صحة

وصول أول طائرة لإجلاء يمنيين عالقين لمطار سيئون

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

بدأت شركة طيران اليمنية يوم 28 أيار/مايو رحلاتها لإجلاء اليمنيين العالقين في الخارج جراء جائحة كوفيد-19. وتظهر هذه الصورة طفلة يمنية تسير إلى جوار ولي أمرها في مطار صنعاء الدولي يوم 3 شباط/فبراير للإجراء على متن طائرة تابعة للأمم المتحدة متجهة إلى العاصمة الأردنية عمان لتلقي العلاج الطبي هناك. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

بدأت شركة طيران اليمنية المرحلة الأولى في عمليات إجلاء اليمنيين العالقين في الأردن والهند ومصر طبقًا لبرتوكول معتمد من اللجنة العليا للطوارئ لمواجهة كورونا (كوفيد-19) بالبلاد.

وقد وصلت الى مطار سيئون الدولي يوم الخميس، 28 أيار/مايو، أول رحلة لطيران اليمنية وعلى متنها 152 يمنيًا من العالقين في المملكة الأردنية الهاشمية.

وكانت الحكومة اليمنية قد أغلقت كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية وأوقفت كل رحلات الطيران في منتصف آذار/مارس كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا.

وقد خضع الركاب قبل صعودهم على متن الطائرة لفحوصات الأجسام المضادة الخاصة بفيروس كورونا، كما تم إخضاعهم عند وصولهم إلى مطار سيئون للفحص الحراري عبر كاميرا الفحص.

وكانت لجنة الطوارئ قد أعلنت الأربعاء بدء عملية تسيير رحلات لإجلاء العالقين اليمنيين في الخارج طبقًا للبرتوكول الذي أقرته والمتضمن إجراءات تنفيذية وخطط زمنية لجدولة عودة المواطنين إلى البلاد وضوابط وإجراءات صحية واحترازية محددة.

وتبدأ تلك الإجراءات بفحص المسافرين قبل صعودهم على متن الطائرات وتسجيل بياناتهم وإرسالها للسلطات المحلية للتأكد من التزامهم بالحجر المنزلي عند وصولهم.

وتعطى الأولوية في العودة للأقدمية في الحجوزات ولمن سافروا لأغراض مؤقتة، بما فيها العلاج الطبي.

وطبقًا للبرتوكول، ستتحمل الحكومة اليمنية تكاليف فحوصات البي سي آر وستدعم طيران اليمنية في تسيير هذه الرحلات. إضافة إلى ذلك، سيحصل كل مسافر على شهادة صحية تثبت سلامته من فيروس كورونا.

وقال علي باكثير مدير مطار سيئون للمشارق إن "مطار سيئون الدولي قد نفذ كل الاستعدادات لاستقبال رحلات إجلاء المواطنين اليمنين في الخارج وفق البرتوكول المعتمد من اللجنة العليا لمواجهة فيروس كورونا".

وأضاف أن "البرتوكول يتضمن إجراءات احترازية لحماية المسافرين والعاملين في المطار بالتنسيق مع مكتب الصحة والسكان بمحافظة حضرموت والهيئة العامة للطيران المدني والسلطة المحلية".

وبحسب لجنة الطوارئ، فإن العدد الإجمالي للحالات المصابة بالفيروس في المحافظات المحررة بلغ حتى يوم الخميس، 28 أيار/مايو، 278 حالة، بينها 57 حالة وفاة و11 حالة تعافي.

فيما لم تعلن السلطات الصحية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين (أنصار الله) سوى عن أربع حالات إصابة بكوفيد-19.

وكانت الحكومة قد طالبت بتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق للتحقيق في تعامل الحوثيين مع إصابات فيروس كورونا في المناطق الخاضعة تحت سيطرتهم.

هذا ويعتقد أن عدد الإصابات في تلك المناطق أعلى بكثير مما يتم إعلانه.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500