أمن

الجيش المصري يقتل 18 متطرفا في شمال سيناء

محمد محمود من القاهرة

image

قتل الجيش المصري يوم 21 تموز/يوليو، 18 متطرفا بعد إحباط هجوم على مجمع أمني شمال سيناء. [حقوق الصورة لإدارة الشؤون المعنوية في وزارة الدفاع المصرية]

أعلنت القوات المسلحة المصرية يوم الثلاثاء، 21 تموز/يوليو، أنها قتلت 18 متطرفا في عمليات جوية وبرية في شمال سيناء بعد إحباط هجوم على مجمع أمني في منطقة بئر العبد.

وأوضح البيان أن العمليات انطلقت بعد إحباط الجيش هجوم على مجمع أمني في منطقة بئر العبد.

ولاحق الجيش بالتعاون مع القوات الجوية المهاجمين وحاصرهم داخل إحدى المزارع وبعض المنازل المهجورة.

وقال الجيش إن القوات الأمنية قتلت 18 متطرفا، بينهم واحد كان يرتدى حزاما ناسفا، كما دمرت 4 مركبات ثلاث بينها كانت مفخخة.

image

آليات عسكرية للجيش المصري خلال عمليات مكافحة الإرهاب في شمال سيناء. [حقوق الصورة لإدارة الشؤون المعنوية في وزارة الدفاع المصرية]

وتابع البيان أن جنديين قتلا "خلال أداء واجبهم الوطني"، وأصيب أربعة آخرون.

وتقع بئر العبد على بعد نحو 80 كيلومترا غرب العريش، وشهدت العديد من الهجمات التي تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، بينها الهجوم الذي نفذ عام 2017 مستهدفا مسجد وكان الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث.

سياسة مكافحة الإرهاب

وأشاد مفتى الجمهورية المصرية، شوقي علام، بدور القوات المسلحة في مكافحة التنظيمات المتطرفة، ناعيا "شهداء" القوات المسلحة الذين فقدوا أرواحهم خلال أداء واجبهم.

وقال في بيان إنهم قتلوا خلال مواجهة "الفكر المتطرف الذي يسعى إلى تهديد استقرار الوطن".

وفي حديثه للمشارق، أكد مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، العميد خالد عكاشة، أن أداء الجيش المصري في بئر العبد يدل "على درجة الجهوزية والاستعداد العالية التي تتمتع بها القوات المسلحة في سيناء".

وأضاف أن الجيش "استوفى أعلى معايير عمليات مكافحة الإرهاب".

وذكر أن سرعة الانتقال من مرحلة صد الهجوم إلى ملاحقة المرتكبين وقتلهم، "تعكس درجة عالية من الكفاءة في القدرات القتالية وجمع المعلومات".

وفي بيان صدر يوم 8 تموز/يوليو، أكد قائد الجيش الميداني الثالث في مصر اللواء خالد قناوي، أن مصر تنفذ سياسة شاملة لمكافحة الإرهاب.

وقال إنه بالإضافة إلى الجانب العسكري، تتضمن هذه السياسة "التنمية الاقتصادية والثقافية وزيادة الوعي بين الشباب"، مشيرا إلى أنها "يجب أن تكون مستدامة وحقيقية على أرض الواقع".

وشدد قناوي على أهمية دعم المجتمع المدني والقطاع الخاص في جميع المشاريع التنموية التي تهدف إلى دعم الأسر والشباب في السويس وجنوب ووسط سيناء.

هل تواجه حكومة بلادك التطرف بصورة فعالة؟
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات