وزارة الصحة اليمنية: الحد من انتشار الكوليرا يحتاج لجهود أكبر


يمنيون ينتظرون خارج خيمة حيث يتلقى مرضى مصابون بالكوليرا العلاج في مستشفى الصبائين في صنعاء، يوم 13 حزيران/يونيو. ويدخل على الأقل مريض واحد كل 60 ثانية مستشفى الصبائين. [محمد حويس/أ ف ب]

يمنيون ينتظرون خارج خيمة حيث يتلقى مرضى مصابون بالكوليرا العلاج في مستشفى الصبائين في صنعاء، يوم 13 حزيران/يونيو. ويدخل على الأقل مريض واحد كل 60 ثانية مستشفى الصبائين. [محمد حويس/أ ف ب]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

حذر مسؤول في وزارة الصحة اليمنية من تزايد حاد في أعداد الوفيات والاصابة بالكوليرا وأن الجهود المبذولة لا تكفي للقضاء على مصادر انتشار الوباء ومحاصرته.

وقال الدكتور عبدالحكيم الكحلاني الناطق باسم وزارة الصحة "إن اعداد الوفيات والمصابين بالكوليرا في ارتفاع مستمر ومتزايد".

وأشارت آخر الاحصاءات ليوم الثلاثاء 13 حزيران/يونيو إلى ارتفاع عدد الوفيات إلى 942 حالة و 124000 حالة اشتباه اصابتها بالمرض، وفق ما قال الكحلاني للمشارق.

وكانت منظمة الصحة العالمية اعلنت قبل يوم عن تسجيل 923 كوفيات حالة منذ 27 نيسان/أبريل الماضي.

وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من أن ربع مليون شخص قد يصابون بالكوليرا مع نهاية العام في اليمن، الذي يعيش ثلثا سكانه على حافة المجاعة.

وكانت منظمة أوكسفام البريطانية قد دقت ناقوس الخطر الأسبوع الماضي بما وصفته بأنه "انتشار وبائي للكوليرا"، وأشارت إلى أن المرض يؤدي إلى مقتل شخص تقريبا كل ساعة.

وقد تم تشكيل مجموعة عمل مشتركة من وزارة الصحة العامة والسكان ووزارة المياه والبيئة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونسيف تشرف على التدخلات لمكافحة الكوليرا.

وأوضح الكحلاني أن المجموعة تشرف على "التدخلات لمكافحة الكوليرا".

واعتبر الكحلاني أن "جهود المكافحة الحالية لن تستطيع محاصرة انتشار الوباء لأن الهرم الوبائي في تصاعد و لم يصل إلى القمة بعد".

وأضاف "أن هذه التدخلات لا تتوزاى مع حجم الوباء وهذا الهرم الوبائي الضخم".

وطالب الكحلاني بمضاعفة الجهود المبذولة حاليا ثلاثة أضعاف من أجل محاصرة الوباء والحد من انتشاره.

وأكد بالقول "يؤسفني القول إن التدخلات الحالية تتسم بالبطء وعدم الكفاية العددية".

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test