أمن

الولايات المتحدة بانتظار استخدام هيمارس في الصراع التالي مع إثبات فعاليتها في أوكرانيا

فريق عمل المشارق

جنود أميركيون يشغلون منظومة صواريخ المدفعية عالية الحركة في الكويت في أيلول/سبتمبر الماضي. [القيادة المركزية الأميركية]

جنود أميركيون يشغلون منظومة صواريخ المدفعية عالية الحركة في الكويت في أيلول/سبتمبر الماضي. [القيادة المركزية الأميركية]

يوفر نجاح منظومة صواريخ المدفعية عالية الحركة (هيمارس) الأميركية الصنع في أوكرانيا للجيش الأميركي والدول الشريكة التي تستخدم هذه المنظومة قدرة مواجهة أساسية للصراعات المستقبلية.

ومنظومة هيمارس أم 142 هي قاذفة صواريخ محملة على شاحنة زنة 5 أطنان تستطيع إطلاق الصواريخ الموجهة في تتابع سريع.

ويمكن نقل المنظومة بأكملها على متن طائرات من طراز سي-130 وسي-17.

ومنذ حزيران/يونيو، زودت الولايات المتحدة القوات الأوكرانية بـ 20 قاذفة هيمارس، مما عزز إلى حد كبير مدى ودقة الأوكرانيين في مواجهة القوات الروسية المتفوقة عليهم من حيث العتاد.

قاذفات منظومة صواريخ المدفعية عالية الحركة تطلق الصواريخ خلال مناورة عسكرية في المغرب عام 2021. [فاضل سينا/وكالة الصحافة الفرنسية]

قاذفات منظومة صواريخ المدفعية عالية الحركة تطلق الصواريخ خلال مناورة عسكرية في المغرب عام 2021. [فاضل سينا/وكالة الصحافة الفرنسية]

قاذفة للشاحنات من منظومة صواريخ المدفعية عالية الحركة محملة على طائرة سي-17 في آذار/مارس من العام الماضي. [الحرس الوطني الأميركي]

قاذفة للشاحنات من منظومة صواريخ المدفعية عالية الحركة محملة على طائرة سي-17 في آذار/مارس من العام الماضي. [الحرس الوطني الأميركي]

واستخدمت قاذفة هيمارس في هجوم بارز نفذ مؤخرا في 1 كانون الثاني/يناير، ضد مبنى كانت يحتله جنود روس في ماكيفكا بأوكرانيا.

وذكر الجيش الروسي في اعتراف نادر أن الهجوم أسفر عن مقتل 89 جنديا روسيا.

وقالت مصادر أخرى إن حصيلة القتلى كانت أعلى بكثير.

وكتب القائد الروسي السابق في مجموعة شبه عسكرية إيغور جيركين عبر تطبيق تلغرام أن "المئات" قتلوا وأصيبوا بجروح في حين "لا يزال [كثيرون] تحت الأنقاض".

وفي كانون الأول/ديسمبر، أدى هجوم بمنظومة هيمارس إلى تدمير فندق في كاديفكا بمقاطعة لوهانسك إلى مقتل عدد من مرتزقة مجموعة فاغنر المدعومة من الكرملين الذين كانوا يتخذون من الفندق مقرا لهم.

وقد استخدمت القوات الأوكرانية المنظومة لاستهداف أهداف بعيدة خلف خطوط المواجهة، بما في ذلك الجسر الأساسي الذي يربط مدينة خرسون بالأراضي الواقعة تحت سيطرة الروس.

ودفعت الضربات روسيا لاتخاذ قرار بمغادرة المدينة في تشرين الثاني/نوفمبر، وقد ثبت أن هذه كانت من أكثر الهزائم إذلالا بالنسبة لروسيا في الحرب.

وفي آب/أغسطس، دمرت هيمارس قاعدة لمجموعة فاغنر في بوباسنا بأوكرانيا، وذلك بعد أن كشف سيرغي سريدا، وهو أحد المروجين للدعاية الروسية، عن غير قصد عن موقعها في صور نشرت على تلغرام.

الخيارات المرتبطة بمنظومة هيمارس

هذا ويمكن توجيه صواريخ هيمارس إلى الأهداف بدقة، ما يعني أنه يمكن استخدامها بصورة مقتصدة وموثوقة.

