية


عناصر من ميليشيا الحوثي أمام مسجد الصالح في مدينة صنعاء اليمنية يوم 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2017. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]
عناصر من ميليشيا الحوثي أمام مسجد الصالح في مدينة صنعاء اليمنية يوم 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2017. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

أكد أئمة وناشطون يمنيون للمشارق، أن الحوثيين (أنصار الله) المدعومين من إيران يعملون على فرض عقيدتهم على الشعب اليمني عبر السيطرة على المساجد وتعيين الخطباء.

وقالوا إن الهدف من ممارساتهم هذه هو دفع اليمنيين إلى احتضان عقيدة ولاية الفقيه التي تدعو إلى الولاء للمرشد الأعلى في إيران، علي خامينئي.

وأضافوا أن اعتناق هذه العقيدة سيخدم طموحات إيران التوسعية.

وكان الحوثيون قد أحرقوا مسجدا في محافظة ذمار يوم 19 تشرين الأول/أكتوبر، بعد أن اعترض أهالي بلدة بني فلاح في مديرية جهران على قرار الحوثيين فرض خطيب مسجد القرية.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الميليشيا زرعت متفجرات في جميع أرجاء المسجد وفجرته، ما أدى إلى تدمير جميع محتوياته بما فيها المصاحف والمعدات والأثاث.

وأثار هذا العمل موجة استياء واسعة، فدانت وزارة الأوقاف الحادثة في بيان نشرته يوم 22 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وجاء في البيان: "هذا عمل إجرامي يهدف إلى تركيع المواطنين وإجبارهم على القبول بخطباء الحوثيين الذين يؤججون العنصرية وينشرون الأفكار الإيرانية الطائفية الدخيلة على اليمنيين".

استبدال الأئمة والخطباء

وفي الإطار نفسه، أوضح المحامي والناشط الحقوقي عبد الرحمن برمان للمشارق، أن "الحوثيين طردوا خطباء وأئمة المساجد بهدف تعيين آخرين يعتنقون مثلهم عقيدة ولاية الفقيه".

وقال إن هدفهم هو السيطرة على التعليم والوعظ في المساجد ليحولوا دون تمكن الناس من مراجعة خطباء وأئمة من خارج خطهم الديني.

وأشار إلى أن "ارتفاع نسبة الأمية يجعل الكثير من اليمنيين عاجزين عن تلقي تعاليم الدين إلا عبر خطب الجمعة أو المحاضرات في المساجد، ما يساعد الحوثيين على تحقيق أهدافهم".

وأضاف برمان أن "عملية الترويج لأفكارهم تبدأ باستبدال الأئمة والخطباء في المساجد بآخرين تابعين لهم فكرا ومنهجا".

ويتم بعدها تكرار هذه الأفكار في المساجد "أسبوعا بعد أسبوع".

وتابع أن "قسما من الناس، وخصوصا أولئك الذين لم يتلقوا قسطا وافيا من التعليم، سيتشربون هذه الأفكار ويعتبرون أنها جزء من تعاليم الشريعة لأن مصدرها أحد الأئمة أو خطباء الجمعة".

ولفت برمان إلى أنه في غضون ذلك، "يمتنع العديد من الناس عن الذهاب إلى المساجد حتى يوم الجمعة بسبب عدم اقتناعهم بما يقوله الخطباء التابعين للحوثي".

تحديد مواضيع الخطب

في حديث للمشارق، أكد إمام وخطيب أحد المساجد في محافظة اب الشيخ عبده علي، أن الحوثيين فرضوا عليه حضور دورات لتعلم أسس عقيدتهم ليتمكن من الاحتفاظ بمنصبه.

وأوضح أن تفسير الآيات القرآنية جاء مغايرا للتفسير الذي تعتمده غالبية علماء السنة.

وأضاف أن "الميليشيا زودته بعد ذلك "بقائمة تضم المواضيع التي يجب أن نتناولها في الخطب والمحاضرات الإرشادية بين الصلوات في المسجد".

وتابع أنه "على الرغم من قبول المسجد يتوجيهاتهم، تفاجأت العام الماضي بتعيينهم خطيبا آخر للجامع مع الإبقاء على منصبي كإمام للمسجد".

"ومع ذلك قبلت من اجل الاحتفاظ بالسكن المخصص في المسجد لعائلة إمامه، والذي قضينا فيه أكثر من عشر سنوات"، حسبما قال.

وتابع علي: "بعد ذلك بشهر تقريبا، تفاجأت بقدوم قوة تابعة لهم من أجل إخراج زوجتي وأطفالي من المنزل في المسجد، قائلين إنه يجب إخلاؤه لأسرة خطيب المسجد الجديد".

دورات إلزامية للخطباء

أما محمد علي، وهو إمام وخطيب سابق في أحد مساجد أمانة العاصمة، فتحدث للمشارق عن تجربته مع الحوثيين وقال إنه عمل على موازنة التوجيهات التي كان يتلقاها حول نشر عقيدة الحوثيين وعقيدة ولاية الفقيه.

وأضاف علي أنه شارك في ثلاث دورات تثقيفية إلزامية تهدف إلى تفسير ونشر عقيدة ولاية الفقيه التي تمجد خامينئي.

وذكر: "كنت أنقلها في خطبة الجمعة بطريقتي الخاصة وليس كما يريدون، ولذلك تم استبعادي من المسجد الذي عينت خطيبا له منذ بنائه قبل 20 عاما".

وكشف أن الحوثيين يوزعون خطب يوم الجمعة عبر تطبيق الواتس اب، "مع إلزام الخطباء قراءتها نصا وهذا لم أكن التزم به".

وختم مشيرا إلى أن "الحوثيين كانوا يرسلون مراقبين ومشرفين لتقييم مدى التزام الخطباء بتوجيهاتهم". وتابع: "ومع ذلك، يعمدون دوما إلى استبدال حتى الملتزمين منهم، لأنهم لا يثقون إلا في المرشدين والخطباء التابعين للجماعة وينتمون لسلالة [الحوثي]".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 19

5 تعليق

Captcha
Bubble | 2018-12-05

ونتوقع المزيد من اذناب ايران اعداء الامه العربيه والاسلاميه عليهم لعنه الله

الرد
Bubble | 2018-12-05

حسبنا الله ونعم الوكيل

الرد
Bubble | 2018-12-04

حسبنا •اللّـہ̣̥ ونعم الوكيل

الرد
Bubble | 2018-12-02

آلََيََمًًنِِ بًلَآدٍ آلَعٌربً

الرد
Bubble reply icon | 2018-12-04

ڼـعمًـْ بس وين شعوبها وين تراث الاجداد

الرد