حزب الله: أداة إيرانية للتوسع في لبنان


مقاتلون من حزب الله المدعوم من إيران في عرض عسكري ببيروت. [المشارق]

مقاتلون من حزب الله المدعوم من إيران في عرض عسكري ببيروت. [المشارق]

  • تعليق

    4

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أكّد محللون سياسيون للمشارق أن تدخل إيران في الشؤون الداخلية اللبنانية عبر وكيلها حزب الله، ما هو إلا جزء من مشروع طويل الأمد لتوسيع نفوذ إيران في المنطقة.

فمنذ اندلاع الثورة الإيرانية عام 1979، سعى النظام الإيراني إلى توسيع نفوذه من خلال دعمه لمجموعة من الوكلاء، ولم يتوان عدد من المسؤولين الإيرانيين الكبار من التصريح علنا بنوايا هذا "المشروع الإيراني".

وفي هذا الإطار، زعم وزير الإستخبارات الإيراني السابق حيدر مصلحي في نسيان/أبريل من العام 2015، أن "إيران تسيطر فعليا على أربع عواصم عربية"، ذاكرا أن"الثورة الإيرانية لا تعرف الحدود".

وفي الشهر الذي سبقه، قال الجنرال حسين سلامي، نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، إن "المسؤولين في إيران لم يكونوا يتوقعون هذا الانتشار السريع للثورة الإسلامية".

وقبل ذلك بشهر، قال نائب قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء إسماعيل قائاني، إن "إيران مستمرة بفتح بلدان المنطقة".

وأضاف أن الجمهورية الإسلامية بدأت بإحكام سيطرتها على كل من أفغانستان والعراق وسوريا وفلسطين، وهي اليوم تحرز تقدما في تثبيت نفوذها بسائر بلدان المنطقة".

وقال المحللون، إن كثيرين يعتبرون أن لبنان شكّل المسرح الأول "للمشروع الإيراني" عبر إنشاء حزب الله، الذي يعلن صراحة دعمه لولاية الفقيه في إيران، وهي نظام سياسي يقوم على الوصاية.

ريفي: لبنان يعاني من تدخل حزب الله

وزير العدل اللبناني، أشرف ريفي، قال للمشارق إن "مشروع إيران واضح ويقوم على التدخل في الشؤون الداخلية للدولة وإنشاء مواقع نفوذ له فيها عبر تسليح الميليشيات وزعزعة الاستقرار الداخلي للدول العربية تمهيدا للسيطرة عليها".

وخير دليل على ذلك، بحسب ريفي، إنفاق الاستثمارات لتسليح جماعات كحركة أنصار الله الحوثية في اليمن وحزب الله في لبنان، إلى جانب جماعات في العراق وسوريا.

وأضاف: "لقد أعلنوا على لسان بعض قادتهم أنهم يسيطرون على أربع عواصم عربية. ويثبت يوما بعد يوم سعي إيران لاختراق العمق العربي من خلال الجماعات المؤيدة لها".

وأكد ريفي أن لبنان يعاني من هذا المشروع التوسعي عبر حزب الله "الذي تموله إيران"، والذي حولته إلى أداة لتحقيق مصالحها في المنطقة.

وما يثبت ذلك، تابع، هو "دفع إيران الحزب للقتال في سوريا"، مؤكدا رفضه محاولة زجّ لبنان في حروب لا مصلحة له فيها.

وأردف ريفي أن "حزب الله يستعمل التهديد" لمنع عقد أي جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية، في خطوة تخلق فراغا في السلطة وتشلّ عمل المؤسسات.

وقال إن رفض ترشيح رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون والنائب سليمان فرنجية، لأنهما يشكلان امتدادا لمشروع الحزب وسيكونان أمينين على تنفيذ المشروع الذي سيهدد الدولة.

حزب الله ’لا ينسجم‘ مع الدولة اللبنانية

بدوره، اعتبر الصحافي علي الأمين في تصريح للمشارق، أن "المشروع الإيراني عاجز عن تقديم نموذج لدولة حقيقية، وفشل في العراق في إقامة دولة نموذجية يقدمها للعالم".

وقال إن "مشكلة لبنان اليوم، الذي يعاني من تأثير هذا المشروع، أكبر من انتخاب رئيس للجمهورية ولن تُحلّ في المستقبل القريب".

وأوضح أن جوهر هذه المشكلة هي "رفض حزب الله الاعتراف بمبدأ وجود الدولة والتزامه بالدستور".

وأضاف الأمين أن حزب الله "لا ينسجم مع الدولة وهو يهرب من حل هذه الإشكالية بمفاقمتها".