وتحلق هذه الصواريخ على ارتفاع منخفض وبسرعة عالية بما يكفي ليتعذر على الدفاعات الجوية اعتراضها بسهولة. وبفضل المرونة العالية للآليات، يصعب رصد قاذفات هيمارس واستهدافها.

وتصل فعالية منظومة هيمارس إلى أعلى مستوياتها عندما تستخدم ضد أهداف ثابتة يمكن تحديدها بدقة بصورة مسبقة، مثل مستودعات الذخيرة أو البنية التحتية ذات الصلة أو تجمعات القوات العسكرية.

ويمكن تحميل المنظومة بأنواع مختلفة من الأسلحة.

وتشمل الأسلحة الأكثر استخداما في أوكرانيا ذخائر نظام الصواريخ الموجهة متعدد الانطلاق والتي تستخدم لتدمير أهداف على مسافة تصل إلى 70 كيلومترا.

وتتمتع ذخائر نظام الصواريخ الموجهة متعدد الانطلاق بدقة أعلى مقارنة بالصواريخ البالستية مع احتمال أكبر بالقتل وبصمة لوجستية مخفضة.

وتستطيع قاذفات هيمارس أن تضم 6 ذخائر من نظام الصواريخ الموجهة متعدد الانطلاق في كل حجرة.

كما تستطيع بعض منظومات هيمارس إطلاق صواريخ نظام الصواريخ التكتيكية التابعة للجيش والتي يصل مداها إلى 350 كيلومترا، علما أن النظام من صنع شركة لوكهيد مارتن.

ويحمل نظام الصواريخ التكتيكية التابعة للجيش رؤوسا حربية بوزن 227 كيلوغراما ويتميز بنظام استهداف محدث، مما يجعله فتاكا للغاية ضد الأهداف المتحركة كالسفن وقاذفات الصواريخ البالستية المتنقلة.

وفي المستقبل، سيكون لمنظومة هيمارس مدى يصل إلى 500 كيلومتر بفضل صواريخ الضربات الدقيقة (PrSM).

وستستخدم صواريخ PrSM، التي لا تزال قيد التطوير، قوة دفع متطورة للتحليق بشكل أسرع وأبعد مقارنة بصواريخ نظام الصواريخ التكتيكية التابعة للجيش. وستكون هذه الصواريخ أيضا أكثر خفة مع شكل محسن، مما سيزيد عدد الصواريخ التي تستطيع هيمارس حملها ليصل إلى 2 لكل حجرة.

ومن المتوقع أن تحقق صواريخ الضربات الدقيقة قدرتها التشغيلية الأولية في 2023.

طلب متزايد

هذا ودفع أداء هيمارس في أوكرانيا بالفعل الحلفاء إلى شراء المزيد منها.

وأكدت أستراليا يوم الخميس، 5 كانون الثاني/يناير، أنها قد قبلت عرضا أميركيا لمنظومة هيمارس، قائلة إن المنظومة ستردع الهجمات ضد أستراليا ويمكن نقلها أيضا جوا لنشرها حول العالم.

وقال وزير صناعات الدفاع بات كونروي لقناة إي.بي.سي إن "فعالية منظومة هيمارس في حرب أوكرانيا أثرت بالتأكيد على قرار الحكومة".

وتحركت الحكومة سريعا لتقديم طلب لشراء الصواريخ لتأمين مكان لها على قائمة الانتظار، نظرا "للزيادة الهائلة" في الطلب العالمي على هيمارس، بحسب ما ذكره كونروي.

وقالت الحكومة إن أستراليا تأمل بنشر منظومة هيمارس، التي تشمل القاذفات والصواريخ وصواريخ التدريب، في عام 2026 و2027.

وأشار كونروي إلى أن هيمارس ستمدد مدى الضربات بالنسبة للجيش الأسترالي من 30 كيلومترا إلى 300 كيلومتر وإلى 500 كيلومتر في نهاية المطاف.

وفي معرض سؤاله عما إذا كان سيتم نشر هيمارس في منطقة المحيط الهادئ حيث تتمتع الصين بنفوذ عسكري ودبلوماسي متزايد، قال الوزير إن سهولة نقلها إلى أي مكان في العالم يجعل منها "أصل أساسيا فعلا".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500