إرهاب

جاسوس حوثي معتقل في اليمن يكشف تورط إيران في جرائم حرب

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

صورة ثابتة من فيديو ’خيوط العمالة‘ تظهر الجاسوس الحوثي المعتقل باسم الصامت الذي اعترف بالعمل لحساب الحوثيين لتسهيل هجماتهم الصاروخية على الاجتماعات العسكرية والمدنيين.

في شريط فيديو بثته وزارة الدفاع اليمنية يوم السبت، 5 كانون الأول/ديسمبر، كشف جاسوس حوثي معتقل أن الخبراء الإيرانيين والعراقيين متورطون في جرائم إرهابية ضد النساء والأطفال ومسؤولي وزارة الدفاع في البلاد.

ويشتمل الفيلم التسجيلي، الذي يحمل عنوان خيوط العمالة، على اعترافات باسم الصامت، وهو عضو بخلية تابعة لوحدة الصواريخ التابعة للحوثيين (أنصار الله) المدعومين إيرانيًا.

وكشف الصامت أن الخلية، التي ضبطتها الأجهزة العسكرية والأمنية في محافظة مأرب، تلقت تدريبها على يد خبراء إيرانيين وعراقيين ممن يشرفون على وحدة الصواريخ.

وقال إن الوحدة تستهدف عمدا الأطفال والنساء، فضلًا عن حفلات التخرج للعسكريين ومسؤولي وزارة الدفاع، بالصواريخ البالستية.

image

كشف الجاسوس الحوثي المعتقل باسم الصامت في فيلم تسجيلي حديث أن خبراء إيرانيين وعراقيين متورطون في تدريب وحدة الصواريخ التابعة للحوثيين والمسؤولة عن الهجمات التي تستهدف المدنيين والمسؤولين العسكريين والحكوميين. [صورة ثابتة من فيديو 'خيوط العمالة']

وبحسب الفيلم التسجيلي، فقد تلقى الصامت تدريبات خاصة في جهاز الأمن والمخابرات بصنعاء التابع للحوثيين على يد ثلاث قيادات: عراقيان وإيراني.

وأوضح الصامت أنه "تدرب على كيفية رصد الإحداثيات عبر أجهزة خاصة وتطبيقات حديثة باللغة الفارسية"، مضيفًا أنه أعطى إحداثيات اجتماع عقد في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2019 في مأرب حضره وزير الدفاع محمد علي المقدشي.

وفي حين أن المقدشي نفسه نجا من الهجوم اللاحق، إلا أن ضابطًا يرافقه، وهو النقيب فؤاد المرهبي، لقي حفته.

كما نجا وزير الدفاع من هجوم صاروخي آخر في شهر أيار/مايو استهدف اجتماعًا له مع رئيس هيئة الأركان الفريق الركن صغير بن عزيز وقيادات عسكرية أخرى. وأسفر هذا الهجوم حينها عن مقتل مجموعة من الضباط.

وأشار الصامت إلى أنه قدم للحوثيين إحداثيات منزل البرلماني حسين السوادي في مأرب قبل استهدافه بساعات بهجوم صاروخي يوم 22 كانون الثاني/يناير 2020.

وقد أسفر الهجوم عن تعرض السوادي لإصابة خطيرة ومقتل زوجة ابنه وحفيدته البالغة السادسة عشرة من العمر.

وأكد الصامت أنه مع أنه أبلغ وحدة الصواريخ أن المنزل لا يوجد به سوى النساء والأطفال، فقد تم استهدافه بصاروخ بالستي.

تفاصيل التجنيد

وفي الفيلم التسجيلي، قال ضابط من الاستخبارات العسكرية إن اكتشاف الصامت واعتقاله لاحقًا جاء بعد رصده وهو يقوم بتصوير آليات عسكرية بعد استهداف مسؤولي وزارة الدفاع.

وأضاف الضابط أن "الصامت حاول كسر هاتفه لإخفاء الأدلة، لكنه لم ينجح بذلك".

وكان باسم الصامت، الذي ينحدر من محافظة ذمار، جنديًا في الجيش اليمني. وقال إنه تم تجنيده للعمل لصالح الحوثيين بواسطة زيد المؤيد الذي كان يعمل ركن اتصالات كتيبة التدخل السريع بذمار.

وقد انتقل الصامت لاحقًا لصنعاء حيث التقى عبد الحكيم الخيواني رئيس جهاز الأمن والمخابرات التابع للحوثيين وأيضا الخبراء الإيرانيين والعراقين.

وأكد الصامت أن "الحوثيين لا يأبهون بحياة المدنيين في مناطق سيطرتهم. فكتيبة التدخل السريع تستخدم منزلًا وسط حي الجراف المكتظ بالسكان لتخزين السلاح والإشراف على عملياتها".

وأشار إلى أنه تم تكليفه من الحوثيين بتجنيد آخرين للعمل معه وتكوين جهاز مخابرات للميليشيا في مأرب.

ونوه إلى أنه اتفق مع العميد ركن خالد محمد صالح الأمير، وهو خاله الذي ينحدر من محافظة تعز ويشغل منصب مدير دائرة المستودعات العامة بهيئة الإسناد اللوجستي، للعمل معًا وتقاسم المكاسب المالية.

وبحسب اعترافات الصامت، فقد قام الأمير بتعيينه ضابط أمن الدائرة لتسهيل تحركاته.

’إيران تجني الثمار‘

بدوره، قال الباحث عبد السلام محمد رئيس مركز أبعاد للدراسات للمشارق إن الفيلم الوثائقي يبين كيف أن الحوثيين يعتمدون في "انتصاراتهم" على استهداف المدن والمعسكرات والقادة بالصواريخ، وليس على المعارك الحقيقية.

وأضاف أن مثل هذا السلوك يثبت أن الميليشيا ليس لديها "أهداف وطنية. بل بالحري، هي جماعة تعمل كوكيل لقوة خارجية عبر تنفيذ أوامرها دون اعتبار لقوانين الحرب وحقوق المدنيين والقانون الإنساني".

وذكر أنه مستغرب من سخاء الحوثيين مع جواسيسهم، في إشارة إلى ملايين الريالات التي قال الصامت إنها استلمها من الميليشيا.

وأوضح محمد أنه في هذه الأثناء، فإن مقاتليهم يحصلون بالكاد على رواتبهم، كما أن الموظفين في مناطق سيطرة الحوثيين لا يستلمون حتى رواتب ثابتة.

وأكد أن "الفيلم يبين أيضًا أن الخبراء الإيرانيين ينشطون في مهمات نوعية مثل التدريب وجمع المعلومات وضرب الصواريخ".

وبين أن "اكتشاف الجيش لهذه الخلية هو مجرد مثال على جهوده [المتواصلة] وإنجازاته في القبض على خلايا حوثية".

من جانبه، قال المحلل السياسي يحيى أبو حاتم إن هناك أعضاء آخرين ضمن هذه الخلية يجري التحقيق معهم بعد اعتراف الصامت، وأن من بينهم "التاجر الذي كان يدفع مبالغ مالية كبيرة لتنفيذ المهام المطلوبة".

وأكد حاتم في حديث للمشارق أن "الحوثيين هم مجرد أداة بيد إيران وحرسها الثوري الإسلامي. هذه حرب بالوكالة يدفع ثمنها الباهظ أبناء الشعب اليمني في حين تجني إيران ثمارها".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500