اللاجئين

برنامج إغاثي يساعد اللاجئين السوريين بلبنان على دخول سوق العمل

نهاد طوباليان من بيروت

image

امرأة تقوم بالتطريز في إطار برنامج سبل عيش التابع لمنظمة سوا للتنمية والإغاثية. [حقوق الصورة لمنظمة سوا للإغاثة والتنمية]

يحصل اللاجئون السوريون على الدعم وعلى فرصة لكسب لقمة العيش من خلال برنامج للمهارات المهنية تديره منظمة "سوا" للإغاثة والتنمية.

وقد أطلقت "سوا" برنامج "سبل عيش" قبل عدة سنوات في المناطق حيث تتواجد المنظمة بالقرب من مخيمات اللاجئين في البقاع.

ويهدف البرنامج إلى تزويد اللاجئين السوريين بالمهارات القابلة للترويج وبتجربة في الأفران والمطابخ والخياطة والحرف اليدوية بغية السماح لهم بدخول سوق العمل.

مريم نون اللاجئة السورية من الغوطة الشرقية، هي من المستفيدين من البرنامج.

image

يوفر برنامج المطبخ للاجئين تجارب مهنية يمكن الترويج لها، ويقدم وجبات الطعام للطلاب في مراكز سوا التعليمية. [حقوق الصورة لمنظمة سوا للإغاثة والتنمية]

image

شباب لاجئون يقفون خلف طاولة خشبية أنشأوها في إطار برنامج تدريب ماستر بيس للنجارة. [حقوق الصورة لمنظمة سوا للإغاثة والتنمية]

فقبل عام، أخذت دورة في الخياطة ومنذ ذلك الحين تمكنت من تأمين لقمة العيش لعائلاتها عبر خياطة الملابس في خيمتها للاجئين سوريين أصبحوا زبائن لها.

وقالت نون للمشارق "عندما عرفت بالمشروع، التحقت بقسم الخياطة وصقلت مهارتي".

وأضافت أن الخياطة "توفر لي مردودا ماليا أصرفه على العائلة، وستكون مهنتي حين عودتنا الآمنة لسوريا".

دعم معنوي ومادي

كذلك، تستفيد وفاء محمد وهي لاجئة سورية من حمص، أيضا من المهارات التي تعلمتها بفضل برنامج "سبل عيش" التابع لمنظمة "سوا" وبرنامج "ماستر بيش" للملابس والأثاث.

وأوضحت للمشارق "أنا أم لـ 6 أولاد وزوجي مفقود".

وتابعت "تعرفت قبل عام على منظمة ’سوا ‘ وانخرطت بمشروع ’ماستر بيس‘، حيث تعلمت أصول الخياطة والتطريز والتزمت العمل ضمن فريقهم".

وأكدت محمد "قدم المشروع دعما معنويا وماديا كبيرا لي ولعائلتي وأتمنى استمراريته لأنه مصدر عيش عائلتي".

وفي هذا السياق، أوضح عمر عبدالله الذي يعمل في منظمة "سوا" أن المنظمة تدخلت منذ 4 أعوام لتمكين اللاجئين والسماح لهم بكسب لقمة العيش عبر برنامج "سبل عيش".

وتابع أن هدف البرنامج هو تزويد اللاجئين بمهارات تدوم مدى الحياة ومساعدة أجيال المستقبل.

وأضاف للمشارق "يؤمن برنامج المطبخ فرصة لتعليم النساء والشباب كيفية إعداد المعجنات والأطباق والحلويات".

ولفت إلى أن أهمية مشروع المطبخ تكمن في توزيع الأطباق اليومية التي يعدها الطباخون والمتدربون، على طلاب مراكز المنظمة التعليمية. ويعمل المطبخ أيضا على إنشاء شراكات مع المدارس لتوفير وجبات الطعام للطلاب اللاجئين.

وأشار عبدالله إلى أن مشروع الفرن يدرب النساء والشباب ليفتتحوا مصلحة لهم داخل المخيمات، مضيفا أن بعض الخريجين يكسبون معدل 30 دولارا في اليوم.

وقال إن أعمار اللاجئين المستفيدين من التدريب الذي يقدمه برنامج المطبخ والفرن، تتراوح بين 18 و45 سنة، وقد خرج منه إلى سوق العمل ما يزيد عن 75 شخصا حتى اليوم.

ويركز برنامج "ماستر بيس" على الصوف والخياطة والخشب وتمتد دورته على 4 أشهر. وقد استفاد من تلك الدورات حتى اليوم 110 شخصا.

الحفاظ على التراث السوري

ولفت عبدالله إلى أن دورات الصوف والخياطة والخشب "تركز على إحياء التراث السوري ولكن بتصاميم عصرية".

وأوضح أن المتدربات تنفذن ثيابا تراثية مشغولة بإتقان ومزينة بالتطريز، فيما من يمتهن حرفة الخشب، ينفذ تصاميم خشبية معروفة بالتطعيم الشامي.

وأشار إلى أن تركيز مشروع "سبل عيش" على التراث السوري يأتي في سياق "تعزيز الهوية السورية لدى اللاجئين عبر تزويدهم بالخبرات التي ستلازمهم حين عودتهم لسوريا، أو للعمل بها أينما كانوا في العالم".

واللاجئ السوري عبدالهادي جاسم العساف، 26 عاما وأصله من حمص، هو أيضا من المشاركين في دورات "سوا" التدريبية الخاصة بالنجارة والخشب.

وقال "التحقت بالدورة وحللت بالمرتبة الأولى على 15 مشاركا".

وأضاف للمشارق "بعد نجاحي، أكملت العمل بالمشروع، فدربت غيري على النجارة".

ويعمل العساف اليوم في محترف "ماستر بيس" للنجارة، حيث ينفذ طلبيات لمنتجات خشبية باستخدام معدات وضعها البرنامج بتصرفه.

وأكد أن ما اكتسبه من خبرة يسمح له بالحصول على مردود مالي محترم. وقال " هذه ستكون مهنتي لدى عودتي إلى بلدي".

هل أعجبك هذا المقال؟
2
7 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات

كيف فيني اتواصل معكن وشو الأجرائات ؟؟

الرد

انا اريد تعلم مهنة

الرد

نعم وانا بدي

الرد

انا مهتمه كثير اريد التعلم من البقاع وهذا رقمي

الرد

انا مهتم وحابب اشارك معكم وهذا رقمي

الرد

هل تعمل المنظمة دورات في بيروت

الرد

أّتّمَنِئ أّنِ تّعٌمَلَوِ دِوِرأّتّ فِّيِّ جِردِ عٌګأّر

الرد