وتابع أن الحزب بدأ بتكفير النظام اللبناني ثم دخل البرلمان بعد أن استصدر فتوى من المرجع في إيران علي خامنئي.

واعتبر الأمين أن الخطورة الكبرى تكمن في "أن يضطر حزب لبناني الحصول على موافقة من شخصية في دولة أخرى".

وأشار إلى ما يجري من تعميم لنموذج حزب الله غير المنسجم مع الدولة على دول المنطقة، من اليمن إلى العراق وغيرهما، "وذلك في سياق ضرب المشروع الوطني لهذه الدول".

من جهته، قال المحلل الصحافي جورج شاهين للمشارق، إن "إيران تطمح إلى التوسع خارج حدودها بالاعتماد على مجموعات قوية متماسكة كالحوثيين وحزب الله" .

ولفت إلى أن إيران تستطيع بهذه الطريقة القول إنها لا تتدخل في شؤون الدول لأنها في الحقيقة تعتمد على دور وتأثير مجموعات سياسية ومذهبية في هذه الدول.

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    حسین

    2016-10-26

    ما الذي تسعى إليه إيران في البلاد الأخرى؟ حين تعتمد حكومة ما على شعبها وتحصل على شرعيتها من أصواته، فهي حتمًا ستسعى وراء مصالحها الوطنية. وفي الواقع، فإن أولويتها الأولى والوحيدة ستكون مصالحها الوطنية. وعلى عكس ذلك، حين لا تعتمد حكومة أو دولة على شعبها ولا تحصل على شرعيتها من أصواته، فهي بطبيعة الحال لن تكون مهتمة بحماية المصالح الوطنية للبلاد، وبدلًا من ذلك، ستسعى للتوسع والغزو، وأيضًا إثارة الحروب في بلدان أخرى. وبهذه الطريقة، ستقمع المطالب المشروعة لشعبها وتحرمه من الحرية والعدالة والرخاء والتقدم. وعن طريق إثارة الحروب في بلدان أخرى، يسعى النظام الإيراني إلى تجاهل وقمع مطالب الأمة الإيرانية في ما يتعلق بالحرية والعدالة. ولهذا السبب، يهتم النظام الإيراني بتوسيع أراضيه وأيضًا نفوذه في المنطقة. برأيي، إن خطة توحيد العراق والكويت هي طريقة لتخليص العراق من نفوذ إيران وتركيا والسعودية، وأيضًا وضع حد لتدخلها الذي لا نهاية له في هذا البلد. وبعد فصل الكويت عن العراق، صمم الاحتلال البريطاني خريطة العراق الجغرافية بطريقة تجعل هذا البلد يعاني من طريق مسدود جغرافيًا. والوسيلة للخروج من هذا الطريق المسدود تكمن في توحيد العراق والكويت. وفي واقع الأمر، يمكن لخطة توحيد العراق والكويت أن تنشئ بلدًا قويًا لا تكون شؤونه الداخلية عرضة للتدخل من قبل القوى الإقليمية مثل إيران وتركيا والسعودية. برأيي، هذه الخطة ضرورية وشديدة الأهمية واستراتيجية للغاية لإنقاذ العراق من أزمته الحالية ولضمان استقرار وضعه السياسي والأمني.

  • قاهر الصهاينة

    2016-10-19

    جبته مرتزقة آل سعود تحكي عن حزب الله وين كنته لمن كان جنوب لبنان محتل من الصهاينة فلقتونا ايران تسيطر على 4 عواصم عربية والعواصم الباقية مين بسيطر عليها ؟؟ القدس عروسة العواصم مين بسيطر عليها ؟ تحيا ايران ويحيا حزب الله

  • ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﺼﺒﺮﻱ

    2016-10-7

    ﻭﺍﻧﺘﻢ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﻌﺮﻳﺒﻪ ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻔﻌﻠﻮﻥ ﺍﻳﻦ ﺍﻣﻮﺍﻟﻜﻢ ﻣﺎﻫﻮﻣﺸﺮﻭﻋﻜﻢ ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻴﻘﻪ ﺍﻋﻤﻠﻮﺍﻟﻜﻢ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻛﺎﻳﺮﺍﻥ ﻭﺧﻼ ﺹ

  • Moussa Merhi

    2016-10-7

    يا أحفاد القردة والخنازير يا بدو الجزيرة العبرية المستعربة نحن نقرر مصير لبنان وايران قريبا جدا تحتل بلادكم وتصبحون عبيدا امراء وملوكا والله سنمسح ألأرض بكم