سياسة

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على شركات وتجار المعادن في إيران

وكالة الصحافة الفرنسية

image

تظهر هذه الصورة تم التقاطها في 6 نيسان/أبريل 2015 معدنا منصهرا في مصنع شركة سبائك الصلب الإيرانية في مدينة يزد وسط إيران. [عطا كناري / وكالة الصحافة الفرنسية]

كشفت وزارة الخزانة الأميركية يوم الخميس 25 حزيران/يونيو عن عقوبات جديدة ضد قطاع المعادن الإيراني، وأدرجت العديد من الشركات بما في ذلك الشركات التابعة للمنتج الرئيسي للصلب في البلاد.

وأعلنت وزارة الخزانة في بيان أن مكتبها لمراقبة الأصول الأجنبية فرض عقوبات على أربع شركات وأربعة وكلاء مبيعات كجزء من حملة على الشركات التي يعتقد أنها تمول إما الحرس الثوري الإسلامي الإيراني أو "سلوك البلاد المزعزع للاستقرار" في جميع أنحاء العالم.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين "يواصل النظام الإيراني استخدام الأرباح من مصنعي المعادن ووكلاء المبيعات الأجانب لتمويل السلوك المزعزع للاستقرار في جميع أنحاء العالم".

واضاف "ان الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بعزل القطاعات الرئيسية للاقتصاد الايراني حتى يتم اعادة تركيز ايرادات هذه القطاعات نحو رفاهية الشعب الايراني".

الشركات التابعة لشركة مباركي للحديد

وتستهدف العقوبات خمس شركات تابعة لشركة مباركي الإيرانية، وصفتها وزارة الخزانة بإنها تساهم بنسبة 1 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وأربع من الشركات التابعة الخاضعة للعقوبات هم وكلاء مبيعات يعملون في ألمانيا أو الإمارات، في حين أن واحدة من الشركات الصناعية التابعة مقرها في إيران.

وقالت وزارة الخزانة إن شركة تارا لتجارة الحديد جي إم بي اتش ومقرها ألمانيا هي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة مباركي للحديد تعمل في تجارة المعادن والخامات المعدنية بالجملة في أوروبا.

كما تعتبر شركة باسيفيك ستيل (إف زي إي) وشركة بيتر فيوتشر للتجارة العامة ذات المسؤولية المحدودة وتوكا ميتال تريدنج دي إم سي سي وكلاء مبيعات وشركات تجارية مقرها الإمارات العربية المتحدة تمتلك شركة مباركي ستيل في معظم رأسمالها وتشارك في استيراد وتصدير المنتجات المعدنية الإيرانية في المنطقة.

أما متيل للحديد فهي شركة منتجة ومصدرة للصلب مقرها إيران وتمتلك شركة مباركي للحديد معظم أسهمها.

منتجو الألمنيوم والفولاذ والحديد الإيرانيون

كما استهدفت العقوبات ثلاثة من منتجي الألمنيوم والصلب والحديد في إيران، والتي قالت عنها وزارة الخزانة بإنها تساهم في مبيعات وصادرات بمليارات الدولارات كل عام.

وقد تم تحديد هذه الشركات بأنها تتعلق بشركة ألومنيوم الجنوب، وهي شركة ألمنيوم مقرها إيران، ومجمع سيرجان جيهان للحديد، وهي شركة منتجة للحديد والصلب مقرها إيران ولديها أربعة مصانع مختلفة؛ وشركة إيران المركزية للحديد الخام، وهي شركة إنتاج حديد مقرها إيران وتقوم بتصدير منتجات الحديد.

وفي الوقت نفسه، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أيضا عن شمول العقوبات للشركة العالمية للصناعات والإمدادات الهندسية المحدودة، وهي كيان له عناوين في البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ، قائلة إنها "نقلت عن علم 300 طن متري من الغرافيت" إلى خطوط الشحن لجمهورية إيران الإسلامية الخاضعة للعقوبات..

هل أعجبك هذا المقال؟
0
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات