4000 لاجئ سوري فقط عادوا من الأردن منذ إعادة فتح الحدود حسب مسؤول أممي

قال ممثل المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين بالأردن ستيفانو سيفير يوم الأربعاء 12 كانون الأول/ديسمبر، إن الأرقام التي تتحدث عن اللاجئين السوريين العائدين من الأردن والتي نشرتها مؤخرا بعض وكالات الأنباء "مبالغ فيها" وتعكس فقط الحركة العامة في المعبر الحدودي جابر-نصيب الذي أعيد فتحه مؤخرا.

وقال سيفير إن المفوضية الأممية للاجئين نجحت في التأكد والتحقق، عن طريق قاعدة بياناتها، من عودة 3852 لاجئ عن طريق المعبر بين الأردن وسوريا منذ إعادة فتحه في 15 تشرين الأول/أكتوبر حتى 1 كانون الأول/ديسمبر، بحسب ما أوردت جوردن تايمز.

وقال سيفير "منذ فتح معبر جابر في 15 تشرين الأول/أكتوبر، تم الإعلان عن العديد من الأرقام المضخمة بخصوص اللاجئين العائدين. الأرقام الصادرة عن بعض الهيئات والتي تصل إلى 300 ألف أو أكثر، أقول إنه مبالغ فيها قليلا، وتعكس حركة المرور العامة، وليس الأعداد الحقيقية للاجئين".

وقال "هذا يعتمد على قائمة قدمتها الحكومة تقدر عدد اللاجئين العائدين إلى سوريا في نحو 4300".

ويعود الفرق بين الرقم الحكومي ورقم مفوضية اللاجئين إلى أن العديد من السوريين لم يسجلوا مع وكالة اللاجئين، حسب سيفير.

وأشار إلى أنه من بين 3852 لاجئ عائد، ينحدر نحو 50 بالمائة من محافظة درعا بالجنوب السوري، مضيفا "لا يمكننا أن ننسى أن اللاجئين أنفسهم يعرفون متى يكون الوضع آمنا للرجوع، وعلينا أن ندعمهم في ذلك".

وأردف سيفير "في الوقت الحالي، العودة تلقائية"، مضيفا أن دور الوكالة حاليا يتمثل في العمل مع السلطات على الحدود لبناء القدرة على تسيير العملي بشكل مناسب، ومساعدة وتقديم المعلومات للاجئين الراغبين في العودة.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
form.captcha