صحة

اليمن يقر تمويلا لمواجهة فيروس كورونا

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

خالد عبد الله الريدي، وهو عضو في الدفاع المدني اليمني، يجهز معدات الوقاية الشخصية وسط جائحة فيروس كورونا في مقر وحدته بصنعاء يوم 12 نيسان/أبريل. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

قال مسؤولون إن الحكومة اليمنية أقرت تخصيص مبلغ 5 مليار ريال يمني (20 مليون دولار أميركي) كدعم إضافي للقطاع الصحي في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقد جاء تخصيص الأموال بعد اكتشاف أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بمدينة الشحر بمحافظة حضرموت يوم الجمعة، 10 نيسان/أبريل.

حيث قال رئيس الوزراء معين عبد الملك إن الحكومة ستوفر كل اللوازم الضرورية لمواجهة الأزمة الصحية بحسب الإمكانيات المتاحة.

وأضاف أن ذلك سيتضمن توفير ثلاثة آلاف عُدة فحص لمحافظة حضرموت للمساعدة في ضمان إجراء الفحص على كل الحالات المشتبه في إصابتها.

وذكر أن عائلة الشخص المصاب والأشخاص الذين احتك بهم في عزل ذاتي وتحت الرقابة من السلطات.

وأشار إلى أن "مواجهة فيروس كورونا تحتاج منا توحيد الجهود"، داعيًا اليمنيين للتعامل بجدية مع التدابير المتخذة لوقف انتشار فيروس كورونا.

وأوضح أن ذلك يتضمن التباعد الاجتماعي.

وأشار عبد الملك إلى أن السعودية "تلعب دورا إيجابيا"، حيث أنها قدمت مبلغ 25 مليون دولار أميركي لمساعدة اليمن في التعامل مع جائحة فيروس كورونا، إضافة إلى 500 مليون دولار للجهود الإنسانية في البلاد.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في وقت سابق عن تسيير شحنة مساعدات عبر طائرة من الأردن لدعم جهود اليمن في مكافحة فيروس كورونا.

اليمن بحاجة للدعم

من جانب آخر، طالب علي الوليدي وكيل وزارة الصحة المنظمات الدولية بتكثيف دعمها لليمن لأن "القطاع الصحي في اليمن يفتقد لأبسط الإمكانات ويعمل بـ 50 بالمائة من طاقته بعد خمس سنوات من الحرب".

وأكد على أهمية دعم القطاع الصحي اليمني وتقديم مستلزمات الحماية الضرورية للكادر الطبي أثناء قيامهم بواجبهم.

وأشار الوليدي في حديثه للمشارق إلى أن "فرق الترصد تقوم بواجبها في متابعة حالة الرجل المصاب والمختلطين به"، مبينًا أنه "تم تنفيذ إجراءات العزل على 18 شخصًا من أقارب المصاب والحجر الصحي على 300 شخص من المخالطين".

وأكد أن "أمر العزل صدر من أجل القيام بالفحوص المخبرية على المخالطين. ونأمل أن تكون نتيجة فحوصاتهم سلبية".

وأشاد بحسن تعامل السلطة المحلية بمحافظة حضرموت مع تنفيذ حظر التجوال الذي فرض في محاولة لمنع انتشار الفيروس.

وأضاف أن "مكتب الصحة بحضرموت قد أرسل كوادر لتعزيز الطواقم الطبية في مدينة الشحر وتكثيف جهود احتواء الفيروس".

وكانت المحافظات المجاورة لمحافظة حضرموت، وهي شبوة والمهرة وحضرموت الوادي، قد فرضت يوم الجمعة الماضية حظرًا على تنقل المواطنين بين هذه المحافظات وساحل حضرموت بعد اكتشاف أول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس.

بينما أعلنت محافظتا عدن ولحج يوم الأحد حظرا جزئيا على التجوال، يبدأ من الساعة الثامنة مساءً و ينتهي في الساعة السادسة صباحا، ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500