طاقة

الوكالة الدولية للطاقة الذرية: رد إيران حول موقع غير معلن عنه ’يفتقر إلى المصداقية‘

وكالة الصحافة الفرنسية

image

مفتشون غير معروفين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وفنيون إيرانيون يفصلون الروابط بين سلسلتين تعاقبيتين لإنتاج 20 بالمائة من اليورانيوم بمحطة إنتاج الطاقة النووية ناطانز في هذه الصورة من الأرشيف من 20 كانون الثاني/يناير 2014. [كاظم غاني/إرنا/وكالة الصحافة الفرنسية]

قالت الوكالة الأممية للمراقبة النووية الأربعاء، 11 تشرين الثاني/نوفمبر إن توضيحات إيران بخصوص وجود مادة نووية في موقع غير معلن عنه "تفتقر إلى المصداقية".

ورغم أن السلطات الإيرانية قدمت بعض المعلومات عن الموقع، إلا أن "الوكالة أطلعت إيران أنها لا زالت تعتبر رد إيران يفتقر إلى المصداقية من الناحية التقنية"، حسب إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقالت الوكالة في تقرير "ننتظر ردا شاملا وسريعا من إيران بخصوص وجود جزيئات يورانيوم بشرية المنشأ... في موقع بإيران غير معلن عنه للوكالة".

وفي الوقت الذي لم تحدد فيه الوكالة مكان الموقع، تشير مصادر دبلوماسية إلى أنه يوجد في منطقة تورقوزآباد في طهران.

وقال مصدر مطلع حول المسألة إنه لم تكن هناك أية إشارة بأن الموقع استخدم لمعالجة اليورانيوم لكنه قد يكون استتُخدم لتخزينه حتى أواخر 2018.

ولم يكشف التقرير عن أية معلومات جديدة حول الموقعين المنفصلين الذين أخذت منهما الوكالة العينات في أيلول/سبتمبر وحيث يُعتقد أن نشاطا نوويا غير معلن عنه تم أوائل سنوات 2000.

ولا يزال تحليل هذه العينات جاريا.

بيد أنه أكد أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يفوق 12 ضعفا الحدود المبينة في اتفاق لسنة 2015 مع القوى العالمية، رغم أن وتيرة نمو المخزون تراجعت منذ التقرير الأخير.

وإلى جانب انتهاك السقف المحدد حول حجم المخزون ومستوى تخصيب اليورانيوم المحددين في خطة العمل الشاملة المشتركة 2016، فإن إيران تستخدم طرادات مركزية أكثر تطورا من تلك المسموح بها في الاتفاق.

وأكد تقرير الأربعاء أن الطرادات نُصبت في جزء تحت أرضي من محطة نطانز النووية بعد الأضرار التي لحقت جزءا آخر من الموقع في انفجارصنفته إيران بعمل "تخريبي".

ومن المقرر أن يبدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة جولة لحلفاء الولايات المتحدة من بينهم عدة دول مجاورة لإيران، ومن المقرر أن يناقش زيادة الضغط على طهران خلال الشهرين المتبقيين من إدارة ترامب.

هل النفوذ الإيراني مفيد للشرق الأوسط؟
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500