مجتمع |

تعرض اليمنيات لمضايقات إثر حملة للحوثيين لفرض قواعد اجتماعية صارمة

وكالة الصحافة الفرنسية

image

امرأة يمنية في سوق صنعاء القديم يوم 2 آذار/مارس. شهدت الأشهر الماضية حوادث تؤشر على تصميم الحوثيين فرض قيمهم المتشددة على اليمنيين في مناطق سيطرتهم. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

دون سابق إنذار، وصل الحوثيون إلى مقهى النساء الوحيد في صنعاء، أوفيليا، وهم مدججون بأسلحتهم، وبغضب جامح أمروا بإغلاقه على الفور.

وعندما استمهلتهم صاحبة المقهى، شيماء محمد، ليتسنى لزبائنها جمع أغراضهم، صرخ فيها أحدهم قائلا: "فليجلسن في بيوتهن. لماذا خرجن؟".

وعند إعلانها إقفال المقهى في صفحتها على موقع الفيسبوك، ذكرت شيماء "أن الشارع غص بالرجال المسلحين الذين شتموا النساء لدى مغادرتهن".

ويأتي هذا الحادث المتشنج ضمن سلسلة من الحوادث المماثلة التي شهدتها مناطق المعارضة في شمال البلاد، وهي حوادث تظهر تصميم الحوثيين المدعومين من إيران على فرض منظومتهم الأخلاقية على اليمنيين الذين يعانون من الصراع الطاحن المستمر منذ خمس سنوات.

ففي الأشهر الأخيرة، أغلقت المطاعم التي يختلط فيها الرجال والنساء، وفرضت الميليشيا على الرجال نمطا محددا لقص الشعر كما سيرت دوريات في حرم الكليات لفرض التقيد بأزياء معينة.

وتم تنفيذ العديد من الإجراءات دون أي مسوغ قانوني رسمي، لكن وكالة الصحافة الفرنسية اطلعت على رسالة وجهها الحوثيون إلى منظمات غير حكومية حددوا فيها قواعد جديدة لتنظيم ورش العمل تعكس المنحى الجديد الذي شرعوا باعتماده.

وأكدت الرسالة على ضرورة "استبعاد جميع الأنشطة التي تهدف إلى إثارة الضحك والفرح أو الترفيه بين المتدربين، والتي تؤدي إلى إزالة الحواجز والتراتبية بين النساء والرجال".

واعتبرت هكذا أنشطة "مخالفة تماما لتعاليم الإسلام وأخلاقيات مجتمعنا اليمني".

إساءة معاملة النساء ’يتناقض مع القيم‘

وتسببت الحرب اليمنية المستمرة منذ أمد طويل بتعزيز قوة الحوثيين الذين تدعمهم إيران ويسيطرون على أجزاء واسعة من شمال البلاد، ضد الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة من قبل تحالف عسكري بقيادة السعودية.

وأدى الصراع في بلد يعتبر الأكثر فقرا في العالم العربي، إلى مقتل الآلاف وإلى ما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية على الأرض، مع نزوح الملايين وحاجتهم الماسة إلى الإغاثة.

وقالت المحللة للصراع الدائر في اليمن، ندوة الدوسري، إن "الوضع في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون يزداد تشددا، والناس خائفون".

وأكدت صحة الروايات التي تحدثت عن تعرض النساء للمضايقات بسبب ارتدائهن أحزمة حول عباءاتهن التقليدية، وإتلاف الحوثيين بلها بذريعة أن شكل النساء عند شد خصرهن "مثير للغاية".

وأشارت الدوسري إلى أن "هذا الأمر مستهجنا في المجتمع اليمني، لأن استنكار سلوك معين شيء ومضايقة النساء وإساءة معاملتهن كما يفعل الحوثيون شيء آخر".

وأضافت: "هذا الأمر يتعارض مع قيمنا القبلية كما يتعارض مع قيمنا الإسلامية... والفرق الآن هو أنه بات بمقدور الحوثيين فرضه قسرا على الناس الذين يعيشون تحت سيطرتهم".

من جهته، اعتبر الباحث اليمني عادل الأحمدي، أن حملة الحوثيين تصطدم مع مجتمع أتاح تقليديا ورغم كونه محافظا، مساحة للحريات الفردية وغذى ثقافة تقدير الموسيقى والترفيه".

حظر الاحتفال بعيد الحب

وقال شهود عيان في صنعاء لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحوادث المزعجة تتزايد منذ أواخر عام 2019، وهي الفترة التي راكم خلالها الحوثيون انتصاراتهم في ساحة المعركة ودخلوا مواجهة مع وكالات الأمم المتحدة التي كانت تحاول إيصال المساعدات الإنسانية.

وعشية عيد الحب في 13 شباط/فبراير، تعرض الشباب للضرب في الشارع لعدم امتثالهم لقواعد الزي الجديدة.

وعلى عكس ما كان سائدا قبل النزاع عندما كان الناس يتمتعون بحرية الاحتفال بالورد والشوكولاتة، أجبر شاب من قبل مهاجميه على خلع قميصه الأحمر معتبرين أنه يجسد مناسبة تتعارض مع القيم اليمنية.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، تم إبلاغ صالونات الحلاقة للرجال بتحريم القصات العصرية. وبعد ذلك، جمعوا الشباب الذين خالفوا هذه التعليمات وحافظوا على طول شعرهم عند التقاطعات الرئيسة وقصوا لهم شعورهم على الملئ.

وفي حديث لوكالة الصحافة الفرنسية، لفت صاحب مقهى آخر في صنعاء إلى أن مسلحين من الحوثيين أغلقوا مؤسسته مرتين خلال ثلاثة أشهر.

وتابع: "نعارض تماما هذه الإجراءات المسيئة والقيود المفروضة على الناس في العاصمة".

ومن منفاه الذاتي، قال الصحافي والناشط في مجال حقوق الإنسان، حمدان العلي، إن الحوثيين شنوا أيضا حملات في المدارس وفي حرم الجامعات تستهدف الشباب الذين "يرتدون ملابس غير لائقة".

ووفقا لما كشفته الدوسري لوكالة الصحافة الفرنسية، شكلوا في جامعة صنعاء فرقا مهمتها "مراقبة الممرات لمنع أي اتصال بين الطلاب من الجنسين".

وذكرت الدوسري أيضا للوكالة، أن "المقاتلين الصغار يمضون أشهرا من التدريب في الجبال ليس فقط حول كيفية استخدام الأسلحة، ولكن يلقنوا أيضا الرؤية المتطرفة من الإسلام الشيعي".

وأردفت: "إذا أردت أن تفهم سبب تصرف الحوثيين بطرق معينة، فما عليك سوى أن تنظر إلى إيران ... لقد تلقوا التدريب من إيران وتعلموا كيفية استخدام المعلومات المضللة وكيفية إخضاع النساء. إنهم يضعون أسس دولة بوليسية تشبه ايران".

هل أعجبك هذا المقال؟
3
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
form.captcha