سياسة

اليمن وجماعة الحوثي يتبادلان لوائح الأسرى

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير، يشاركان في محادثات بين الطرفين المتنازعين في اليمن بشأن تبادل الأسرى في عمّان يتاريخ 5 شباط/فبراير 2019. [خليل مزرعاوي/وكالة الصحافة الفرنسية]

تبادل وفدا الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي (أنصار الله) المدعومة من إيران لوائح بأسماء الأسرى الذين سيطلق سراحهم في إطار المرحلة الأولى من اتفاق تبادل الأسرى.

وقد بدأت مفاوضات الإفراج عن الأسرى يوم الجمعة 18 أيلول/سبتمبر في مدينة مونترو السويسرية تحت رعاية المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقال نبيل عبد الحفيظ وكيل وزارة حقوق الإنسان في اليمن للمشارق إن "كل جانب تسلم كشوفات الطرف الآخر وتجري الآن عملية مراجعتها لتقديم الملاحظات عليها".

وكان الجانبان قد اتفقا على تبادل نحو 15 ألف محتجز بموجب اتفاقية ستوكهولم، وهي اتفاقية سلام تمت برعاية الأمم المتحدة في 2018 في السويد.

وستبدأ هذه العملية مع تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في شباط/فبراير الماضي في عمّان، والتي دعت إلى إطلاق سراح 1420 سجينا كمرحلة أولى.

وأضاف عبد الحفيظ أن "المفاوضات الجارية تتضمن تقديم الأسماء والاتفاق على ضمانات وتدابير تنفيذ الاتفاق".

وأشار إلى أن "اللائحة التي قدمتها الحكومة إلى الحوثيين تتضمن أحد الأسماء الأربعة الذي تضمنهم قرار مجلس الأمن 2216 وهو اللواء ناصر منصور، شقيق الرئيس هادي".

وتابع أن "وفد الحوثي رفض الإفراج عن القيادات الأربعة ضمن المرحلة الأولى، بينما تم التوافق على الإفراج على شقيق الرئيس هادي".

وأضاف "قال إنه سيتم الإفراج عن الثلاثة الآخرين وهم وزير الدفاع السابق اللواء محمود الصبيحي واللواء فيصل رجب والسياسي محمد قحطان، بشكل منفرد" في كل مرحلة من مراحل الإفراج عن الأسرى.

من جانبه، قال غريفيث يوم الجمعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي "رسالتي إلى طرفي النزاع هي وجوب اختتام المناقشات وإطلاق سراح المعتقلين بسرعة والتخفيف عن آلاف العائلات اليمنية".

وفي رسالة وجهها يوم الاثنين بمناسبة اليوم العالمي للسلام، دعا غريفيث الطرفين إلى إظهار الشجاعة في اتخاذ الخطوة الأولى نحو السلام.

وأكد أن "على الأطراف المتنازعة التفكير بجدية وشجاعة في مواقفهما، لمنح اليمنيين السلام الذي يحتاجون إليه والذي يستحقونه".

وتابع غريفيث "على الجميع التفكير في الأعوام الماضية التي مزقت اليمن وتسببت بقتل الآلاف ومعاناة الملايين".

هل أنت راض عن مستوى الأمن في بلادك؟
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500