سياسة

إيران تقول إن الرادار الذي تم ضبطه بشكل خاطئ أدى إلى إسقاط الطائرة الأوكرانية

وكالة الصحافة الفرنسية

image

في هذه الصورة التي التقطت في 8 كانون الثاني/يناير 2020، شوهدت فرق الإنقاذ في مكان الحادث حيث تحطمت طائرة أوكرانية بعد وقت قصير من إقلاعها بالقرب من مطار الإمام الخميني في العاصمة الإيرانية طهران. [أكبر تافاكولي / إيرنا / وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلنت إيران أن الضبط الخاطئ نظام الرادار الخاص بوحدة الدفاع الجوي هو "الخطأ البشري" الرئيسي الذي أدى إلى إسقاط طائرة ركاب أوكرانية بطريق الخطأ في شهر كانون الثاني/يناير.

وقالت منظمة الطيران المدني الإيراني في تقرير نشر يوم السبت 11 تموز/يوليو "حدث فشل بسبب خطأ بشري في اتباع الإجراء" لضبط الرادار، مما تسبب في "خطأ بمعدل 107 درجة" في النظام.

وقالت وثيقة المنظمة التي قدمت على أنها "تقرير للوقائع" وليس كتقرير نهائي عن التحقيق في الحادث، إن هذا الخطأ "بدأ سلسلة من الأخطار" شهدت المزيد من الأخطاء التي ارتكبت في الدقائق التي سبقت إسقاط الطائرة.

وقال مسؤول أوكراني رفيع المستوى، طلب عدم الكشف عن هويته، إن الإعلان الأخير "ليس ذا مصداقية خاصة" لأن إيران قدمت العديد من الصيغ المختلفة للقصة وغيرتها كثيرًا.

وكانت الطائرة التي تقم بالرحلة 752، وهي طائرة نفاثة تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية، قد تعرضت لصاروخين وتحطمت بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران الرئيسي في 8 كانون الثاني/يناير، في وقت تصاعد فيه التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

وقد اعترفت الجمهورية الإسلامية بعد عدة أيام أن قواتها أسقطت بطريق الخطأ الطائرة المتجهة إلى كييف، مما أسفر عن مقتل جميع الأشخاص الذين كانوا على متنها وعددهم 176 شخصًا.

وكان غالبية الركاب من الإيرانيين الكنديين ذوي الجنسية المزدوجة، لكن القائمة شملت أيضا أوكرانيين وأفغان وبريطانيين وسويديين.

’تحديد خاطئ‘

وتقول منظمة الطيران الإيرانية إنه على الرغم من المعلومات الخاطئة المتاحة لمشغل نظام الرادار في مسار الطائرة، فإنه كان بإمكانه تحديدها على أنها طائرة تجارية، ولكن بدلاً من ذلك كان هناك "تحديد خاطئ".

كما أشار التقرير إلى أن أول صاروخين تم إطلاقهما على الطائرة أطلقهما عامل وحدة دفاع تصرف "دون تلقي أي رد من مركز التنسيق" الذي اعتمد عليه.

وأضاف التقرير أن الصاروخ الثاني تم إطلاقه بعد 30 ثانية "من خلال مراقبة استمرارية (مسار) الهدف المكتشف".

كما أشارت منظمة الطيران الإيرانية إلى أن هناك خللاً في الإرسال إلى مركز تنسيق وحدات الدفاع للبيانات التي حددها الرادار.

وكان جنرال إيراني قد سبق أن قال في شهر كانون الثاني/يناير إن الكثير من الاتصالات تعطلت ليلة الكارثة.

الصندوق الأسود

وكانت الدفاعات الجوية لطهران في حالة تأهب قصوى في الوقت الذي أسقطت فيه الطائرة في حالة رد الولايات المتحدة على الضربات الإيرانية في وقت سابق على القوات الأمريكية المتمركزة في العراق.

وقد نفذت تلك الضربات رداً على مقتل الجنرال الإيراني الكبير قاسم سليماني في هجوم بطائرة أميركية مسيرة بالقرب من مطار بغداد.

الجدير بالإشارة إلى أن مأساة الطائرة أثارت ردة فعل عنيفة في إيران، خاصة بعد أن استغرقت القوات المسلحة ثلاثة أيام للاعتراف بأنها أسقطت الطائرة "عن طريق الخطأ" بعد أن ظن أحد مشغلي الصواريخ أنها قذيفة معادية.

وطالبت أوتاوا وكييف منذ شهور إيران، التي لا تملك الوسائل التقنية لفك تشفير الصناديق السوداء، بإرسالها للخارج حتى يمكن تحليل محتوياتها.

وقد حث وزير الخارجية الكندى فرانسوا فيليب شامبان يوم الاحد ايران على ضمان إجراء "تحقيق شامل وشفاف وفقا للمعايير الدولية حتى تتم محاسبة جميع المسئولين".

وفي أواخر شهر حزيران/يونيو، قال مكتب التحقيق في الحوادث الفرنسي إن إيران "طلبت رسميًا مساعدة فنية" لاستعادة بيانات الصندوق الأسود، وقال إن العمل يجب أن يبدأ في 20 تموز/يوليو.

وقال شامبان إن كندا ستواصل الضغط "لضمان وفاء إيران بالتزاماتها" بما في ذلك نقل البيانات إلى مكتب التحقيق في الحوادذ الفرنسي.

في أوائل شهر تموز/يوليو، أعلنت كندا أنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع إيران لبدء مفاوضات بشأن تعويض عائلات الضحايا الأجانب للحادث.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500