قبطان باخرة حربية بريطانية يقول إن إيران تحاول ’اختبار‘ بريطانيا في الخليج

صرح قبطان باخرة حرب بريطانية ترافق السفن التي تحمل العلم البريطاني عبر مضيق هرمز الأربعاء، 31 تموز/يوليو أن طهران تحاول على ما يبدو اختبار عزم البحرية الملكية، حسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال قائد مونتروز ويليام كينغ إنه خلال 27 يوما من الدوريات بمدخل الخليج، كان لديه 85 "تفاعل مع القوات الإيرانية" والذي عادة ما قاد إلى "تبادل التحذيرات" عبر الراديو.

"وهذا يعطيك فكرة ما عن كثافتها"، حسب ما صرح في مقابلة هاتفية لإذاعة بي بي سي من على متن الفرقاطة، وهو "ربما أكثر مما شهدناه في الآونة الأخيرة.

وأردف "يبدو أن الإيرانيين حريصون على اختبار عزمنا، واختبار ردود فعلنا معظم الأوقات"، مضيفا "سيزعمون ربما أن حضورنا غير شرعي، رغم أننا نوجد قانونيا بالكامل في المياه الدولية".

وأضاف "يمكن أيضا أن يقودوا قوارب بسرعة نحونا، فقط لاختبار مستويات التحذير التي نصل إليها".

وبدأت مونتروز المرافقة عبر الطرق البحرية في وقت سابق من الشهر الجاري وسط تصاعد التوترات مع إيران والتي شملت احتجاز ناقلة النفط التي تحمل العلم البريطاني "ستينا إمبيرو".

وتحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء مع نظيره الإيراني حسن روحاني وجدد دعوته إلى وقف التصعيد في الخليج.

فيما انخرطت باريس في جهود دبلوماسية مكثفة سعيا منها لحلّ التوترات القائمة، حيث زار مستشار السياسة الخارجية للرئيس ماكرون إيمانويل بون طهران في مناسبتين.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
form.captcha