سياسة

حزب الله يستفز اللبنانيين بجدارية لسليماني على طريق المطار

نهاد طوباليان

image

رفع حزب الله هذه الجدارية الضخمة لقائد فيلق القدس الراحل قاسم سليماني على طريق المطار في بيروت تحت شعار 'نحن قاسم'. [زياد حاتم/المشارق]

بيروت -- تحت شعار 'نحن قاسم' وقبل أيام من الذكرى الثانية لمقتل قاسم سليماني ، رفع حزب الله يوم 3 كانون الثاني/يناير جدارية ضخمة على طريق مطار بيروت الذي يمر عبر معقله.

وتظهر الجدارية اللواء الإيراني في أوضاع مختلفة، واحد وهو يحمل طفلا في حضنه وآخر وهو يلقي خطابا، إضافة إلى صور لأطفال تهدف لإظهار أنه يتم تربية الأجيال القادمة لتحذو حذوه.

وامتلأ جانبا طريق المطار بعدد كبير من الملصقات لسليماني الذي كان يتولى قيادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، ونائبه أبو مهدي المهندس الذي قتل إلى جانبه.

واعتبر محللون أن حزب الله يهدف من خلال هذا العرض الدعائي إلى ضرب علاقات لبنان بالمجتمع الدولي، لا سيما علاقته مع الولايات المتحدة.

image

أنصار حزب الله يشاركون في فعالية أقامتها السفارة الإيرانية في منطقة الغبيري بقضاء بعبدا لإحياء الذكرى السنوية الثانية لرحيل قاسم سليماني. [زياد حاتم/المشارق]

image

لوحات وصور لقاسم سليماني وأبو مهدي المهندس تملأ جانبيّ طريق المطار في بيروت.[زياد حاتم/المشارق]

وقال فادي سعد، وهو أحد المغتربين اللبنانيين، إن مثل هذه الممارسات "تجسد واقع احتلال حزب الله والحرس الثوري الإيراني للبنان".

وتوجه الكثير من اللبنانيين إلى موقع تويتر للتعبير عن رفضهم لهيمنة إيران على لبنان.

وغرد مواطن اسمه ريان أن "البلد يشهد أكبر انهيار للعملة وانقطاعا دائما للكهرباء وارتفاعا غير مسبوق في أسعار كل شيء وطوابير الإذلال".

ووسط هذه الأزمة، تابع، يقوم "أتباع نصر الله بتعليق يافطات على طريق المطار تكرم شخصية إيرانية".

شعارات لا تخدم استقرار لبنان

وبالسياق، رأى مدير المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات حسان قطب أن "من يخرج من مطار بيروت يفاجأ بصور ويافطات وشعارات دينية وحزبية ورموز ميليشياوية".

وأضاف للمشارق أن هذه الممارسات لا تخدم استقرار لبنان ولا تحسن علاقاته مع المجتمعين العربي والدولي.

وتابع "ما الذي يعنيه وضع صور قاسم سليماني الإرهابي على طريق مطار بيروت؟"، مشيرا إلى أن سليماني تسبب بقتل وتهجير ملايين المواطنين في سوريا والعراق واليمن.

وأوضح أن رفع صورة سليماني على نفس الأرض التي تم عليها تفجير مبنى جنود المارينز الأميركيين عام 1983 يهدف لإيصال رسالة إلى الولايات المتحدة.

وأكد أن "حزب الله لا ينفك عن القيام بأفعال تؤدي إلى عزل لبنان عن المجتمعين الدولي والعربي أكثر فأكثر، ولا يتردد أبدا في تصوير أن لبنان برمته خاضع لسيطرته وهيمنته".

وأشار قطب إلى أن كل ما يقوم به حزب الله من ممارسات "يخدم مشروعا إقليميا تقوده إيران، ولا يخدم مصالح وطنية يستفيد منها الشعب اللبناني".

واستدرك "نحن لن نقبل بخطط حزب الله أو نساوم عليها أو نستسلم لها، لأن لبنان ليس ملكية خاصة لحزب أو طائفة أو ميليشيا".

'حقيقة الاحتلال الإيراني'

بدوره، قال الناشط السياسي مازن عسيران إنه حزن جدا من مشهد جدارية سليماني وصور قادة آخرين يتبعون إيران وهي منتشرة على طول طريق المطار، واندهش من إخفاق الحكومة في منع وضعها.

وسأل "هل أصبحت طريق المطار خارج سلطة الدولة أم أن لبنان صار برمته خارج سيادته؟"

وتابع "ما الهدف من هذه الجدارية المستفزة؟ هل هو القول إن لبنان لم يعد للبنانيين؟"

وذكر أن على أولئك الذين وضعوا الجدارية أن يعرفوا أنها لن تستتبع ردة الفعل التي كانوا يأملونها، "خصوصا من أبناء الطائفة الشيعية اللبنانية قبل غيرهم".

من جانبه، قال الكاتب السياسي طوني بولس للمشارق إن أفعال حزب الله تعكس حقيقة مشروعه الهادف إلى "تغيير وجه لبنان بالكامل وبشتى الأوجه والأطر الثقافية والاجتماعية والسياسية".

وأضاف أنه "بدلا من تصدير الحضارة والعلم والثقافة للعالم، بات لبنان يصدر المخدرات الإرهابيين والأذى للمجتمعين العربي والدولي".

وتابع أن "لبنان تحول بسبب حزب الله لدولة مارقة لا تشبه تاريخه أو شعبه وطموحاته، الذي أصبح الآن تواقا للهجرة والفرار من لبنان".

ولفت إلى أن جدارية سليماني "تعتبر دليلا على بداية تراجع حزب الله وضعفه"، لكنها تعكس أيضا "حقيقة الاحتلال الإيراني للبنان".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500