أمن

مقتل 21 متطرفا في تبادل لإطلاق النار في شمال سيناء

وكالة الصحافة الفرنسية

image

تظهر هذه الصورة التي التقطت يوم 26 تموز/يوليو 2018 رجال شرطة مصريين يقومون بالحراسة في أحد شوارع العريش عاصمة محافظة شمال سيناء. [خالد دسوقي/ وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلنت مصر يوم السبت 23 أيار/مايو أن قواتها الأمنية قتلت 21 متطرفا خلال اشتباكات وقعت في شبه جزيرة سيناء، حيث تقاتل القوات المصرية تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) ومتطرفين آخرين.

وأفادت وزارة الداخلية أن الشرطة داهمت مخبأين "لعناصر إرهابية" في شمال سيناء، مما نتج عنه معركة بالأسلحة النارية أصيب فيها ضابطان.

وأورد موقع "أهرام أونلاين" المصري أن المسلحين كانوا يستخدمون مزرعة في شمال سيناء كمخبأ للتخطيط والتدريب على الهجمات، باللإضاة إلى منزل آخر في منطقة بئر العبد.

وقد تمت مداهمة كل من المنزل والمزرعة في وقت واحد.

وخلال تبادل إطلاق النار قتل 14 مسلحا في المزرعة حيث عثرت الشرطة على 13 بندقية آلية وثلاث عبوات ناسفة وحزام ناسف وراديو لاسلكي.

وفي المنزل الذي يوجد في مدينة بئر العبد، قتلت الشرطة سبعة مسلحين وعثرت على أربع بنادق آلية وجهازين متفجرين وحزام ناسف.

وقالت الوزارة إن المسلحين كانوا يخططون لشن هجمات خلال عطلة عيد الفطر الذي بدأ في مصر يوم الأحد.

الجدير بالذكر أن القوات المصرية شنت ابتداء من شباط/فبراير 2018 عملية واسعة على الصعيد الوطني ضد المتطرفين ركزت على شمال سيناء.

وقتل حوالي 950 متشددا مشتبها بهم في المنطقة مع عشرات من أفراد الأمن وفقا للأرقام الرسمية.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
1 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات

نعم وكل الشكر والتقدير لرجال الجيش ةالشرطة من اجل كل مايبذلونه من تضحيات من اجل رفعة هذا الوطن شكرا جزيلا

الرد