أمن

قاذفة جوية أميركية أسرع من الصوت تحلق فوق الشرق الأوسط في استعراض قوة ضد ايران

فريق عمل المشارق ووكالة الصحافة الفرنسية

image

مقاتلات تابعة لسلاح الجو المصري من طراز إف-16 تنضم إلى القاذفة التابعة للقوات الجوية الأميركية من طراز بي-1بي يوم 30 تشرين الأول/أكتوبر، دعما لدورية مهمتها المساعدة في تعريف الأطقم الجوية على المجال الجوي والتحليق معا. [القوات الجوية الأميركية في القيادة المركزية]

حلقت قاذفة تابعة للقوات الجوية الأميركية ترافقها مقاتلات من الدول الحليفة فوق ممرات مائية رئيسة في الشرق الأوسط، في استعراض للقوة يهدف لإرسال "رسالة طمأنة واضحة" إلى الشركاء الإقليميين، بحسب ما أعلن الجيش الأميركي.

وانضمت قاتلات مرافقة من البحرين ومصر والسعودية وإسرائيل إلى الدورية التي نفذتها قاذفة من طراز بي-1بي لانسر تابعة للقوات الجوية الأميركية، كل فوق مجالها الجوي، حسبما ذكرت القيادة المركزية الأميركية يوم السبت، 30 تشرين الأول/أكتوبر.

وتفوق سرعة القاذفة بي-1بي سرعة الصوت، وتتميز عن باقي طائرات الجيش الأميركي بقدرتها على نقل أثقل حمولة متفجرات تقليدية.

وأوضحت القيادة أن الدورية التي استمرت خمس ساعات دون توقف، انطلقت من المحيط الهندي وحلقت قبل مغادرتها المنطقة فوق خليج عدن ومضيق باب المندب و البحر الأحمر و قناة السويس ، إضافة إلى الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان.

image

مقاتلات تابعة لقوة الدفاع البحرينية من طراز إف-16 تحلق إلى جوار قاذفة تابعة للقوات الجوية الأميركية من طراز بي-1بي يوم 30 تشرين الأول/أكتوبر دعما لدورية مهمة. وتعد هذه المهمة الخامسة من نوعها خلال عام 2021، وتهدف لإرسال رسالة طمأنة واضحة عبر المنطقة. [القوات الجوية الأميركية في القيادة المركزية]

وذكر قائد المنطقة المركزية الأميركية، الجنرال فرانك ماكنزي، أن مهمة فريق القاذفات تهدف لإرسال رسالة طمأنة واضحة للحلفاء، وهي الخامسة من نوعها التي تنفذ هذا العام في منطقة عمليات القيادة المركزية الأميركية.

وأكد "نحن أقوى معا".

وأضاف أن "الاستعداد العسكري لأي حالة طوارئ أو مهمة، من الاستجابة للأزمات إلى المناورات متعددة الأطراف إلى الدوريات الجوية ليوم واحد مثل هذه، تعتمد على الشراكات الموثوقة.

وقال ماكنزي إن هذا النوع من المهام يمكن أن يحقق مجموعة متنوعة من التأثيرات، وتشكل جانبا مهما من هيبة قوة القيادة.

يذكر أن القيادة المركزية نسقت أربع دوريات مشابهة هذا العام، حلقت خلالها قاذفات من طراز بي-52 فوق منطقة الشرق الأوسط ، ثلاث مرات في كانون الثاني/يناير و مرة واحدة في شهر آذار/مارس.

عقوبات على أنشطة الطائرات المسيرة الإيرانية

هذا ويأتي استعراض القوة الذي تقوم به الولايات المتحدة مباشرة بعد هجوم شن يوم 20 تشرين الأول/أكتوبر واستهدف القوات الأميركية في قاعدة التنف بالمنطقة الحدودية الثلاثية في جنوبي سوريا.

ويخدم في قاعدة التنف التي تقع على طريق سريع رئيس يربط دمشق ببغداد 200 عنصر أمني أميركي.

ولم يتم الإبلاغ عن وقوع أي إصابات، لكن صورا تم تداولها على شبكة الإنترنت أظهرت تعرض القاعدة لأضرار بالغة.

وأفادت صحيفة واشنطن بوست أن مسؤولين في الجيش الأميركي كشفوا أن الهجوم تم على ما يبدو باستخدام المركبات غير المأهولة التي تعرف بالطائرات المسيرة، إضافة إلى النيران غير المباشرة.

وفي إحاطة جرت يوم 26 تشرين الأول/أكتوبر، وصف الناطق باسم البنتاغون جون كيربي الحادث بأنه "هجوم متعمد، معقد ومنسق"، قائلا إن الميليشيات الموالية لإيران نفذت هجمات مماثلة ضد القوات الأميركية في أماكن أخرى.

وقالت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها ستستخدم كل الوسائل المناسبة لمواجهة نفوذ إيران الخبيث وأنشطتها الخبيثة، بينها نشر الطائرات المسيرة.

ولهذه الغاية، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركتين إيرانيتين وأربعة أفراد على صلة بأنشطة الطائرات المسيرة الإيرانية.

وفي هذا السياق، أدرجت يوم الجمعة شركة كيميا بارت سيفان التي يقع مقرها في إيران ومحمد إبراهيم زرغار طهراني والعميد سعيد أغاجاني على لائحة الإرهاب بسبب صلاتهم بأنشطة الطائرات المسيرة التي يقوم بها الحرس الثوري الإيراني.

وأدرج أيضا كل من شركة مادو التي يقع مقرها في إيران ويوسف أبو طالبي والعميد عبد الله مهرابي على لائحة الإرهاب بسبب صلاتهم بالحرس الثوري الإيراني والوحدات التابعة له.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن في تصريح يوم الجمعة، إن "الحرس الثوري الإيراني استخدم طائرات مسيرة فتاكة وأمد بها الجماعات التي تدعمها إيران، وذلك في هجمات بينها تلك التي استهدفت القوات الأميركية والشحن الدولي".

وأضاف "ستستخدم الولايات المتحدة جميع الوسائل المتاحة، بما في ذلك العقوبات، لمنع وردع وتفكيك شبكات الإمداد التي تزود إيران بالمواد والتكنولوجيا المتعلقة بالطائرات المسيرة، وكذلك المؤسسات الإيرانية الضالعة في مثل هذا الانتشار".

وعلى نحو منفصل، اختتمت القوات البحرية الأميركية والبحرينية في 26 تشرين الأول/أكتوبر مناورة مشتركة في البحر بدأت في إدماج أنظمة غير مأهولة في العمليات البحرية الإقليمية.

وشهدت هذه المناورة دمج القوات البحرية الأميركية للمرة الأولى سفن سطحية غير مأهولة المعروفة باسم "السفن المسيرة"، وسفن مأهولة في عمليات البحر بمنطقة الشرق الأوسط، وقيامها بهذا الاختبار في مياه الخليج للمرة الأولى أيضا مع شريك إقليمي.

هجوم بالقرب من المنطقة الخضراء ببغداد

وفي هذه الأثناء، قال مسؤول أمني عراقي إن ثلاثة صواريخ من طراز كاتيوشا سقطت في حي المنصور ببغداد بالقرب من المنطقة الخضراء حيث تقع السفارة الأميركية ومباني الحكومة العراقية، دون التسبب في أي إصابات.

وأضاف المصدر أن الصواريخ سقطت بالقرب من مستشفى تابع للهلال الأحمر ومصرف ومديرية إدارة المياه بالحي.

ويعد هذا الهجوم، الذي لم تتبناه بعد أي جهة، الأول من نوعه الذي يستهدف المنطقة الخضراء منذ 29 تموز/يوليو الماضي.

وجاء الهجوم في وقت تجري فيه السلطات العراقية إعادة فرز للأصوات التي تم الإدلاء بها في الانتخابات البرلمانية العراقية يوم 10 تشرين الأول/أكتوبر، والتي تعرضت فيها الأحزاب السياسية التي تمثل الفصائل المسلحة المدعومة من إيران لهزيمة مدوية.

وعارض قادة تحالف الفتح بشدة نتائج الانتخابات وطعوا بها، ويعد هذا التحالف الجناح السياسي لقوات الحشد الشعبي الذي يضم معظم الكتل التي تمثل الميليشيات الموالية لإيران.

ونظم مئات من مناصريهم هذا الشهر اعتصاما في طريق مؤدية إلى المنطقة الخضراء احتجاجا على النتائج.

ولطالما أشاد قادة الشبكة شبه العسكرية بالهجمات الصاروخية وهجمات الطائرات المسيرة التي استهدفت في الأشهر الأخيرة القواعد العسكرية العراقية التي تستضيف القوات الأميركية، دون أن يتبنوا هذه الهجمات.

يذكر أن الكثير من الهجمات التي استهدفت المصالح الأميركية ومصالح التحالف الدولي في العراق قد تبنتها ميليشيات مطمورة مرتبطة بإيران.

وبات معلوما أن ما يسمى بـ "الميليشيات الغطاء" ، ما هي إلا واجهة لأبرز ثلاث ميليشيات تدعمها إيران وتعمل في العراق، وهي كتائب حزب الله وحركة النجباء وعصائب أهل الحق.

هل أعجبك هذا المقال؟

2 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500

نعم التحالف مع الغرب مفيد.. للقضاء على الارهاب.. و على مليشيات ايران و على ايران

الرد

اتمنى تحالف كل الدول ضد ايران و تضربها ضربه قاضيه تمحيها عن الخريطه.. و ينتهي عصر المجوس

الرد